05 أكتوبر 2014

ايام لها طعم الونس ....

" اهداء لمها العباسي " 










































انها ايام لها طعم الونس ....
ايام لها طعم المحبة والدفء ....
ايامنا معا .....
لما دخلنا الفيس بوك 2007 ، 2008 
كان موضوع جديد جدا جدا 
الناس بتبص له بريبة وقلق ..
بتبص للانترنت كله بريبه وقلق وزاد وغطي الفيس بوك ....
لما دخلت الفيس بوك وبدأت اتعرف علي الناس ، ستات ورجاله ، بنات واولاد 
بناتي واصحابي قلقوا قوي وقالوا ، الناس بتكدب وتحط شخصيات مش شخصياتها ومرضي نفسيين وخلي بالك والرجاله بتخش علشان تستهبل مع الستات وتعمل علاقات كاذبه وتقلبهم 
مااكدبش عليكم ، طبعا كل الكلام ده قلقني جدا جدا 
وخلاني اتعرف علي الناس ، وحريصه اوي علي البرايفسي قوي قوي 
ومتوقعه مصيبه او خايفه منها 
كنت اي ( ذكر ) يبعت لي طلب صداقه ، اعمل له تحقيق ولا امن الدوله 
انت مين فين عايز ايه ليه 
واي ( ست ) تبعت لي طلب صداقه ، اخاف منها ، اقول دي ( موزوزه عليا ) ماتفهمش ليه وعلشان ايه يعني ، لكن هو ده اللي كنت باحسه .....
المهم .....
لكن رغم كل ده ، صممت اكمل في التجربه اللي ادت حياتي حيوية واللي عرفتني بناس صغييرين وكبار بتجارب حياتهم المختلفه وشغلت جزء من وقتي الطويل الفاضي بعد ماكنت باخلص شغل وارجع البيت وحيده وبناتي ملبوخين في حياتهم ، حسيت ان الفيس بوك خلق لي مجتمع جديد من الاصدقاء والصديقات ، وبدأت اتحسس طريقي فيه خطوه خطوه بشك اه بقلق اه بخوف اه لكن باصرار ... 
وبعد فتره من التفاعل الانساني وتبادل الخبرات والقرايه والكتابه والحوارات الخاصه ، قررت انه مابقاش ينفع يفضلوا اصدقاء فيس بوك بس ، واعرفهم فقط من خلف الشاشات ، قررت لابد نطلع من ورا الشاشات ونتقابل ..... وفعلا ، اتقابلت مع مجموعه في مهرجان الشوكولاته بساقيه الصاوي وبعدين الازهر بارك ، واتقابلت مع بعضهم في بيتي في لقاءات الهوانم ، وبعدين اتقابلنا في اماكن مختلفه مدونات ومدونات نساء ورجال ، وبعدين علي لقاءات فطار في رمضان ، او تاني او تالت يوم العيد نقضي اليوم سوا ، ابتدينا نتقابل في مناسبات مفرحه مره كتب كتاب مره حنه مره عيد ميلاد ، ونتبادل الزياارت في البيوت ، وبعدين نقوم بواجب العزاء في فقدان الاحباء ، ومره نركب مركب ومره نتقابل في كوستا ، مره نروح ساقيه الصاوي نحضر حفله سوا ومره نحضر حفل توقيع ، حفلات توقيع بتاعت كتبنا احنا واحيانا حفلات توقيع اصدقاء مشتركين ، واحده تتكلم ، واحد تقدم ، واحد يعقب علي الكتاب ،اتعرفنا علي ناس من كل بقاع الارض ، ناس بتشتغل في الخليج والسعوديه ، ناس بتدرس وعايشه في امريكا وكندا ، ناس هاجرت ومشتاقه لمصر واهلها ، ناس عايزه جدورها تفضل في مصر مع اصدقاء ينقلوا ليهم ايقاع ونبض الحياه في مصر مع بعض اصدقاء واصدقاء بجد .... 
شجعنا الكوره واتخانقنا علي الاهلي والزمالك وهتفنا للمنتخب القومي .... 
سمعنا الراديو سوا فيروز والصبح وام كلثوم بليل ...
اتقابل بعضنا صدفه في الحج او العمرة ، واتقابل بعضنا صدفه في محل او مول او في النادي او علي البحر ...
وناس اشتغلت مع ناس وناس لقت اصدقاءها القدام علي الفيس بوك وناس حبت بعض واتجوزت من علي الفيس بوك واحتفلنا بيهم اكتر واكتر ....
واتعرفنا علي زوجات الاصدقاء وعلي ازواج الصديقات وعرفنا كل الاولاد والاحفاد وحبيناهم باعتبارهم اولاد عيلتنا الكبيرة ، عيله الفيس بوك 
لاطلعنا معقدين ولا مرضي نفسيين ولا حد موزوز علي حد ولا حد متربص بحد ، بالعكس بشر طيبه عايزه تتواصل مع غيرها وتمد ايدين الونس مع الاخرين ، بشر عايزه تتعرف علي غيرها ومستعده تدي كتير وتلاقي لنفسها مكان وسط حياه الاخرين ...
طبعا كان فيه رجاله سافله ، ودول اكتشفناهم بسرعه ولم نسمح لهم يقتربوا منا اساسا ، وطبعا كان فيه ستات منحطه ، ودول ابعدناهم عن حياتنا وبسرعه .... 
احنا ، الاصدقاء اللي اتعرفنا علي بعض ، قوينا بعض وسندنا بعض ....... 
لما حصل احداث يناير 2011 ومابعدها من احداث سياسيه عاصفه ...
دخل الفيس بوك ناس كتيره قوي قوي كانت بتسخر من الفيس بوك وبتسخر منا وقت مابدأنا التواصل من خلاله ، دخلت ناس كتيره قوي بمشاكلها السياسيه واختلافاتها الايدلوجيه ، وكمان تلك الاحداث كشفت مشاعر ناس كتيره ولخطبتها الطبقيه وغضبها اللي قبل ماكانش قبل تلك الاحداث فيه مجال للتعبير عنه 
حصل فرز سريع مره واتنين وتلاته ، ناس كتيره خرجت من الحياه وناس تانيه دخلت ، البلوك اشتغل والان فريند وبسرعه ، وناس كتيره تانيه دخلت الحياه بسبب المواقف السياسيه والاتفاق في الرؤية والاحلام ...
وعسنا السنوات من يناير 2011 في فرز سياسي وانساني ، اللي مواقفه السياسيه زيينا يقرب واللي مش زينا يبعد ، وناس تبعد وترجع تقرب ، وناس كانت قريبه وتبعد ، والسياسه افسدت الفيس بوك وعلاقاته ..
وصار الفيس بوك عالم كبير ، مليء بالاصدقاء وفوقهم ومعهم واهم منهم مصر ...
صارت مصر طرف في المعادله ، وصار الاصدقاء يصنفون في كثير من الاحيان علي اساس مصر وصارت مصر هي اللي بتفرز قوائم الاصدقاء والمعارف ..
ومازلنا ، نتقابل في لقاءات خاصه وعامه ، افراح ومياتم ، حفلات توقيع وحفلات غناء ، نتغدي ونخرج ، نفطر رمضان ونحتفل بالكريسماس واعياد الميلاد ، نحن اصدقاء الفيس بوك ، كبار صغييرين ، مسلمين اقباط مسيحين ، من القاهره ومن كل مصر ومن كل الكوكب ، اصدقاء الفيس بوك ...
وماتت نهي فتحي ، فتحول الفيس بوك لمأتم كبير وعيطنا ودعونا لها علي صفحات الوول وعزينا بعض لان صديقتنا ماتت ...
ومرضت ابنة صديقنا الفي بشري القبطي ، فعملنا لها ختمه قرأن علشان ربنا يشفيها ...
ومات خالد بسيم ، فبكينا وتحول الفيس بوك لمأتم كبير واحسسنا فقدا موجعا 
دخل امين العسال يعمل عمليه في قلبه ، فتابعناه بالتليفونات والزيارات ودوشنا مرات تليفونات ومعلش حضرتك اعذرينا احنا اصدقاء الفيس بوك ...
اتجوزت بنتي وبنت مشيره واتجوزت نسرين فعلمنا الوول حنه وافراح وزغاريط ...
وعملنا حفلات سبوع واحتفال بمواليد اصدقاءنا واحفادهم ....
الولاد دخلوا الجامعه وخدوا مجاميع عاليه في الثانويه العامه فرحنا وغنينا ، ابن امال كمال ، ابن ايهاب سمرة ، اولاد خلود ، ابن مشيرة وغيرهم ...
ناس سافرت تشتغل بره ، اسامه عبد العال ، الدكتور ياسر السيد ، ناس رجعت من بره تشتغل في مصر ، امال كمال والدكتور محمود ...
ناس اتطلقت وناس اتجوزت ... واللي يتطلق نطيب خاطره واللي يتجوز نبارك له وحواديت وحوارات وشات ورسايل جماعيه وعياط وضحك ووصل انساني ....
ناس بقي عندهم احفاد وحفيدات دخلوا كي وان وشوفنا صورهم بهدوم المدرسه وفرحنا بينهم كأنهم احفادنا بالضبط ...
وزرنا بعض في البيوت والمصايف واتعرفنا علي عائلات بعض واولاد بعض وصرنا عيله كبيره كل يوم بتكبر حبه ويخش ليها ناس اكتر بينا وبينهم الف حلقه وصل ...
عشنا حياه كامله ، ماوقفتش بس عند الفيس بوك ولا خلف شاشات الكومبيوترات ..
حياه كامله مع بشر بجد ، كل الحكايه ان الفيس بوك فتح لهم سبيل التواصل ....
وعدي علينا ميت رمضان ونصوم ونفطر ، وميت عيد صغير وميت عيد كبير ، وعدي علينا ميت عيد ميلاد وميت عيد قيامه وميت صوم كبير ، وعدي علينا ميت شم نسيم ، وميت 6 اكتوبر واحتفال بالنصر ، وميت ذكري ليناير ونتخانق ثوره ولامؤامرة ، والسياسه تقرب وتفرق ونفسيات البشر تظهر اكتر واكتر وناس تبقي اخوات واكتر وناس تبقي اعداء واكتر ، ونسمع اغاني ونلعب حظك والصغير يكبر والكبير يكبر اكتر ويعجز ،ننشر صورنا في مهرجان الشوكولاته وفي لقاءات الهوانم ومظاهرات ضد الاخوان وثوره 30 يونيو والتفويض ضد الارهاب ونتعرف علي ناس اكتر ونقرب اكتر واكتر و......................... نتشارك اللحظات الحلوه ونشكر ربنا علي كل نعمه واللحظات الصعبه وندعي نقول يارب هونها علينا ...
وفي الاول وفي الاخر ..... احنا بتوع الفيس بوك

هناك 4 تعليقات:

rehana rehan يقول...

الحمد لله على العيلة الجميلة

lamis elsaeed يقول...

الله على جمال احساسك اللى واضح فى كل حروفك .. ابكيتينى من شدة الصدق والرقى فى اﻻحساس وحقيقى انتى وكل اصحابك على الفيس اجمل ناس ورغم انى مش من اﻻصدقاء اللى اتشرفوا بمقابلتك لكن بقى شئ عندى انى اول ما ادخل الفيس اطمن عليكى وعلى تفاصيل يومك وبقيتى قرببة جدا جدا واتمنيت كتير الظروف تسعدنى واقعد معاكى على كنبتك ونشرب القهوة واتعلم منك اكتر واكتر ﻻنك فعﻻ مثل اعلى ليا فى كفاحك ومقاوحتك للدنيا وحبك الشديد لبلدنا واخﻻصك ووطنيتك .. ربنا يخليكى لينا كلنا يا رب ويديم صفحتك بيت العيلة اللى مجمع اجمل وارق واطيب قلوب .. ربنا يخليكم لبعض يا رب ومنحرمش من لمتكم ابدااااااااااا Amira Abdalla

غير معرف يقول...

ادام الله علينا وبيينا المحبه فيه
مجموعه لم يربطها إلا المحبه الخالصه ولا اي شيئ آخر
لم يلتوقا كثيرا والبعض لم يرى البعض ولا مره واحده ولكن ......... إرادة الله ان يكونوا عيله واحده
يشرفني ان اكون جزء من هذه العيله
او هكذا اتمنى
دمتي بخير ودمنا في المحبه اخوانا
إسكندراني

Loliya Egyption يقول...

يشرفنى و يسعدنى أنى كنت شريكة فى مجموعة ذكريات رائعة جمعتنا و أهمها حب مصر
و لا أنسى يوم تجمعنا فى بيتك كى نقوم بالدعاء على مرسى و أهله و عشيرته و ربنا تقبل دعانا
الحمد لله انه جعل لى اصدقاء من الفيس بوك بحبهم و يحبونى و كأننا أهل
و أنتى يا أميرة الفيس بوك من أجدع النساء و أنا أحبك جدا و يعلم ربى مقدارك عندى
و ربنا يقوم لنا حبيبتنا مها العباسى بخير و سلام يارب