13 مايو 2010

باحبه ومقدرش علي بعده !!!!



هذا هو الوطن ....
اعود لحضن امي ، لذكرياتي !!!
انام علي فراشي ، اشم رائحتي ورائحه احلامي فوق مخدته ، هنا نمت وحلمت وفرحت وبكيت !!!
في الغربه لاانام ولااحلم ... الحلم الوردي والكابوس المزعج لايزوراني الا فوق فراشي وانا محاطه بالطمأنينه !!!
الوطن هو فراشي الامن ، هي جدراني التي احبها ، مزركشة بانفاسي وانفاس احبائي ، جدراني انا ، مزينه بلوحاتي التي احبها ، الوان صاخبه فوق جدران صاخبه لمنزل تملكه وتعيش فيه سيده تحب الحياه وتتمسك بها ، هنا وسط جدراني ولوحاتي والوان الصخب التي طليت بها الوسط المحيط بي ، هنا ، اعيش الطمأنينه وانام واحلم بالاحباء والفرحه وابكي دموع الفرج فوق المخده واتقلب في الفراش بثقه لن اقع من فوق حافته ، انه سريري الذي احفظ وانا نائمه مقاساته ، انه حضن امي ، انه حضن ابنتي ، هنا تزورني جدتي وتنصحني وعمتي وتداعبني وخالتي وتشاكسني وامي تاخدني في حضنها ، هنا الوطن والطمأنينه !!!


هذا هو الوطن .....
رائحه الوطن ، رائحه الشوارع ، رائحه جدران منزلي ، رائحه السلم والبسطه ، رائحه فراشي ، ريحه حضن امي وقت ارمي نفسي بين ذراعيها ، رائحه الطيبه التي تلون كل الوجوه المبتسمه المكفهره في خريطتنا ، رائحه النعناع والريحان والياسمين وتوابل الخان العتيق ورائحه الطعميه في الصباح فوق مائده افطار لمه الاسره والعيله ، رائحه االلب الاسمر السخن خارج من الفرن ، رائحه غزل البنات ، السمك المشوي فوق الصفيحه علي بلاج ابو قير ، البيض المسلوق المتدحرج في السمنه وجدتي واقفه باعوامها الثمانين في المطبخ تلونه بالذهبي الرائع ، رائحه الخبيز في بلدتنا الريفيه وبيتها الجميل الذي اصر اعمامي علي بيعه وتقسيم تمنه واهدار التاريخ والذكريات ، رائحه الكعك يوم العيد ، رائحه الليمون الطازج فوق الشجر ، رائحه جدتي لامي ، تلك السيده الطيبه ذات الخدود الناعمه والشعر الاسود الحرير ، رائحتها وهي مريضه علي فراش الموت بعيون حزينه لانها ستفارقنا ، رائحه مدرج كليه الحقوق وكلنا متكدسون فوق بعض نضحك ولانحمل للدنيا هم ، رائحه قاعات المحكمه والبشر معذبون بانتظار العداله والانصاف ، رائحه الياسمين البلدي المجوز فوق شباك اوضتي ، رائحه مكتبي ذلك المكان الذي يعيش ويتنفس بسواعد الرجال ابناءه المخلصين يبحثوا عن لقمه عيشهم بمنتهي الدأب والاصرار والجديه والحب ..... رائحه الوطن ، ورد بلدي علي ياسمين ، ريحه بشر طيبين ، اطفال لسه مستحميين ، ريحه توابل علي بن محوج علي حلبه حصي ، ريحه نعناع في الشاي وريحه كيك لسه طالع من الفرن ، ريحه السميط السخن ، ريحه هوا البحر ، ريحه الدفا ، ريحه الحنان ، ريحه الريحان ، ريحه الشوكولاته بين ايدين الاطفال ، ريحه كورنيش النيل الفجر ، ريحه يود البحر لما تطس في مناخيرك وانت قاعد دافن رجليك في الرمله المبلوله ، حتي ريحه الرطوبه باحبها ، ريحه بيت البلد لما كان موجود قبل مايهدوه ، ريحه الزبده الفلاحي بتسيح في الطاسه وتتطش فوق الفول ، ريحه طشه الملوخيه ،ريحه السمك المقلي متبل بالتوم ، ريحه الفته ام خل وتوم ، ريحه البدنجان المقلي ، ريحه حله الرز المفلفل لما تعملها عمتي ، ريحه دخان الكباب وهو بيتشوي ، ريحه مربه الفراوله الصبح لما خالتي تطلعها من البرطمان بمنتهي الاحترام والفخر ، صنعه ايديا وحياه عينيا ، ريحه عقد الفل اللي يشتريه واد حبيب لبنت صغيره لسه بتحلم بالحب ، حتي ريحه ميه غسل الميتين بحبها ، بحسها مصريه خالص ، فيه ريحه عبق التاريخ وتحنيط الفراعه واحترام الميت في لحظات وداعه الاخيره ، ريحه دخان المعسل فوق الشيشه في الحسين ، ريحه الاطفال اللي لسه مولودين ، ريحه المغات ، ريحه الحنان ، ايوه ماهي الناس الحنينه ليها ريحه ، ريحه مريحه ، طالعه من قلوبهم لقلبك ، ريحه الارض المعزوقه بادين سمر شداد ، ريحه سنابل القمح في الغيطان ، ريحه الذره المشويه علي الكورنيش في المغرب ، دي رائحه الوطن اللي احبه ، رائحه الوطن !!! هذا هو الوطن !!!! هذا هو الوطن الذي اطمئن له وفيه !!! وحين اسافر اتركه وقلبي بعيدا واعيش جوفاء بلا روح حتي اعود ....

هذا هو الوطن ...
الشوارع التي اعرفها واحبها ، الشوارع باشجارها الخضراء الهزيله ، اوراقها مكتومه باطنان التراب الاصفر يغطيها ويخنقها ، الشوارع بارصفتها المكدسه بالباعه الجائلين ، يصرخون ينادون علي بضاعتهم بمنتهي الحب ، هذا اكل عيشهم وقوت عيالهم ومصيريهم لايملكوا غيره ليس لديهم بدائل ، هم يحاربون من اجل الوجود والبقاء ، هم طيبين يتمنوا لو الدنيا اعطتهم اكثر مما اعطتهم لكنهم قانعون بنصيبهم ، لااتضايق من الباعه الجائلين لااغضب منهم لااراهم يشوهوا وجه المدينه ولا يحتلوا ارصفتها ، اراهم بشر طيبين يتمنوا مكان تحت الشمس ، لايزاحموا احد ولا يطمحوا في سرقه مكانه ، كل مايطمحوا فيه يتركوهم يعيشوا ، الشوارع التي اعرفها واحبها ، الشوارع المزدحمه بالبشر الطيبين ، يجروا يدوروا علي مصالحهم ، اللي رايح المدرسه واللي رايح الشغل واللي رايحه السوق واللي رايح يزور حد عيان محجوز في مستشفي حقيره واللي مستني الميكروباص واللي نفسه يروح ينام واللي بيحلم ياخد دش ، اللي شايله خضار واللي شايله عيل علي كتفها واللي شايل مسطره التي بتاعت الهندسه واللي شاريه فستان جديد واللي جابت قماش التنجيد من الوكاله ، شوارع مزدحمه بالحياه ، بشر حلوين طيبين ، شايلين الهم معاهم راييحين جايين ، باحبهم ، باحبهم بزحمتهم بقله نظامهم بهدومهم المتربه بتراب الشارع ، باحبهم وهم مكشرين تعبانين ، وهما بيحلموا بحياه اسهل اجمل ، لكن برضه في طريقهم ماشين ، ووسط التكشيره والبوز ، حد يطلب منهم خدمه ، حد يسالهم سؤال ، حد يحصل له حادثه ، حد يقع ، ميت ايد تتمد ، ميت ايد تساعد ، هي دي شوارعنا الزحمه ، اللي بحبها ، الناس علي وشها ابتسامه صغيره ، ابتسامه مستخبيه ورا الهم والغم والصعوبات ، ابتسامه صغيره علي جنب واحد ، بتقول احنا بني ادمين نفسنا نعيش نفسنا ننبسط ، باحب شوارعنا الزحمه بليل والناس قاعده علي الكباري تتهوا وتشرب شاي وتاكل حلابسه ، باحبهم لما يكون في عروسه وزفه عربيات والناس كلها تزمر وتعمل ازعاج ، اصله ازعاج جميل وطيب ، ازعاج فرحه ، بيجاملوا بعض ، بيحيوا عروسه مايعرفوهاش ، باحب شوارعنا الزحمه وبشرها الطيبين ، باحب منظر العيال داخله المدارس الصبح ، لسه ماصحيتش ، هدومها غلبانه ومعظمها متكرمشه ، الشراب مدلل فوق الجزمه اللي مليانه تراب ، بحبهم يجروا جوه الحوش ويصوتوا من الفرحه ، بحب منظر الموظفين خارجين من الشغل ، من المحكمه ، من وزاره الزراعه ، من اي مصلحه حكوميه ، ناس كتير ، ده بيشتري برتقال وده بيفاصل علي تمن البطيخه ، ده بيجري عايزيجيب عياله من المدرسه ، دول شويه ستات واقفين مستنين اتوبيس المصلحه وهاتك يارغي وضحك مكتوم خجل ، باحب شوارعنا الزحمه ، حتي وقت زحمه المرور ، برضه باحبهم ، اصل الشعب ده طيب وبيحارب علشان يعيش ، نفسه يلاقي لنفسه مكان تحت الشمس ، باحبهم وهم بيحاربوا بيقاوحوا في الحياه ، باحب منظر الشباب خارج من الجامعه ، علي وشهم تعبيرات جميله ، نص صمت نص فرحه نص هم نص قلق ، خارجين مروحين او مزوغين او حيمشوا يضحكوا ويصرخوا ويتخانقوا ، باحب شوارعنا الزحمه ، ستات بحجاب بنقاب بنات لابسه من غير كم ، بنات لابسه بدي ضيق ، طرحه ومكياج ، بنات شعرها منكوش ، شباب حاطط جيل علي شعره ، شباب مربي دقنه وباصص في الارض ، شباب روش وبيعاكس طوب الارض ، باحب التركيبه دي ، باحب الخلطه دي ، باحبها ومابتضايقش منها ، مابقولش ايه اللخبطه دي ، لا احنا اللخبطه دي ، احنا اللخبطه اللي بحبها ، بحب زحمتها في ماتشات الكوره في السوق في وكاله البلح في العتبه في موقف عبود ، زحمه لكن كلها حياه ، ناس عاييشه بجد ، بتقاوح بجد ، بتكافح بجد ، زحمه لكن مليانه حميميه ، ياسلام لو قفشت ابتسامه علي وش حد يبتسمها ويلغيها بسرعه ، ياسلام لما تتلاقي العيون وفجا الناس تبتسم ، تبتسم ليه ، تبتسم لانها بتحب بعض بس مش لاقيه وقت تقول ، لانها متعاطفه مع بعض بس مافيش فرصه تعبر ، الشوارع الزحمه دي زحمه بشر وعربيات وخنقه وعوادم ، هي دي الشوارع اللي بحبها ، هو ده الوطن !!!!

هذا هو الوطن ....
خان الخليلي ، ميدان التحرير ، كورنيش اسكندريه ، سوق العتبه ، حلقه السمك ، ميدان الجيزه ، كوبري الساحل ، محلات بيع الهدوم القديمه في وكاله البلح ، مدرسه الاورمان الثانوي بنات في شارع الجيزه ، استاد القاهره ، سينما سنفنكس الصيفي ، سينما مترو ، الفيشاوي ، الازهر ، الحسين ، الكنيسه اللي في شارع الجيزة ، القلعه اللي علي البحر في اسكندريه ، ملاهي المعموره ، الجحش بتاع الفول ، البرنس بتاع الكبده ، بياع غزل البنات ، عربيه الايس كريم جروبي كلوكلو ، ام حنان بياعه السندوتشات علي كورنيش بحر مشتول في الزقازيق ، محل البن العتيق في الميدان الكبير في المنصوره ، القعده علي بحر العين السخنه في الشط الشعبي ، ترابيزات الخشب القديمه المهكعه في وداي الريان ، كورنيش اسوان والصخور السودا بتلمع تحت الشمس والمراكب بتشق السما وتجري ، محل فلفله في وسط البلد ، جنينه اغا خان ، ميدان فيكتوريا في شبرا ، محل السمك في الدوران ، شط ابو قير والقعده قدام البحر الميت ، الغيطان علي الطريق الزراعي ، بياعين البرتقال علي جنب الطريق ، بياعين السمك علي طريق الفيوم ، بياعين العنب علي الطريق الصحراوي مصر اسكندريه ، النخل المحاوط الطريق الدائري من كل جانب ، هو ده الوطن ، بيوت علي كل لون ، بيوت مدهونه الوان فاقعه ، وبيوت طوب احمر ، فيلل وقصور التجمع الخامس وبيوت فيصل اللي مبنيه من غير ترخيص ، بيوت مشتول بلدنا بالاسمنت المسلح وسط الزراعه ، وبيوت طين بتاعت الفلاحين ، كورنيش ماسبيرو والمراكب مستنييه العشاق والشباب والسواح ، اهرامات الجيزه وعبق التاريخ ، محلات الوكاله ، قمصان نوم علي ملابس داخليه ، علي هدوم بالات علي قماش تنجيد علي شباشب بلاستيك ، صيني وهندي ومصري وماليزيي وعلي كل لون ياباطسته ، سوق التلات كوبيات وحلل ومقاور ومباشر واطقم بايركس واطقم تيفال ، شارع عبد العزيز والتلاجات والغسالات والتلفزيونات ، بلطيم وجبال النرجس والبطيخ ، الاسماعيليه والشمام والفراوله البلدي ، شارع الصاغه في الزقازيق ، عربيات كارو عليها جهاز البنات ، دمياط وشوارع النجارين وموبيليا خشب ابيض علي كل رصيف ، المناصره والعمال المصريين المهره ، جنينه الحيوانات بالجيزه ، بيت الفيل وقفص الدببه تستحمي بميه ساقعه وجزيره الشاي والبط اللي بيعوم في الميه ، القهوه البلدي اللي في كل شارع شيشه وطاوله ودومنو ، الافران اخر ايام رمضان وصاجات الكحك وضحك الستات ، مراجيح الاطفال يوم العيد ، مركب وساقيه وحصان ، نصبه الكنافه والقطايف ليله رمضان ، ساحات صلاه العيد وتكبيراته في الشوارع والميادين ، راس البر وكورنيشها والجربي ، بياع المشبك ولقمه القاضي والفطير ابو سكر ، مركب في النيل ساعه المغرب عليها اتنين حبيبه مستخبيين من الدنيا ، ساقيه الصاوي ساعه حفله علي الحجار ، محطه مصر والناس بتجري عايزه تلحق القطر ، بوفيه المحطه ووجوه الناس عليها الانتظار والوداع والفرحه والحزن ، قاعه المحكمه ساعه حكم البراءه والزغاريد والفرحه ، بوابه السجن والناس واقفه تزور ابن او حبيب خلف القضبان ، ناس تعبانه ومكلفه نفسها وشايله ورايحه لكن مبسوطه لانها حتشوف حد باعدت بينها وبينه الايام ، عربيات الترحيلات يهتف اجمل شبابنا من خلف صندوقها الحديدي اصحي يامصر ، استاد القاهره والناس خارجه من ماتش للفريق القومي كسبانه فيه واعلام هيصه وطبل وزمر وتحيا مصر ، هي دي مصر كورنيش النيل الزحمه ، كورنيش اسكندريه وكوبري استانلي وقت الغروب ، بياعين الترمس والذره ، بياعين الحرنكش والدوم قدام باب المدرسه ، اطفال صغيرين في المدرسه كانوا بيحيوا العلم ومعرفش لسه بيحيوه ولا بطلوا ، حفلات الذكر والله حي الله حي ، الله حي الله حي ، الوطن حي الوطن حي !!!! هذا هو الوطن الذي احبه ولااقوي علي مغادرته وحين ابعد تنسحب روحي واعيش مجففه مخنوقه اتمني اعود لحضن الوطن وحضن امي !!!!

الوطن ... الناس الطيبين !!!
الناس اللي خارجه في الشوارع تجري علي اكل عيشها ، الشغاله اللي بتسيب عيالها وتخرج من الفجر تخدم في البيوت لان جوزها عاطل او طفشان او نايم في البيت او سافر ومارجعش وماتعرفش عنه حاجه ، سواق الاتوبيس اللي طلعان عينه وسط الزحمه وكل الناس بتشتمه ، الواد اللي واقف علي سلم الميكروباص يصرخ عتبه عتبه فيصل فيصل ، سواق التوكتوك اللي مزوق التوكتوك بالنور والاعلام ، مدرس المدرسه الابتدائي اللي واخد العيال وطالع رحله ، حاجب المحكمه اللي يصرخ من قلبه محكمه ، الممرضه في المستشفي ، الست اللي واقفه علي الحمام في واحه عمر ، تسلمك ورق التواليت ومبتسمه ونفسها في جنييه يهون عليها الوقفه ، المحامين اللي عاملين يترافعوا في اوض المحامين ، الشباب اللي رايحين الماتش وماسكين طبل ودفوف وراسمين علي وشهم علم مصر ، عسكري المرور اللي الشمس واكله راسه ، عسكري الامن المركزي المحبوس في صندوق حديد لغايه مايقولوا له اضرب يضرب ، الفلاحه اللي قاعده في السوق تبيع شويه زبده او بيض بلدي ، الستات اللي بتفك عن قلبها وتجري من بيوتها تصلي في الجامع تصلي وتدعي ربنا وتفك عن نفسها وترغي حبه تشتم في الجوز والعيال المتعبه وقله البخت وقصر الايد ، المراكبي اللي قاعد في المركب مستني رزقه من عند ربنا ، بياع اللب في المقله يتفرج علي الناس رايحه جايه قصاده لغايه ماحد يقوله بربع جنيه لب ، بياع البطاطا ، بياعه الدره المشوي ، القهوجي ابن البلد ابو دم خفيف شيشه وشاي ودومنو وطاوله ، اللي واقف قدام الزيت السخن بيقلي طعميه ، المضيفات الصغييرين في طيارات مصر للطيران ، ستات شكلنا مش حلوه ولا جميله لكن مليحه وعندها امل في الحياه وعينها بتلمع ، عامل الاسانسير في اي مبني حكومي كفران طقهان لكن بيتشغل ويقاوح ، منادي العربيات ابو دم خفيف ، الناس اللي خارجه تكافح في الحياه ، البياعين في السوق ، المدرسين في المدارس الحكومه ، البنات اللي بتخدم في الكافياهات لابسه قصير وجيبات قصيره لزوم اكل العيش ، بتاع البخور يلف علي المحلات يخش بالعافيه ويملي المحل بخور ويصرخ صلي علي النبي ، الشحات ابو بدله خضرا يجري في الشارع يدور علي حد يحس بيه ويدي له اللي فيه القسمه ، البقال العجوز اللي لسه بيبيع باتنين جنيه جبنه واتنين جنيه حلاوه ، بتاع المراجيح يوم المولد ، بياع التوت في السوق ، الفكهاني الخضري الفرارجي العطار ، ستات البيوت بتحاول تمشي حياتها بجمعيه وقسط وكفاح ويارب العيال تنجح ، الراجل اللي واقف من الفجر علي عربيه الفول يغسل الخضار في الجردل ويستني زباين الصبح ورزقهم ، العيال اللي قاعده تحت الباكيات في سوق العتبه تلف شوكولاته ، الجزمجي اللي بيلف بصندوقه يلمع الجزم ، الخياطه اللي بتفصل ايده في رجله ، قمصان نوم العرايس العريانه وتقصر البنطلونات الجيز ، عامل الامن الغلبان اللي واقف علي بوابه برج كبير كل اللي داخل واللي خارج مابيصبحش ولا بيمسي عليه ، الناس اللي قاعده علي القهوه لا شغله ولا مشغله ، تلميدات الثانوي خارجين من المدرسه زي الفراشات كلهم امل في الحياه مستنين واد جميل يعاكسهم ، عمال التراحيل اللي وافقين فوق الكوبري شايلين قدوم واجنه ومستنين شغلانه ويوميه بالعافيه تكفي اكل العيال وبكره ربنا يفرجها ، البنات اللي بتغني في الزفه نازله السلالم يامشالله عليها ، الناس اللي بتعزف مزمار بلدي وتغني مواويل صعيدي ، الكهربائي السمكري الطبال النجار ، الفلاحين في الغيط وسط الشمس والنقاريه يعدلوا الجلابيه فوق خيال الماته ويعزقوا الارض ويقولوا يارب ، الصياد بالشبكه يخيطها ويرميها ويقول ياكريم ، الوطن هم المصريين الحلوين الطيبيين الجدعان ، اللي بيقاوحو في الدنيا ولا يتكسروا قدامها ، الناس خارجه من الجامع والكنيسه تقول يارب ، الستات العواجيز بوشوش مكرمشه وابتسامه راضيه وسبحه يرددوا عليها الحمد لله الحمد لله ، الجنايني اللي بيروي الارض بحبه تطلع ورد وفل وياسمين ، العربجي فوق الحنطور ، الكسماري في الاتوبيس ، اللي بيقطع تذاكر السيما ، اللي واقف قدام فنادق الخمس نجوم ياخد العربيه من الرواد ويستني البقشيش ، البهوات المحفلطين اللي عاملين نفسهم ولاد بارم ديله ، غلابه الدنيا فهمتهم ان كل مااتألط مقامه علي ، النقاش الحداد اللي بصلح بوابير الجاز اللي بيسن السكاكين اللي بيبع حماده اللي بيلعب ، بياع البالونات يوم العيد ، بياع الدندرمه الفشار غزل البنات ، رقاصه الدرجه التالته التخينه اللي مالقيتش حاجه تعرف تعملها غير ترقص والناس تتريق عليها ، المصريين الحلوين الطيبين ، بعيوبهم بمشاكلهم بهمومهم بهدومهم الغلبانه بدقنهم الطالعه بجزمهم اللي مش متلمعه بالعمه والجلابيه واللاسه والعبايه ، بالفستان والتايير والبدله السينيه ، بالنقاب والحجاب ، بالمايو والبيكيني ، علي بعض كده ، حلوين قوي طيبين قوي باحبهم قوي !!!!!!!!! لما امشي واسيبهم ، اشوف ناس تانيه في بلاد تانيه ، لا احسهم ولا احبهم ولا افهمهم ، احس غربه تاكلني وتوجعني وعايزه اروح لحضن ناسي الطيبين !!!!

هذا هو الوطن
صوت الست ام كلثوم تصرخ بعيد عنك حياتي عذاب ، عبد الحليم بالاحضان يابلادنا ياحلوه بالاحضان ، محرم فؤاد واحشاني مصر ام القناطر والنخيل والنيل واحلي الذكريات ، الوطن هو علي الحجار ، انكسر جوانا شيء ، مش عارف ليه بتونس بيكي ، اه ياوجع البعاد ، انت طلعتي لي منين ، الزين والزينه ، الوطن هو محمد منير شجر الليمون دبلان علي ارضه ، لو بطلنا نحلم نموت ، علي صوتك بالغنا ، هو ابتهالات النقشبندي في رمضان واسماء الله الحسني ، هو محمد طه وخضرا محمد خضر والصبر ده للعاشقيين احسن دوا ، هو عفاف راضي وامشي عنه روح للدبه نانو دي كبيره وتستحمل عنه ، هو محمد فوزي وماما زمانها جايه وذهب الليل طلع الفجر والعصفور صوصو ، هو محمد قنديل ياحلو صبح ياحلو طل ، هو نجاه الصغيره انا بعشق البحر زيك ياحبيبي حنون وساعات زيك مجنون ، الوطن ، هو صوت الاتوبيسات وزحمه الشوارع ، صوت الهون في السبوع ، صرخه الام اللي بتولد ، هو فرحه الزفه وخارجه من بيت ابوها داخله بيت الجيران لابسه الاصفر والاحمر ومدوخه الجدعان ، هو صفاره بياع غزل البنات ، هو صوت البياعين في السوق ، هو صوت الديك في الفجر مع صوت الادان ، هو غنا التلامذه في رحله القناطر ، هو هتافات شباب الجامعه في المحكمه ، هو صراخ الجمهور لما فريقنا القومي يجيب جون ، هو صوت ماكينه خلط الاسمنت عند عماره بتتبني ، هو الزغاريد لما ننجح او نفرح او البنت تخلف وتقوم بالسلامه او لما العروسه تتزف ، هو صراخ الندابات يوم الميت ونهنهنه العياط والحرقه والوجع ، هو ماتزقيني ياماما اوام ياماما ده عريسي حياخدني بالسلامه ياماما ، هو دقوا المزاهر يالا يااهل البيت تعالي ، هو صوت حجر الطاوله وهو بيطرقع وقت المحبوسه ، هو صوت الصاجات مع بياع العرقسوس ، هو امانه عليك ياليل طول وهات العمر من الاول ، هو صوت مدفع رمضان ، هو صوت تنفيض السجاجيد من البلكونه في تنضيفه العيد ، هو صوت البومب وحرب ايطاليا يوم العيد ، هو دق الكفته في الهون ، هو صوت مخرطه الملوخيه وهي بتجري فوق الطبليه تنعم الملوخيه وتضبظ قوامها ، صوت الهوا بيعدي علي النيل ويخدرنا بهمسه ، صوت المجداف يضرب في الميه في قارون ، صوت الطبل والزمر لما الشيخ يرجع من الحاج ، هو تكبيرات العيد ولبيك الله ماالبيك ، صوت جرس الكنايس وهي بتدق في وسط الليل تقول الليله عيد ، هو صوت ام كلثوم وياليله العيد انستينا وجددتي الفرح فين ، صوت فريد وادي الربيع عاد من تاني ، صوت عبد الحليم يصرخ موعود معايا بالعذاب موعود ياقلبي ولما يفرح والناجح يرفع ايديه ويغني في عيدنا وعيده ، صوت موج البحر في النوه في اسكندريه والموج بيضرب في الكورنيش ، صوت العيال بتتشاقي في الشارع بيلعبوا بلي ، صوت مقشه الكناس اللي بتحف في الارض وماتنضفش حاجه ، صوت امي اللي يرحمها تصحيني من النوم قومي يااموره روحي المدرسه ، هو ده الوطن اللي بحبه !!!!

هذا هو الوطن ....
فنجان الشاي المشروخ بتاعي ، الكنبه المريحه ، حمامي اللي بغني فيه يرد علي صدي الصوت ، عربيتي اللي علي الحجار مكسر قزازها من كتر ماانا رافعه الصوت وعماله اغني معاه ، فنجان القهوه البن المحروق الغامق المحوج بتاعي ، سندوتش الجبنه الرومي المحروق في الفرن اللي بيسلع العيش ، شباكي اللي بيطل علي شارع فاضي في حي بعيد لسه الناس ماعمرتوش بدوشتها ، الطريق الطويل اللي بامشيه كل يوم ، الناس تقلب النور لبعض تقول علي الطريق لجنه ، مكتبي وكرسي المريح ، زمايلي واصحابي واهلي وحبايبي !!!

‏هناك 10 تعليقات:

مها جمال يقول...

نوستالجيا
حمدالله عالسلامة
وربناما يبعدنا عن حضن وطننا

بنت القمر يقول...

حلو اوي التدوينه يا اميرة ومشاعرك كمان ومصر تستحق اكتر من حبنا
:)
تسلم ايدك

abdelhamid kamil يقول...

الله عليكى يا اميرة متتصوريش اد ايه جميل الى انتى كتباه حقيقى خلتينى اروح معاكى فى كل وصف وصفتيه واشوف كل تعليق كتبتيه ادام عينيه ترجمتى لى حاله جاتلى وانا مسافر بره بلدنا الحلوة الجميله المحروسه من الى خلقها لاجل الى فيها حقيقى ميكتبش الى كتبتيه الا انسان كل الى جواه تصالح وحب ربنا يديم عليكى فضله ويفرحك بلى ليكى وميحرمناش من وطنا ابدا
والف حمدالله على سلامتك

اميرة بهي الدين يقول...

Amal Kamal
طب وبعدين يااميرة قهرتينى ..انا برة الوطن يعنى اركب اول طيارة وأجى ... ماكل هذه التفاصيل .. عينك قناصه .. ذاكرة فوتوغرافيه ... مودتى ايتها العزيزة
May 13 at 10:26pm

اميرة بهي الدين يقول...

Ehab Samra
لم أر سردا كهذا من قبل .. تسردين تقاصيل الحبيب كأم تحفظ تفاصيل رضيعها عن ظهر قلب .. كل تفاصيله .. و تستمتعى بسردها أبا كانت .. ابتسامة الرضيع أم بكاؤه المزعج .. الأم فى الحالتين عاشقه .. بل أكثر من عاشقه .. الأم فى تلك اللحظه على أتم استعداد لأن تهب حياتها فقط .. ليبتسم الجنين .. و أتذكر أغنيه كانت فى مسلسل عبد الله النديم .. و أغنى بدموعى .. لضحكة الأزطان
نعم .. سردت كأم .. تسعدين بدموعك فقط ليبتسم الوطن
حقا سيدتى .. هكذا يكون العشق
May 14 at 1:06am

اميرة بهي الدين يقول...

Tamer Mehanna
حاجة جميلة وفوق الرائعة ....لقد شعرت اني عدت للوطن من خلال كلماتك ..واني اخترقت الشاشة التي امامي وغصت داخل وبين السطور ..واخذت اتمشى مابين هذه اللوحات الاصلية الاصيلة احسست اني داخل ذاكرتي واني افتش في جميع الذكريات التي تجعلني عالق في هذا الوطن ..شكرا لكي ايتها الجميلة الاصيلة
May 13 at 9:08pm ·

أسامة جاد يقول...

سواق الاتوبيس اللي طلعان عينه وسط الزحمه وكل الناس بتشتمه ، الواد اللي واقف علي سلم الميكروباص يصرخ عتبه عتبه فيصل فيصل ، سواق التوكتوك اللي مزوق التوكتوك بالنور والاعلام ، مدرس المدرسه الابتدائي اللي واخد العيال وطالع رحله ، حاجب المحكمه اللي يصرخ من قلبه محكمه ، الممرضه في المستشفي ، الست اللي واقفه علي الحمام في واحه عمر ، تسلمك ورق التواليت ومبتسمه ونفسها في جنييه يهون عليها الوقفه ، المحامين اللي عاملين يترافعوا في اوض المحامين ، الشباب اللي رايحين الماتش وماسكين طبل ودفوف وراسمين علي وشهم علم مصر ، عسكري المرور اللي الشمس واكله راسه ، عسكري الامن المركزي المحبوس في صندوق حديد لغايه مايقولوا له اضرب يضرب ، الفلاحه اللي قاعده في السوق تبيع شويه زبده او بيض بلدي ، الستات اللي بتفك عن قلبها

استمتعت بالمعزوفة .. عندك قدرة رائعة على منح التفاصيل المستدعاة من الذاكرة طعما ولونا ورائحة .. شميت ريحة الخشب مبطن بيوت وسط البلد .. م العتبة للعباسية، منظر التوكتوك المزخرف بالورق زي ليلة العيد .. حلو خالص يا أميرة

غير معرف يقول...


التصوير البديع للوطن لا ياتى إلا من عاشق ومحب له بكل ما فيه، استعذاب كل ذكرى وتذوق كل الاماكن وتنسم كل الراوئح واختوان وتجسيد كل الصور تنم عن رؤية خاصة جدا تحولت إلى غزل صريح فى الوطن وعشق لا فكاك منه ..انت تحبين وطن بلا سبب وتتمسكين به كماهو

شريف الغرينى

غير معرف يقول...

التصوير البديع للوطن لا ياتى إلا من عاشق ومحب له بكل ما فيه، استعذاب كل ذكرى وتذوق كل الاماكن وتنسم كل الراوئح واختوان وتجسيد كل الصور تنم عن رؤية خاصة جدا تحولت إلى غزل صريح فى الوطن وعشق لا فكاك منه ..انت تحبين وطن بلا سبب وتتمسكين به كماهو

شريف الغريني يقول...

التصوير البديع للوطن لا ياتى إلا من عاشق ومحب له بكل ما فيه، استعذاب كل ذكرى وتذوق كل الاماكن وتنسم كل الراوئح واختوان وتجسيد كل الصور تنم عن رؤية خاصة جدا تحولت إلى غزل صريح فى الوطن وعشق لا فكاك منه ..انت تحبين وطن بلا سبب وتتمسكين به كماهو