26 مارس 2010

هل اعرفك ياسيدي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟




من انت ياسيدي ؟؟؟؟؟؟
ساظل اسالك الف مره من انت ياسيدي ، من انت ؟؟؟ سؤال بسيط لكنك ابدا لاتجاوبني عليه ، اعترف ياسيدي انك تحيرني ، فكل مايبدو علي السطح لاعلاقه له بالحقيقه ، كل مايبدو علي السطح ظاهري بسيط لايفصح عن الاعماق الدفينه لتلك الشخصيه المحيره الغريبه البسيطه المعقده الهادئه الاعصاريه المزاج الحميمه الطيبه القاسيه الحاده الحنونه الرقيقه !!! كل مايبدو علي السطح لايقول من انت بل يرواغ الحياه ويخبيء عامدا اي اشارات تفصح عنك كأنك لغز ، بل انت لغز ، لغز تتركه للاخرين يحتاروا ويعجزوا امامه ، لاتجاوب علي الاسئله ولا تغلق الجمل المفتوحه ولا تشرح ، هاانا ذاك امامكم بسيط بسيط ، لااحتاج اسئله ولا حصار ، لااملك شيئا غير مايبدو ، هكذا تخبيء نفسك وتحميها من الاخرين بادعاء السذاجه والبساطه والسطحيه !!! هذا انا كما تروني !!!!

انت تكذب وتعرف انك تكذب ، لكنك تكذب بطيبه ، فدروس حياتك قالت لك انك حين تفصح عن مالايعرفه الاخرون لايفهمه الاخرون ويرهقوك ليس باسئلتهم بل بعجزهم عن فهمك ، فتلوم نفسك لانك افصحت عما كان لايجب الافصاح عنه وكشفت عما حيرهم وارهقك فازدادوا حيره وازددت ارهاق ، فتعود بسرعه تصرخ بمنتهي البراءه انا هو الذي تروه بسيط بسيط ولاترهقوا انفسكم بمحاولات اكتشاف ستبوء بالفشل الاكيد لاني كما تروني بالضبط ، وليس اي شيء اخر ، انا هو ذلك الذي تروه ، مجرد انسان بسيط !!!

وياحرام ، بعض السذج يصدقوك ، انت تعرف انك استطعت تجعلهم يصدقوك ، تواريت لدرجه انهم صدقوك ، واطمئنوا لبساطتك فلم ينقبوا خلفك ثانيه وتركوك تهنأ بالراحه ، وانت تراهم وتضحك في اعماقك نعم ، لكنك مرتاح لما يروه من الرجل الذي صنعته في عيونهم ، مرتاح لتلك الرؤيه وتلك الشخصيه ، هي بسيطه ستمنحك مساحات حريه وتكسر اطر الاسر التي يحاصرك بها من يبحث بحق عن حقيقه نفسك!!! اظهرت لهم شخصيه طيبه بسيطه حبوبه ، تعلم انهم سيحبوها ويتركوك وشأنك ، تعلم انهم مهما بحثوا لن يجدوا شيئا ؟؟؟؟ واثق انك من هذا!!!! مهما بحثوا ونقبوا لن يصلوا ابدا للمثلث الاسود الذي تخبيء فيه كل حكاياتك واسرارك وقصصك ووجودك الحقيقي ، مهما بحثوا لن يجدوا شيئا ، وانت تبتسم لهم وتهمس ببراءه وطيبة ، لاترهقوا انفسكم ، انا ذلك الانسان البسيط !!

اراقبك واراقب المحيطين بك ، تعجبني اللعبه التي ادخلتهم فيها ، اراقب قلقك وانت تراقبهم ، افهم راحتك حين تنطلي عليهم الاعيبك الذكيه وخديعتك البارعه ، افهم سر معاناتك معهم اقدر اصرارك علي الفرار من اسئلتهم التي لن تمنحهم اانت ابدا اجاباتها ، ابتسم حين تنتصر عليهم فيتصور بعضهم بمنتهي السذاجه انه عرفك او يعرفك ، تنطلي عليه حيلك واكاذيبك البريئه ، يصدق انه يعرفك ، لايري من جبل الثلج الا قمته فيتصور انه مجرد قطعه صقيع صغيره تحركها التيارات المائيه العاتيه فوق وجه المحيط ، لاتنفذ بصيرته لادراك وجود وماهيه وطبيعه الجبل الراسخ الكبير العميق الدفين المختبيء المتواري في اعماق المحيط ، يتصور ان تلك القمه هي كل الامر ، يتصورك مجرد قطعه صقيع حائره تائه تتلاعب بها الامواج علي سطح المحيط ، بعضهم حين يشعر الدفء المنبعث من وجودك يتصورك بحمق وبلاهه شعاع لهب صغير من عود ثقاب خشبي سرعان ما ستعصف به الرياح وتطفيء لهيبه وبسرعه ، لاينتبه ان ذلك الدفء الحميم الذي يلفح روحه يأتي من بركان فوار حمم وصلب مصهور وحريق وجنون ، بركان لولا يقظتك وجهدك الدؤوب لانفجر في وجه البشريه الف مره كل ثانيه ، لكنك اخمدته وتخمده ، بمشقه وارهاق وضني ونجاح ، فلا يتسرب منه الا ريح دافء كانفاس الام لوليدها فيظنك البسطاء وهج صغير تتغلب عليه اي زفره صغيره !!!!

من انت ياسيدي ؟؟؟؟؟؟
اسالك ثانيه ياسيدي من انت ، ماذا صنعك ؟؟؟ عذرا لسؤال فج يبحث عن اجابه تائهه لن تمنح له ابدا !!!
مالذي ساهم في تكوينك ،اي كتاب قرأت ، اي اصدقاء صادقت ، اي شارع لعبت فيه الكوره وكيف تركت نفسك تهزم في المباريات مع اصدقاءك الصغار لاتكترث بنصر زائل بل تهتم بصداقه تصان ، لم تهتم بنتيجه المباراه بل اهتممت باسعاد الاخرين .. هل ادركت وانت صغير ان اسعاد الاخرين اهم امنياتك واهم نجاحاتك ، هل اكتشفت ذلك بفطرتك ، هل هذا الدرس الاول لامك ، قالت لك امنح الاخرين السعاده فتفيض عليك الدنيا من خيراتها ؟؟؟ هل نسيت في لحظه درس امك فعاقبتك الحياه واوجعتك فعدت تذكرت الدرس ومازالت تردد كلماته تميمه حظ ، هل قررت وقتها انك ستنذر نفسك لاسعاد الاخرين وتنتظر من الدنيا تصالحك ، مالذي قالته لك امك ايضا ونسيته ؟؟ او تناسيته ؟؟ مالذي قالته لك لكنك في غمره الانتصارات ونشوة التحقق نسيته ، احسسته يعرقلك في طريقك فاعتذرت لها بصدق وتناسيته ، مالذي قالته لك امك ايضا وانت طفل صغير تجلس في حضنها ، هل قالت لك ياملاكي انت رجل كبير ، لست بطفل ، وكنت وقتها طفلا صغيرا يحيرك انك لست بطفل ، هل قالت لك الرجوله المبكره والنضج الذين ولدا معاك سيعذباك ، لن تفلح تكون نذلا او مستهترا ، هل ضقتك بكلامها ، تتمني تكون طفلا تتمتع ببراح الاطفال وحمقهم ، هل قالت لك احذر من القسوه الفطريه التي نبتت في نفسك ، كانت تصف نبتا شيطانيا اثمر في روحك من خلف ظهرها ، هل حذرتك من النبت الشيطاني المتوغل في روحك ، لاتقسو علي الاخرين لان قسوتك ستكون موجعه جدا ، هل اضطررت احيانا للقسوه وبعدها بكيت انك لم تحترم نصيحه امك ، هل تناسيت في لحظه كل النصائح ، فعصفت بك الحياه واوجعتك فابكيت امك وبكيت ، هل وقتها دوت كل كلماتها في اذنك وشمت روحك تذكرتها ومزقت نفسك لانك في غمره الطرق الصعبه التي خضتها ونشوه النجاح نسيت حكمه امك ، هل تذكرت الان ، كل نصائح امك!!!هل ستخبربني بماذا نصحتك ايضا ؟؟؟؟ لو اخبرتني ساقول لك من انت !!! ساعرفك !!! فامك حكيمه صباك وشمت روحك بتعاليمها ، ومنحتك اثمن كنوزها ، واليوم انت عدت لحضنها واختبأت معها بعيدا عن اعين المتلصيين ، تقص عليها اوجاعك فتغمرك بحنانها بلسما شافيا ، هل اخبئت نفسك الحقيقيه في حضن امك وفررت معها بعيدا عن اعين المتلصيين والغرباء والمتطفلين !!! ومازلت تجلس في حضنها مثلما كنت صغير تلقمك حكمتها ودروسها تغفر لك خطاياك وتطيب اوجاعك وتعدك بصباح قريب!!!

من انت ياسيدي ؟؟؟؟؟؟
اي مدرسه دخلتها ، هل تتذكر التلميذ الذكي المشاكس الذي كنته ، لماذا كنت تختبيء من المدرسين لاتتحمل مدحهم ولا ثنائهم عليك ، مالذي اخجلك في ثنائهم ؟؟؟ هل مازلت تخجل من المديح ، ترتبك ، تخاف الا تكون تستحقه مع انك في اعماق نفسك موقن انك تستحقه واكثر ، نعود لمدرسيك لماذا كنت تشاكسهم عامدا متعمدا ، تفر من مديحهم بالصخب والفوضي ، لحد عدم استذكار دروسك في بعض الاحيان وبالعمد ، تهرب من اعجابهم بك بادعاء البلاده وعدم الاكتراث ، وحين يشكوك لامك لاتكترث بلومها وهي ايضا كانت تشاركك لعبتك ، لم تلومك بحق لم تتشاجر معك ، كانت تعرف انك تتلاعب بمدرسيك وتفر من اعجابهم بالصخب وادعاء الحمق والاختباء خلف الطفوله التي لم تعش بحق ولا يوم من ايامها ...
هل مازلت تحب المدرسه مثلما كنت صغيرا ؟؟؟ هل خفق قلبك لصغيره بجديله طويله ؟؟ هل فررت منها كعادتك حين تحب !!! هل تشاجرت من اجلها مع صبي من اقوي الصغار حين ضايقها وضربته وفررت منها لاتنتظر شكرا ولا اعجابا !!! هل كنت تعرف انك لم تضرب الفتي من اجلها حتي ولو بدا الامر كذلك ، هل كنت تعرف انك ستضرب اي فتي او رجل يضايق الفتيات حتي لو لم يخصوك ، هل كنت تعرف هذا عن نفسك وقت المدرسه ، هل اشفقت علي الصغيره ذات الجديله من حبك ، لماذا ياسيدي تشفق علي النساء من حبك!!! ايستحيل ان تمنحهم جنتك دون نارك ، هل تعرف ان جحيمك مستعر سيؤذيهن وانت لاتتحمل بهن مساسا او قسوه !!! هل قالت لك الصغيره وقت كانت صغيره او حين كبرت هي او غيرها ان جحيم اقترابك احن عليهن من سلام ابتعادك !!! لماذا لاتصدقهن !!! من تلك المراه الشريره التي لم تفهمك ولم تستوعب حبك ولم تقدر عطائك واغلقت باباك في وجه كل النساء !!! ولماذا مازلت تذكرها هي ونسيت كل الاخريات ؟؟؟
ان قلت لي من احببت اقول لك من انت !!!!
فالعشق ياسيدي يفضح صاحبه ويكشف حقيقته ، فحين تحب ستحب بحقيقه روحك وليس باي شخصيه زائفه اخري ، ستمنح الحبيبه او منحتها كل الدفين ستعرفها علي نفسك التي ستمنحها لها طائعا مختارا !!!
هل ستقول لي من احببت ؟؟؟
من هي الفتاه الاولي التي منحتك شفتيها ، كنت تلهو وكانت تحب ، وحين ادركت مصيبتها اشفقت عليها وفررت منها لاتتحمل حبها ولا غرامها ولاتقوي تصارحها بانك كنت تلهو معها وتجرب بدايات رجولتك وخطوات رحلتها الاولي ، من تلك الفتاه التي علمتك درسا لم تنساه ابدا ، الا تلهو مع النساء لانهن سيعذبوك بغرامهن حين يقعن اسيرات حضورك ، من تلك الفتاه ، هل مازال ضميرك يعذبك لانك جرحتها دون تقصد ، هل مازلت تتذكرها وتغضب من نفسك ثم تغضب منها لانها حملت قبله المراهقه الاولي اكثر مما كنت تقصد وتعني!! وبقيت كابوسا ليلا غريبا يعذبك لانك كسرت قلبها دون تقصد ودون تدري !!
هل ستفتح دفاتر عشقك وتقص علي حواديتك !!! لو فعلت لعرفتك !!! لكنك لن تفعل !!

مازلت اسال من انت ياسيدي ؟؟؟
حين تنظر للاخرين ماذا تري ، تري اوجاعهم وتشفق عليهم لكنك تعطيهم ظهرك وتمشي موقن انك لن تفلح في تغيير اقدارهم ، وان البقاء بجوار عذاباتهم عذاب لك لن تتحمله لانك لاتملك امامه حيله !!! حين تسمع الاخرين يكلموك لاترد عليه ، هل اكتشفت انك مؤدب جدا ، نعم مؤدب لانك لاتقوي علي جرحهم ولا اهانتهم ولا تفجير غضبك في وجوههم ، تسمعهم وانت صامت مبتسم تقول لنفسك ماهذا الكلام الغث الذي يقولوه ماهذه الافكار الوضيعه التي يروجوا لها في نفس الوقت تصمت وتفر منهم لانك ترفض دور المدرس والناظر والوصي والسجان وعشماوي ، لن تعيد تشكيلهم ، لاطاقه لك لفعل هذا ولا تحبه ، في نفس الوقت لاتتحمل وجودهم ، فتفر وحيدا تنفرد بنفسك وتصمت ، ربما تشكر الله الذي ميزك عن هؤلاء الذين لم تتحملهم ، لكنك تشعر صقيع الوحده يتسلل اليك ، اختر ياصديقي اما الوحده واما رفقه هؤلاء البشر ، لكنك لا تقوي علي الوحده ولا تقوي علي رفقتهم ، لاتقوي الوحده ولاتستحقها لكن رفقه هؤلاء اصعب عليك من جدران الصمت التي تحيطك ، تقرر لن اعيش الوحده لكني لن اقترب من الاخرين ، الحل ادمان الصخب ، اكون معهم ولااراهم ولا اسمعهم ، اكون مع نفسي امنا لا اضايقها ، اعيش الصخب وحيدا مبتسما فيتصورني الاخرين سعيدا ولن اشرح لهم كيف اشعر لانهم لن يفهموا ولو كانوا سيفهموا ماكانوا احتاجوا شرحا ولا كلمات !!


من انت ياسيدي ؟؟؟
لاتراوغني مثلما تفعل مع الاخرين ، لن تنجح معي ، ساصمت نعم لكني لن اصدقك !!!!
لاترواغني وتصمت وكأنك لم تدرك سؤالي ولم تفهمه !!! ساحترم صمتك نعم لكني لن اصدقك !!!
اخبرني وسرك في بير ، من انت ؟؟؟ اكشف لي جراحك قبل اي شيء ، فمن الجراح ساعرف عدد المعارك التي خضتها وطبيعه ساحات القتال التي نزلتها ونوعيه الاعداء التي حاربتها ، ساعرف تاريخك الدفين ولن اكشف سرك ابدا !!! اكشف لي جراحك التي مازالت تنزف دما احمر اشم رائحته من تحت ملابسك رغم تحممك بالعطور النفاذه ، اكشف لي جراحك اقول لك من انت !!!
لن تخدعني كلماتك ، لن تخدعني ابتساماتك ، لن تخدعني ادعاءاتك باني واهمه او مجنونه فمهما اقسمت لي لن اصدقك ، اعرف بغير شك ان جسدك وروحك مثخنين بالجراح ، اعرف انك خرجت من كل معاركك منتصرا ، حتي لو انكرت هذا ، اعرف ان بعض انتصاراتك اوجعتك وتمنيت في معاركها لو هزمتك واستسلمت وسكنت للراحه ، اعرف انك خضت بعض معارك مجبرا مضطرا ، لاتتمني القتال لكنك اجبرت عليه وكانت انتصاراتك مريره عذبتك وضحاياك الذي اشتروا موتهم بيدك عذبوك اكثر ، كنت مسالم تتمني تعيش في سلام لكن السلام لم ياتيك الا فوق اشلاء الضحايا الذين حزنت عليهم اكثر من حزنهم علي حياتهم ، كنت مسالم تتمني تعيش في سلام لكن اللعبه القاهره التي وجدت نفسك وسطها بغير اراده او اختيار فرضت عليك قوانينها ، فلعبت ببراعه ونجحت بشده لكنك نسيت نفسك في غمره الحروب ونسيت سببها ولماذا دخلتها ، لكن امك لم تتركك في حالك تنتشي بانتصاراتك التي تضيع نفسك وتضيعك من حضنها ، دعت لك بالهزيمه سبيلا للحفاظ عليك ، فهزمت بدعواتها الحنونه وعدت لحضنها تبكي تدوي في اذنك نصائحها الحنونه ، الم تقل لك يومها انك خسرت المعارك وكسبت نفسك !!! بالله علي عليك الم تقل لك هذا !!! الم تري في عينها شكر لانك خرجت من تلك المعارك الضاريه سليما معافيا ، لم تكترث امك بالهزائم التي شاهدها الناس ، فعودتك سالما لحضنها كانت اكبر الانتصارات !!! اكشف لي جراحك ياسيدي اقول لك من انت ، اعرف ان خريطه جراحك هي خريطه روحك هي خريطه دروب حياتك هي مفتاح السر وشفره اللغز ، هي الترنيمه التي ستفتح لي الدروب المغلقه وتكشف لي الاسرار!!!


من انت ياسيدي !!!!
قل لي من اين تستقي المعرفه وغذاء روحك اقول لك من انت .... هل كنت تسمع لقصص جدك ؟؟؟ لحكي امك ؟؟؟ هل كنت تتسلل من منزلك وتجلس علي الرصيف في الشارع تسمع اوجاع اهله ، هل كنت تغلق علي نفسك غرفتك وتقرأ بنهم وجنون كانك في مسابقه معرفه ؟؟؟ هل كنت تشتري الكتب بمصروفك الذي تدخره كله لهذا الغرض ؟؟؟ هل كنت تسرق الكتب من مكتبه ابيك وجدك وتخفيها تقرأها في الظلام ؟؟؟ هل قرأت بكل اللغات تتعثر في المفردات مصمما علي النهل من الكتب الغامضه التي لاتفهم حرفا واحد من احرفها ؟؟؟ هل حملت ملابسك وخرجت للشارع تشاور للسيارات لتقلك من مكان مجهول لمكان مجهول ترمي نفسك للغموض والاماكن غير المألوفه فتعرفها وتفهمها وتكتسب معارف وخبرات لم يدرك حتي الان احد غيرك اغوارها ؟؟؟ هل كنت تقرأ قصص الغرام وتراها تافهه سطحيه وتضع نفسك موضع الابطال فتتصرف اجمل مما يتصرفون فتلقي الكتاب بعيدا ولاتعود له وترسم في خيالك قصص العشق تالفها وتعيشها وتحفظها عن ظهر قلبك ، هل بكيت يوما وانت تقرأ عن تاريخ الوطن ، احسسته جميلا كان ولم يعد ، هل لمح احد دموعك وانت تقرا كتاب التاريخ فلم يفهم سر دموعك ، هل شرحت له انك لم تقرأ اسطر بارده بل احسست حياه صاخبه اشفقت علي الوطن من ضياعها واشفقت عليه من حاله ، هل شرحت له ان روحك منحت الاسطر البارده وهجا اوجعك ؟؟ هل قلت لاحد انك تجلس في الاوبرا بمنتهي الوجل والورع مثلما تجلس في شادر مدح شعبي في المولد مثلما تجلس فوق سجاده الصلاه مثلما تجلس بحضرة امك !!! هل قلت لاحد ان المزمار الصعيدي يطربك مثلما تطربك الاوبرا الايطاليه مثلما اطربك غناء الاطفال في طابور المدرسه مثلما تشجيك تكبيرات صلاه العيد مثلما يطربك الصوت الاجش للرجل العجوز الذي ينام ملتحفا باوراق الجرائد في الميدان القريب من بيتك حين ياخذه الشجن فيغني ويبكي حاله ومافعلته به الدنيا !!! هل فتحت اوراقك لاحد ؟؟؟ تلك الاوراق التي سجلت فيها خواطر نفسك الحقيقيه !! هل شاهد احد الاوراق المبلله بدمع عينك حين اختليت بنفسك سعيدا فرحا فلم تجد الا دموعك تؤنسك وانت محاط بالغرباء!!! هل شاهد احد الاوراق الممزقه التي كتبت فيها كلمات حب لم ترسلها لامرأه ادركت ببصيرتك انها لن تفهم حبك ولن تستحقه !!! هل شاهد احد صراخك وجنونك وعذابك حين هزمتك الدنيا في معركه تافهه لم تكن تتصور انها ستكون المعركه الاخيره التي ستطرحك بالضربه القاضيه ، هل تتذكر وقتها كيف صرخت لاتصدق ماحدث ولماذا حدث ، هل تذكر كيف انفجر البركان الذي اخمدته سنوات ، هل تتذكر احساسك بالخيانه وقت غدر بك من لااعرفهم فذبحوك وكنت تملك تسحقهم لكنك لم تفعل اختيارا ، لكن خيانتهم مكنت الدنيا التي استعصيت عليها طويلا مكنتها من رقبتك ، يومها صرخت وكدت تحطم الحجره وربما حطمتها ومزقت الاوراق او كدت تمزقها ، يومها لم تقرر الانتقام لكنك بكيت ارهاقا حزين لانك لاتستحق مافعلوه فيك لا هم ولا الدنيا !!! يومها كتبت اسطر موجعه صادقه واخفيتها لم يراها غيرك ابدا !!! هل ستطلعني عليها !!! لو اطلعتني عليها ساقول لك من انت !!! هل ستفتح لي دفاتر اوراقك شظايا نفسك التي تخفيها من الاخرين ، لو فعلت ساقول لك من انت ، لا لن اقول لك لكني ساعرف بدقه من انت!!!!

افتح لي قصص عشقك اعرف من انت ؟؟
اكشف لي جراحك اعرف من انت !!
اخبرني بنصائح امك وقت احتوتك في حضنها اعرف من انت !!
اريني اوراقك الموشومه بدمع عينك وصهيل فرحتك وطمأنينه نفسك اعرف من انت !!!
فهل تساعدني ياسيدي وتمنحني مفتاح المعبد الذي تخبيء فيه روحك مع الالهه الطيبه !!!
هل ترشدني للكهف الذي تخبيء فيه صناديق ذكرياتك وصور عائلتك واغانيك المحببه وصدي ضحكاتك !!!
هل ستكف عن تضليلي وارهاقي وتقص علي سيرتك ، قصها بدموعك بهمومك بفرحك بمرحك بمراراتك بغضبك ، قصها فطريه كالاعشاب في الغابه بلا تجميل بلا اختصارات بلا وجل ، من انا او غيري ليحكم عليك !!! من انا او غيري لنحاكمك !!! انت تعلم قدر نفسك فلا تبخل علي بالحقيقه واكشف لي من انت ياسيدي !!! فانت تستحق مني ومن غيري غير ماتلاقيه وانت تعرف هذا !!!


من انت ياسيدي ؟؟؟
لاتقل لي انا الذي تريه !!!!
لاتستخف بذكائي وبصيرتي !!!
فمن سوء طالعك وحسن حظي اني لم ابتلع طعمك ولم ينطل علي كل ماتظهره وتدعيه علي براعة واحكامه!!!
لست الابرع ولا الاذكي ، لكن رداراتي تستقبل منك اشعاعات غامضه ، اشعاعات غامضه غريبه تتناقض وكل ماتظهره ولاتظهر غيره!! محطاتي استقبالي تستقبل ذبذبات البث التي تتسلل من خلف اسوارك الحديديه التي تبقي الاخرين خارجها !! اذني تنصت لهمسات لاتقصدها لكنك تتفوه بها وانت في غيبوبه النوم ، استقبل منك مايحيرني ياسيدي ، استقبل منك مايتناقض تماما وكل ماتظهره عن نفسك ، ولااصدقك ادعاءاتك ولا سذاجتك ولا بساطتك ، لااصدق تلك الشخصيه التي صنعتها وتبيعها للاخرين ، لااصدقها ولن اشتريها ، فالاشارات التي تصلني والذبذبات التي تقتحم سكوني والهمس الذي يتسلل لاذني ونظراتك التي لاتقتل معانيها معتمدا علي جهل الاخرين في فك الشفرات ، كل هذا يؤكد لي انك لست كما يراك الاخرين !!! فمن انت ياسيدي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تلعب ياسيدي ، هل تحطم جدران العزله التي شيدتها حول حقيقتك باطلاق سرك و نفسك الحقيقيه في شفره غامضه وذبذبات في الاثير لاتنتظر من سينجح في فك اسرارها لكنك واثق انها ستعثر علي من سيفك اسرارها ويفك اسرك !!! هل قررت الا تتكلم والا تشرح والا تقول ، وارسلت روحك في الفضاء تهيم في الملكوت واثق انها ستصل لضالتها وضالتك ، ورصدت الجائزه الاثمن لم سيفهم الطلاسم ويفك الالغاز ويتحمل الغموض ويقرأ المجهول ويفطن للحقيقه ، رصدت الجائزه الاثمن ، ستمنحه روحك التي لاتملك اغلي منها !!!
هل استقبلت ذبذباتك ياسيدي وفككت الشفره وحللت اللغز ؟؟؟؟؟؟؟؟
قل لي من انت سيدي !!! فانا استقبل منك ما يؤكد لي اني اعرفك !!! فهل اعرفك ياسيدي ؟؟؟؟

هناك 3 تعليقات:

hamma يقول...

إنها متاهة

مها العباسى يقول...

لاتنتظر من سينجح في فك اسرارها لكنك واثق انها ستعثر علي من سيفك اسرارها ويفك اسرك !!! هل قررت الا تتكلم والا تشرح والا تقول ، وارسلت روحك في الفضاء تهيم في الملكوت واثق انها ستصل لضالتها وضالتك ، ورصدت الجائزه الاثمن لم سيفهم الطلاسم ويفك الالغاز ويتحمل الغموض ويقرأ المجهول ويفطن للحقيقه ، رصدت الجائزه الاثمن ، ستمنحه روحك التي لاتملك اغلي منها !!!
هل استقبلت ذبذباتك ياسيدي وفككت الشفره وحللت اللغز ؟؟؟؟؟؟؟؟
قل لي من انت سيدي !!! فانا استقبل منك ما يؤكد لي اني اعرفك !!! فهل اعرفك ياسيدي ؟؟؟؟

غير معرف يقول...

أتسألين ؟
أنا من يجب أن أسألك سيدتى .. يا أيزيس . يا قارئة الأرواح .. من أنا ؟ ذكرينى أيتها المانحه من روحها فى الرماد ليصير نارا من جديد .. ذكرينى بمن كنت .. فأنت عن تعلمين أكثر مما أعرف أنا أو يعرف أقرب من اقترب منى .. تعرفينى كأنك أنت من خلقتنى من عدم .. سيدتى .. قدمينى لنفسى من فضلك .. أعيدى تعريفى بها .. فقد نسيت فى آخر هزائمى من كنت و من حقا أكون .. تسألين مم صنعت ؟ صنعت من تلك الأرض سيدتى .. خليط من طمى النيل و صوان الجبل صاغوه كل من صهرتهم بوتقة تلك البلد الجميله التى لم أنس أبدا .. حتى فى هزائمى .. أنى أعشقها
من أنا ؟ أنا منك سيدتى .. لست من رحمك و لا من صلبك .. لكنى من روحك .. فكلانا مخلوق من روح واحده نفخها الله فى أرحام شتيته .. و مر الزمان .. حتى تلاقت الأرواح بقدر عجيب .. أنا منك سيدتى .. أنا الولد الذى لم تنجبيه .. و الأخ الذى لم تحظين به .. أنا منك سيدتى .. استكشفينى أو شكلينى كلاهما سيصلا ألى نفس النتيجه .. فلو استكشفتينى ستجدى ما تتمنى تشكيله فى النهايه .. و لو حاولت تشكيلى .. ستجدينى فى نهاية استكشافك مصنوع كما ترغب روحك .. لا تسألينى سيدتى .. لكن أنت .. من عليك أن يجيب