18 أكتوبر 2014

يعرف ...... واعرف ....





كالعصفور الصغير الذي لايبغي الا تحليقا في السماء البرحة ، كنت ...
وكالعصفور الذي الذي اصابته رصاصه طائشة لاتقصده ولاتعنيه في جناحه المحلق فعصفت بوجوده ، صرت ...
لعل كف عن الغناء ينتظر يطيب الجرح ويقوي الجناح ليحلق ثانيه في السماء ...
لعله يئن بصوت مغلف بنغمات من صدي الحانه القديمه وقت الايام التي كانت ...
لعله يري العالم كله من خلف غلالات من دموع رقراقه تذكره بماء النهر الذي اعتاد يبلل فيه بدنه المتعب من كثره التحليق ....لعله ..... ولعلني ....
يعرف ان جناحه سيتعافي وان السماء ستفتح احضانها لضرباته القوية ...
يعرف ان دموعه المعلقه ستنساب وقت قهقه كبيرة في لحظه فرح لايعرف بعد اسبابها ...
يعرف ان الاشجار العارية الا من اوراقها الجافه ستكسي سريعا ككل عام بعدما يرحل الخريف بوريقات خضراء قوية عفيه ...
يعرف ..... واعرف ....
لكنه وانا ايضا في هذه اللحظه بالذات يوجعنا الجناح المكسور ونتمني شفاءه ليستكمل تحليقه وانا ايضا ...
لكنه وانا ايضا نبكي بعض الحسرة المخفيه عن عيون تلومنا لاننا لم نثبت لهم اننا اقوياء كما يتمنوا ....
والله اقوياء ....
وغدا ستثبت لكم الايام وقتما يتعافي الجناح المكسور ويطيب ويصبح وجعه سطرا في كتاب الالم الذي نخفيه انا وهو عنكم جميعا 

هناك تعليق واحد:

مها العباسى يقول...

لسه اجمل يوم مجاش