16 مايو 2009

لن اخجل من البوح !!!!!






ابحث عن اذن غريبه لشخص غريب لااعرفه ... سالتقيه مصادفه .. لقاء قصير محكوم عليه بالنهايه الحتميه والفراق الاكيد .. غريب لااعرفه ولا يعرفني لكنه ولسبب لااعرفه ايضا سيقرر ان يمنحني اهتمامه ووقته ويسمعني لن يضجر مني لن يعتذر بانشغاله لن يفر مللا من حديثي لن ينصحني نصيحه بارده لاكتها الالسنه كثيرا وفقدت كل معناها لن يسمعني باذن صماء لاتسمع وقلب مغلق كره البشر لعقد شخصيه تحكمت في علاقته بهم سنوات طويله ، سيمنحني كل اهتمامه وتعاطفه ويفتح لي احضانه ربما تعبة اتمني النوم وسيمد لي ذراعه ارتكن عليه ربما مرهقه من كثره السير في الطرقات وحيده وسيمنحني كفيه يحتضنا كفي المتوترتين وحين انتهي من البوح سيمنحني صفاء غريب ويترك لي ذكري انسان لم اعرف اسمه منحني مافشل الجميع في منحي اياه ، ذكري تؤنسني في كل الليالي البارده التي اقضيها وحيده اؤنس نفسي بدمع العين ....
ابحث عن اذن غ
ريب لشخص غريب ساقابله صدفه ولن اقابله ثانيه ابدا لذا لن اخجل من البوح له بكل مايؤرقني يشغلني يتعبني فهو غريب سيسمعني ويمضي في طريقه حتي لو حكم علي حكما قاسيا رايه لن يعنيني فانا لن اراه ثانيه وغربتنا عن بعضنا البعض ستمنحني حريه القول وحريه البوح وحريه الشكوي وحريه الغضب ......

ابحث عن اذن غريبه لشخص غريب ربما ااقابله في محطه قطار مزدحمه بالغرباء . اقابله علي نفس الرصيف ، تنتقي
ه عيناي وتختارني عيناه ، غرباء تقاطعت اقدارنا في لحظه بلا سبب منطقي او مبرر . نقف علي نفس الرصيف ننتظر معا قطارينا فكل منا طريقه غير الاخر وكل منا واثق ان هذه الدقائق التي تلاقت نظراتنا فيها هي عمر معرفتنا وحياتها القصيره وان لقاءنا محض صدفه عبثيه وان حديثنا ليس الا قتلا لملل الانتظار اللعين الذي جمعنا غرباء في مكان غريب سنغادره سريعا ... لو قابلته ساذهب اليه ابتسم لو بادلني الابتسامه ساجلس جواره ولو افسح لي جواره مكانا يتسع همومي وحزني الدفين وقتها سارجوه يسمعني وبمنتهي رحابه الصدر سيسمعني وسابدء فورا في الحديث معه شاشكو له من قسوه الايام التي عشتها ولن يقف طويلا امام التناقض الغريب بين ملابسي الفخمه وعطري الانيق وبين شكواي من قسوه الايام ، لن يفكر في ذلك التناقض فوقته لن يسمح له بهذا التفكير فعجلات قطاره اوشكت علي الحركه ، سيحمل حقيبته ويسرع خطاه بعد ان يمد ذراعه بمنتهي الاخلاص ويربت علي كتفي يهدهدني يصالحني علي الايام القاسيه ، سيسرع خطاه اكثر وهو يؤكد لي ان الايام القاسيه مرت وان جروحها اندملت وان وجعها سيزول وحين يقفز في قطاره ويتركني اتابعه ببصري ثابته مكاني علي الرصيف لا ينسي ان يلوح لي بمنتهي الحب مودعا وكآننا سنلتقي ثانيه وحين امسح دمعه عيني التي فرت منها حزنا علي فراقه لن يسخر منه فقد كان في تلك اللحظه ايضا يمسح دمعه عينه ويطل من نافذه القطار يحتضن كفيه كآنه يحتضني بينهما ويصرخ " خلي بالك من نفسك " ويمضي !!! اذن غريبه لشخص غريب احن علي من كل القلوب الخربه التي تحيطني لاتفهم مالذي يعتمل في صدري ولكني لم امنحه اذني هل كان هو الاخر يبحث عن اذن غريبه تسمعه ساتابعه حتي يغيب عن بصري ويتحول بسرعه لذكري دافئه وامضي في طريقي !!!!

ابحث عن اذن غر
يبه لشخص لااعرفه ، ربما ااقابله جالسا علي المقعد الملاصق لمقعدي في الحفله الصاخبه التي جمعت الغرباء وقودا لضجيجها المدوي ، ربما اقابله ضجرا مثلي يتمني الفرار لكنه مثلي مكبل في قوائم الكرسي مجبر علي البقاء لاسباب واهيه كان يتصورها في منتهي الاهميه ... شخص غريب لم الحظه . جلست جواره طويلا ولم اراه لكن صوت انفاسه شدت اذني . امنحه نظره لا تري لا تعي لكنه يسرق انتباهي يستجديني اراه ، اتآمله ، شخص وحيد وسط عالم صاخب . اري في عينيه سؤال يبحث عن اجابته كسرا للرتابه التي تخيم علي راسه ، اقص عليه قصتي ، كنت وكان ويسمعني باهتمام يقذفنا خارج عالم الصخب البارد واجلس معه وسط حقل زهور حمراء تسطع بالوانها تتباهي بجمالها ، احسني واحده منهم وسطهم اشم رائحه عبيري اتمايل اتراقص مثلهن لاافهم سببا ، يجلسني معه تحت شجره وارفه في الظل احس نسيمها يلاعب شعري ، اراه مدد جسده المتخشب علي الارض الحانيه . يتجرء ويلقي برآسه فوق ساقي يمنحني اذنه بكل الصدق ، لا يقاطعني ، استرسل فيهتم اكثر ، حين تتساقط دموعي يمد اصابعه علي استحياء ويمسح دمعي وحين يرتجف بدني لان الايام كانت قاسيه واوجعتني يجلس بجواري ويحيطني بنظراته الحنونه كآنه يحتضني يحتويني يستوعبني يسحب الالم من تحت جلدي يخلع الشوك من شرايني وحين اهدء يلقي ثانيه بجسده المتعب علي الارض ويناشدني اكمل بوحي فاكمل واقص عليه احداث موجعه من طفولتي فيبتسم بحنان الام والاب وكل العائله كآنه يعطيني عروسه جميله بكيت طويلا لاحصل عليهافي طفولتي الموجعه كآنه يعيطي قطعه شوكولاته تمنيتها تذوب في فمي المرير كآنه يغني لي في الليالي المظلمه التي اطفئت انوارها لان ميعاد النوم قد حل يغني لي صوته الرخيم يحتلني يطمئنني يسرق عذاباتي يعتقني من اسراري الموجعه التي تحتل نفسي ويخرجني من اسر الماضي للواقع الجميل .. شخص غريب اقابله صدفه في حفل مزدحم لا يكترث بنا احد فنكترث ببعضنا البعض ونتسلل خارج الحفل بارواحنا تاركين اجسادنا اسري المقاعد الخشبيه ونمرح فوق العشب وحين ينتهي وقت الحفل تسكن ارواحنا الفرحه اجسادنا المتعبه ونرحل بلا كلمه وداع فتلاحمنا الذي نسجناه ثوان سيبقي ابد دهرنا حيا في قلوبنا يحارب اشباح الهم التي تحاصرنا ويفزعها فترحل ...

ابحث عن اذن غريبه لشخص غريب لااعرفه، شخص لايهاب الغرباء لايخاف منهم ، ربما ااقابله
علي سلم المستشفي ادخن سيجاره هربا من القواعد الصارمه التي تمنعني من تدخين السيجاره الوحيده التي اتوق اليها حزينه وامي تموت فوق فراشها وانا واعيه بكل مايحدث حولي لااملك امامه اي قدره علي التصرف ، اهرب من رائحه الموت وتوتر لحظات الانتظار لسلم المستشفي اكاد ادخن عشره سجائر نوبة واحده كآني سامضغ توتري وحزني وقلقي تاره واحده فتتخدر حواسي واتوه ، اسند ظهري علي الحائط وادخن بشراهه المدمنين الهاربين من واقعهم القاهر ، اري شبحا يقترب مني لا اتبين ملامحه ، يسند ظهره علي الحائط بجواري ، يشعل سيجاره ويزفر انفاسه هادره ، انتبه لوجوده ، ينتبه لوجودي ، احس في عينيه حزنا عميقا ، يقترب مني ، يناولني منديلا ورقيا اتعجب ، لكني دموعي المنهمره التي لم اشعر بتساقطها تفسر لي سلوكه الودود في عالم موحش ولحظه كئيبه ، انفجر في البكاء فلا يسآلني عما بي لكنه يقترب من اذني يتحدث كثيرا ، يناولني سيجاره حين تنفذ الاولي وانا ابكي لم اتذوقها ، لم افهم كل كلامه لكنه كآنه يواسيني كآنه يشد ازري ، يبتسم وسط حزنه ويمنحني اذنه ، ابثه حزني ، فامي سترحل وانا سابقي وحيده وكنت احبها ، يناولني منديلا ثانيا ، يشعل لي سيجاره بفمه ويناولها لي ، لايكثرث بنظرات الغرباء ينتقدوا اقترابنا العفوي في لحظه الحزن العاصف ، يحثني علي استكمال حديثي ، لااقوي علي الكلام يحتضنني بعينيه ويلتصق ببدني احسه تعاطفه يسري في جسدي ، احس سيجارته المبلله بلعابه مسكنا لحزني ، احسن منديله عباءه تخبئني تحت نسيجها من اعاصير الحزن ، اهدء فيحثني اجلس جوار امي والا افارقها ، يبتسم ابتسامه اوسع لااعرف كيف انتشلني من سلم المستشفي والقي بي علي شاطيء البحر ، لااعرف كيف ارتطمت الامواج بوجهي تفيقني ، لم اعد اعرف طعم الملوحه في فمي طعم دمعي ام طعم رذاذ الموج ، اراه يجلس بجواري علي شاطيء البحر يعبث في حبات الرمل يشدني من ذراعي ويجري صوب البحر يلقي جسده في الماء ويناديني اقفذ بملابسي لااكترث بكل الممنوعات التي تربيت عليها ، اراه مركب صغير يلهو في الماء واراني مركب بجواره ثابته لااتحرك ، انظر له اراه يغطس تحت الماء وسرعان مايخرج راسه يصرخ صرخه انه مازال حيا ، يدفعني تحت الماء جربي لحظه الاستغراق في الاحزان فالبحر ليس الا دموع الحزاني وملحه المرير وجعهم الحي ، يدفعني تحت الماء يشدني كآني ساغرق افر من ساعديه لكنه يقبض علي اصرخ يمتلآ فمي ماءا مالحا احسني ساموت اصارعه افر بقوه من قبضته واخرج راسي للهواء واصرخ بقوه انا مازلت حيه ، يخرج راسه مبتسما ، يهمس لي امك ستموت لكني مازلت حيه ، الا تستحق تلك الحياه ان تحافظي عليها ، ابتسم وسط دموعي ، افيق علي سلم المستشفي وحيده ، لااجده ، لم اعرف قصته ، لم اعرف سبب حزنه ، لم امنحه اذني وكنت اتمني وهو الذي منحني درسا ثمينا يخترق عقلي في لحظه تجمد فيها عاجزا عن الاستيعاب ، كدت اناديه لكني لم اعرف اسمه ، اشعلت سيجاره وانتظرته لكنه لم يعود ، عدت لامي احتضنتها بكل قوه وبكيت في حضنها وتذكرته وكدت اقص عليها قصته لكنها كانت غائبه عن الوعي لا تعي الا حبنا ، واحتل ذلك الغريب كل سجائري فكلما توهجت نيرانها احسسته موجودا مبتسما مؤكدا لي ان الحياه مازالت مستمره !!! .. ابحث عن غريب لااعرفه مستعد بانسانيه ان يمنحني اذنه بعض الوقت ابوح له بما لا اقوي علي البوح به للاقربين والاصدقاء والاحباء !!

ابحث عن اذن غريبه فابوح لها بكل بوحي وحين تنصرف وتمضي في طريقها احتفظ بعطاءها الجميل حيا في قلبي نبضا يؤكد ان الانسانيه احيانا تكون اجمل الصفات التي نبحث عنها ولا نعثر عليها بالا بمنتهي المشقه والصعوبه !!!!!!! ابحث عن اذن غريبه تصغي لي ووقتها لن اخجل من البوح !!!!!

هناك 11 تعليقًا:

Rana يقول...

ما شاء الله عليك
أولا مبارك علينا زيارة البلوج الخاص بك وصانيا
كم أسعدني قراءة ( لن أخجل من البوح ) وجدت نفسي أفكر بمفرداتك وصوري
أعرف أن هناك صور لهذه الكلمات

لذا أسألك أن تضعي ما يعجبك من صوري مع كتاباتك الانسانية

سلمت قلما حرا

بثينــــــة يقول...

أميرة
كم لمستني كلماتك ! كم أحسستها وأحسست بطعم كل شئ .. الملح والسجائر والحضن الدافئ والدمعات الحزينة
لا أجد تعليقا غير أن هذا الغريب الذي وصفتيه أقرب الي النفس من أقرب الأقرباء مادام قد شاركنا لحظة الوجع والاحتياج
دمت بكل هذا الدفء

غير معرف يقول...

لقد وضعتى جائزه كبيره وترقب لدى الكل لمعرفه من هالغريب المرتقب الذى سينول شرف الانصات ومشاركه بنت افكارك همومها والامها واوجاعها وخواطرها..... يابخته

غير معرف يقول...

منال الشلقاني ... الفيس بوك

جميلة يا اميرة كالعادة فى قصصك
اشعر انك تبحثين عن نفسك

غير معرف يقول...

مشيره عبدالله - الفيس بوك

حلوة يا اميرة بس صدقي كل واحد فينا عاوز يفضفض

غير معرف يقول...

ماجي محمد - الفيس بوك

تعبيررائع جعلتينى احسه وكأنه صورة مجسمة امامى حولت الكلمات لشخصيات اراها وانا اقرأها حتى الانفعالات والاحاسيس تخيلتها على وجوههم كم انت رائعة ىا اميرة واسمحى لى ان اطلق عليك اميرة الكلمات

غير معرف يقول...

خلود السيد - الفيس بوك

جعلتينى أبحث أنا أيضا عن هذا الغريب
أحكى وأفضفض
وليمنحنى بعض السكينة ويرحل

استمتعت وشعرت بكل حرف وكل صورة وتشبيه... Read More
تحياتى ست الكل

غير معرف يقول...

اماني خليل - الفيس بوك

كلنا هذه الست
وكلنا نبحث عن تلك الاذن
امنيه زي اللي بيكتب رسايل ويرميها في زجاجات في عرض البحر عسي ان يقرأها احد
:D

غير معرف يقول...

مها عباسي - الفيس بوك

اةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
كبيرة اوى يااميرة
---------------------
عندى كلام كتير عاوزة اقوله مش عارفه اكتبه هنا ولا هناك
مش قادرة اقولك غير
لسه فى الانسان دة ممكن يكون غريب بس لحظات الصدق دى بتتمسح معاها اى غربه
مابيفضلش غير الحضن الدافى واللمسه الحانيه
والعفويه فى التعامل

غير معرف يقول...

مهدي يوسف - الفيس بوك

ياأميره المشاعر الصادقه
صدقتى مع مشاعرك فوصلت لذوى المشاعر الرقيقه
انتى فى حاله رقى للمشاعر غير عاديه وهى نادره لاتتحقق للانسان الافى حالتين:اولهما الحزن الشديد.وثانيهما:الفرح الغامر..فهما لحظتى ظهور الانسان على طبيعته وسجيته دون رتوش او ذواق وتجمل الظهور للحياه
لاأقول لكى سوى انكى فى حاله نضوج لمصداقيه التعبير فهنيئا لكى بهذه المشاعر الدافقه لدرج... Read Moreه التوهج,وهنيئا لمحبيكى بالاستمتاع بالاحاسيس الجياشه والمعبره بحرفيه شديده الرقى عن معاتى الغربه الموجوده فى القلوب
لكى كل تقديرى وامنياتى بالانتشاء والسرور

غير معرف يقول...

فيري عادل - الفيس بوك

انت اديتني احساس كنت لسه بفكر فيه من يومين
احساس الانسانيه الصادقه
مرسي على انك بتخليني اقرا الكلمات دي يا مرمر