29 أكتوبر 2011

لااشعر بالطمأنينة !!!!ا






لااشعر بالطمأنينه خارج بيتي !!! 
واحيانا اخاف حتي وانا في بيتي !!!! 
لااشعر بالطمأنينه وانا خارج بيتي !!! 
لاني خارج بيتي مواطن " بلا دية " وبلا احد مسئول عني ولا عن اماني ولا حمايتي!! 

اشعر وانا خارج بيتي ان استباحتي سهله وممكنه ، وهي استباحه لن اقوي علي ردها !!! 
ربما سيسرقني احدهم ، يخطف حقيبه يدي ،ربما سيهددني بسنجه او مطوة او حتي طوبه كبيره او زجاجه ميه نار !!! 
وقتها ساترك له الحقيبه واجري !!! 
لذا لااحمل في حقيبتي الا ماهو ضروري ، اوراقي صورتها حتي اذا سرقت استطيع استخرج من الجهات الرسميه غيرها ..
لااحمل نقودا كثيره ، رغم ان هذه الايام كلمه النقود الكثيره كلمه مضحكه لان لااحد يملك نقودا كثيره ، رغم هذا اترك معظم نقودي التي احتاجها للاكل والشرب والدروس وسداد الاقساط ، اتركها بعيدا عن حقيبه يدي حتي اذا ضاعت الحقيبه او سرقت لاافقد فوق الحقيبه والاوراق والتليفون المحمول نقودا ، يعورني ، ضياعها !!!! 
لو اقترب مني احدهم وطالبني بالحقيبه ساتركها له واجري ، لن اقاومه ، ولماذا افعل ، لن اقوي عليه ولااملك في حقيبتي مسدسا لاقتله به ولا مطوه لاضربه بها ولا سبراي فلفل احرق عينيه به ، لن اقاومه ، ولمااعرض نفسي لطعنه طائشه او قلم مدوي ، او ركلتين يكسرا ضهري الذي اصلبه بالادويه المسكنه !!!! 
ربما يضرب زجاج السياره بقالب طوب ويستوقفني عنوة وانا اسير علي طريق موحش مظلم في الليل لااملك غيره سبيلا لبيتي ، ربما يضرب زجاج السياره بقالب طوب وينزلني منها ويسرق السياره التي طفحت الكوته لاسدد ثمنها وبقيه اقساطها ، ربما سيسرق حقيبه يدي وتليفوني المحمول ، وقتها ساقف في الظلمه وحيده لااعرف كيف اتصل بااحد لاخبره ينقذني ، ربما سانام حتي مطلع النهار مكاني ، ربما ساجري علي الطريق زي المجنونه ابحث عن من يساعدني !!!! 

اه منها المخاوف والهلاوس والمشاعر الموحشه التي تنتابني وانا خارج بيتي !!!! 
البلطجي المجرم الذي يستبيح شوارع مدينتنا ويستبيحنا يعرف ان الحكومه ماتت ، والحكومه ليس وزير الاقتصاد والزراعه ، الحكومه عند البلطجي ، هي العسكري وامين الشرطه ومامور القسم والقاضي والسجان ، يعرف البلطجي ان هؤلاء ماتوا ، ولن ينالوا منه ولن يعاقبوه ولن يردعوه ، يعرف ان هذا الوقت الجميل بالنسبه له هو فرصته الاساسيه ليسرق ويعيش اجرامه كما يحلو له ، فالحكومه لن تظل ميته الي الابد ، لكنها ستعود للحياه في وقت ما ، وحتي تعود للحياه عليه انتهاز فرصه موتها ليفعل مايحلو له !!!! 
وهذا البطلجي المجرم ، يقف معه الثوار ويحموه من المحاكمات العسكريه لانه مدني ، ولايجوز طبقا لقواعد حقوق الانسان محاكمه المدنيين امام محاكم عسكريه ، لذا يطالب الثوار بحمايه البطلجي من سطوه القضاء العسكري والمحاكم العسكريه ، اذن لامحاكمات عسكريه للمدنيين حتي لو كانوا بطلجيه يروعوا المواطنين المسالمين ، ولا حكومه لانها ماتت مؤقتا ، اذن هذه هي ايام البطلجيه ، ايام سعدهم وهناهم واللي مش عاجبه يحبس نفسه جوه بيته لغايه مايطق يموت من الرعب !!!! 
لذا لاااشعر بالطمأنينه خارج بيتي !!! 

اري هلاوس وهواجس رهيبه ، اري بطلجي يحمل في يده اليمين سنجه وفي يده الشمال لافته لالمحاكمه المدنيين امام المحاكم العسكريه واسمعه يهنئني بقفل المحاكم بالجنازير لان المحامين غاضبين من مشروع قانون السلطه القضائيه ويهنئني لان الجمعيه العموميه للقضاه قررت تعليق العمل بالمحاكم لمده شهر ، ويهنئني لان الضباط في اقسام الشرطه يعيشوا رعبا لان اهالي البطلجيه يقتحموا الاقسام بالمولوتوف ويحرروا السجناء من الحجز .... اري البطلجي سعيدا بكل مايحدث في الوطن مبتسما هانئا راضيا وهو يقترب مني يسرق حقيبه يدي ونظراته المتحديه وكانها تقول لي ، وريني بقي حتعملي ايه !!! واكاد اهمس ، مش حاعمل حاجه ، خد الشنطه وسيبني اروح لبنتي !!!! 

لااشعر بالطمأنينه خارج بيتي !!!! 
وربما احيانا اخاف وانا في بيتي !!!! 
اتصور جرسا سيدق، سافتح الباب ، ساجد بطلجي او عشره ، يطالبوني بالرحيل ، وقتها ساصرخ انادي بنتي وسنجري من الشقه ، هل ساقاومهم ، بالطبع لا ، لااملك قوه بدنيه ولا اسلحه لمقاومتهم ، والامر لايختلف عمااذ كان في منزلي رجل من عدمه ، فالرجل الذي ستوجعه رجولته ليقاوم البلطجيه سيموت سعيدا لانه دافع عن رجولته وعن بيته لكنه سيموت باسلحتهم غير المرخصه ويترك زوجته واطفاله يجروا في الشوارع وسيترك البطلجيه خلفه ينظفوا ارض الشقه التي استولوا عليها من دماءه التي وسخت الارض ويفتحوا التلفزيون ويشربوا شاي علي روحه الطاهره !!!! 
اتصور جرسا سيدق ، ويطالبني احدهم بالرحيل ، لن يقنعه منطقي بان مايفعله جريمه ، سيسخر من كلامي ، لن يقنعه منطقي ان القانون سيطاله في يوما ما ، سيسخر مني ومن القانون وربما يصدر من انفه اصوات تفصح عن تربيته الواطيه وعن استخفافه بتلك النصوص التي عطلها اضراب امناء الشرطه وقرارات الجمعيه العموميه للقضاءه وغضب المحامين وجنازيرهم !!!! ساقول له ان هناك فارق بين الثوره والفوضي ، سيسخر مني بالطبع لان الثوره التي يراها منذ لحظه اندلاعها هي الفوضي الجميله التي اتاحت له ولزملائه من المجرمين البطلجيه سرقه مايحلو له سرقته ، وضرب ضباط الشرطه والامناء اذا لزم الامر ، وحرق القسم بالمولوتوف اذا احتاج ذلك ، وضرب القضاه في المحكمه وتكسير القفص وقاعه الجلسه اذا لزم الامر ، الثوره التي عرفها منذ اندلعت هي ان حسني مبارك مشي والشعب خد حريته والحرية من وجه نظره لان الحكومه ماتت ، انه يعلي دورين بدون ترخيص ويرمي الردش فوق الكباري ويشرب حشيش قدام باب بيته ويسرق النسوان في الشوارع ويضرب اللي هو متغاظ منه ، الثوره بالنسبه له هي الحريه والحريه انه يعمل مابدا له واكتر حاجه هو عايز يعملها النهارده ، ده حسب ماحيقولي البلطجي ، انه يطردني من الشقه ويقعد فيها !!!! 

اه منها الهلاوس والهواجس وانعدام الطمأنينة !!!! 
كان لازم اتعمل اضرب نار ، ده اللي بقوله لروحي طول الوقت ، وكان لازم اشتري طبنجه ايام ماكان السلاح رخيص ، وكان لازم اعمل حديد علي كل الشبابيك والبلكونات وكان لازم اشتري كلب متوحش ياكل اللي يخوفني ، وكان لازم اعمل حساب الايام السوده واسافر من مصر قبل ماتسود ، كان لازم اتجوز راجل يعرف يحميني ، ويكون هو كمان بطلجي وبيعرف يضرب نار ، لانه لو مؤدب وابن ناس ودكتور ولا محاسب كان حيبقي حوسته من حسوستي ويمكن اكتر !!!! 

لااشعر بالطمأنينه خارج بيتي واحيانا كثيره داخلها !!!! 
لما الحكومه تموت ، والاقسام تقتحم ومديريات الامن تتضرب بالمولوتوف وتتحاصر بالبلطجيه ، ولما المحاكم تتكسر قاعتها والقضاه يتضربوا وعربيات الترحيله تتوقف في الشارع وينزل منها المحابيس احرار ، لما اهل المحكوم عليهم مايعجبهومش الحكم فيضربوا القاضي او يحبسوه لغايه مايغير حكمه ، لما قاعات المحاكم تتكسر لان القاضي بيعمل اللي مش عاجبنا !!! لما كل ده يحصل ، يبقي البطلجي الحرامي مايسرقنيش ازاي ومايضربنيش ازاي ومايعتديش علي ازاي !!! وهو عارف ومتطمن ومبسوط انه حتي لو سرقني او ضربني وبعدين راح المحكمه العسكريه لان المحاكم المدنيه متعطله ، عارف انه حيبقي بطل والناس هتهتف باسمه وتعمل يفط تطالب بالافراج عنه وعدم محاكمته امام القضاء العسكري حتي لو مااتحاكمش خالص ويمكن يطلع في التلفزيون  هو واهله ويعيط ويشرح انه مجرد بطلجي مدني لايحق للمجلس العسكري المتعسف يحاكمه امام القضاء العسكري لانه لاسرق دبابه ولا اقتحم وحده عسكريه ولا هو مجند فيه الجيش ، هو يعيط والناس كلها تعيط معاه علي الظلم اللي بيتعرض له البلطجي المدني بمحاكمته قدام المحاكمه العسكريه ، ومش بعيد ويعمل احاديث في التلفزيون والنت ، ليه كل ده ، لانه ضحيه للمجلس العسكري المجرم اللي مش مصمم يحيل المدنيين للمحاكمات العسكريه وعايز يعاقب البلطجي اللي سرقني او ضربني او اعتدي علي ، هو انت عسكريه ياست انت ، لا والله ، انت مدنيه والبطلجي مدني ، يبقي نحاكمه قدام القضاء العسكري ليه ، اما نحاكمه فين ، لما الحكومه تصحي من الموت نبقي نحاكمه وخليكي متمدينه واحترمي حقوق الانسان ومواثيقه !!! 
لا ............. البطلجي يسرق ويضرب ويهدد ويروع ، وبعدين مافيش محاكمه عسكريه لانه مدني ومافيش محاكمه مدنيه لان الحكومه ودراعها الرادع شرطه وقضاء وسجون واحكام ماتت والي حين اشعار اخر !!! 
انها ايام البطلجيه والحراميه والمجرمين !!!! وهنيئا لهم ايامهم الجميله وجاتنا نيله في حظنا الهباب !!!! 
وعلي راي المثل ، اللي ماسرقش الايام دي عمره ماحيسرق واللي مابلطجش الايام دي عمره حاحيبلطج !!!! 

طيب واحنا .................؟؟؟
احنا ندفع ثمن الثورة ، ماهو مافيش حلاوه من غير نار ، ومافيش ديمقراطيه من غير فوضي !!!! 
ندفع الثمن ، لان اللي مش حياخد حاجه دلوقتي عمره ماحياخد حاجه !!!! 
ندفع الثمن ، نخاف وايه يعني مانخاف !!!! 
ندفع الثمن واحنا مبسوطين وبنقول يارب الثوره تنجح !!! ويارب المليونيات تنجح !!! ويارب الثوار ينجحوا !!!! 
ندفع الثمن ، عادي جدا ماكل الشعوب دفعت الثمن !!!! 
طيب ............. ربنا ينجح الثوره واحنا ندفع الثمن !!!! 
بس ........ اؤكد واؤكد .... اني لااشعر بالطمأنينه الا داخل بيتي واحيانا كثيره لااشعر بها حتي داخل البيت !!! 
طبعا دي مشكلته انا النفسيه لكن مصر بخير والثوره بخير وكله بخير !!!ا
و................ لم اعد اشعر بالطمأنينة !!! 
وطالما لااشعر بالطمأنينه فلاافكر في اي شيء اخر !!! 
الديمقراطيه رفاهيه لاافكر فيها ، الحريه رفاهيه لاافكر فيها ، الثوره رفاهيه لاافكر فيها !!! 
كل ماافكر فيه الطمأنينه علي نفسي وحياتي وبنتي وشغلي !!! 

اعرف ان كلماتي ستغضب بعض الاصدقاء ، فقط اطالب من يعيش منهم خارج الوطن ومتحمس للثوره ويطالبني بدفع ثمنها ، اطالبه بالا يغضب مني و اذكره انه ينام هانئا في بلاد امنه لاتنتابه الكوابيس والهلاوس والمخاوف ولايشعر بالتهديدات التي اشعر بها ، اطالبه الا يغضب مني لاني وقتما طالبني بدفع الثمن ولم يدفعه هو لم اغضب منه وتفهمت وطنيته وحبه للوطن مثلما اتمني منه يتفهم وطنيتي وحبي للوطن وانا لااشعر بالطمأنينة !!!! 

هناك 4 تعليقات:

خلـود السيـد يقول...

مافيش حلاوه من غير نار ، ومافيش ديمقراطيه من غير فوضي !!!

مين قال اننا مش عايزين ندفع
بس ندفع كام؟؟!!
فلوس؟؟ طظ .... ممتلكات؟ طظين
لكن روحى وروح ولادى لأ
احساسى بالأمن والأمان لأ

أنا زيك مرعوبة .. وحاموت على ولادى اللى نازلين طالعين

بس الحكومة ماتت .. والغريب ان محدش عايز يعملها انعاش ويفوقها !!
يا مصالح يا مصالح .. كتير لهم مصلحة الحال يبقى كما هو عليه

ترجمتى خوفى والله

بس لا أملك غير : ربنا يستر ... ربنا يستر

غير معرف يقول...

عجبت لشباب يحسبون الدين جبناً

ولشيوخ يحسبون الجبن ديناً

غير معرف يقول...

من مجدي السباعي

اعرف ان كلماتي ستغضب بعض الاصدقاء ، فقط اطالب من يعيش منهم خارج الوطن ومتحمس للثوره ويطالبني بدفع ثمنها ، اطالبه بالا يغضب مني و اذكره انه ينام هانئا في بلاد امنه لاتنتابه الكوابيس والهلاوس والمخاوف ولايشعر بالتهديدات التي اشعر بها ، اطالبه الا يغضب مني لاني وقتما طالبني بدفع الثمن ولم يدفعه هو لم اغضب منه وتفهمت وطنيته وحبه للوطن مثلما اتمني منه يتفهم وطنيتي وحبي للوطن وانا لااشعر بالطمأنينة !!!!

هذا احساسنا كلنا يا اميره ...اصبحنا نحس اننا في بلد اخر ..مصر اللي كانت امنه نخرج ونروح فيها الساعه3 و4 صباحا بنخاف واحنا قاعدين الان في بيوتنا ...ونعيش الان اللامبالاه مش مهتمين بما سيحدث لنا لكننا من داخلنا مرعوبين وننتظر قضاء الله بلامبالاه لانملك غيرها
اما من في الخارج فهم يعيشون في رغد وامان وبيقول هي دي الضريبه اللي لازم يدفعها المصريين ...الا هم
ربنا يستر ..ربنا يستر
عاوز مصر بتاعتنا ترجع

osama ABDELAAL يقول...

باله من شعور قاسي شعور الخوف وعدم الامان وياله من دمار نفسب الذي يسببه الثوره ودفع الثمن نعم لكل ثوره ثمن ويجب على الجميع دفعه ولكن مشكلتنا هنا فى مصر تم الثمن لا يدفعه الجميع كما هو مفترض بل يدفعه البعض عن البعض او يجبر البعض البعض على دفع الثمن الذي هو فى النهايه ثمن ليس فداء للثوره ولا لعزتها ورفعتها اننا ندفع الثمن الان لنبقي احياء سيان الوضع اذن ان كانت هناك ثوره ام لا