16 مايو 2012

مجرد مشاهد متشابهة


مالذي ستأتي به الديمقراطيه في بلد يعيش فيه 40% من مواطنيه تحت خط الفقر !!! 
ويبيع بعض - او معظم - ناخبيه اصواتهم !!! 
كيف سيمارس هذا الشعب الديمقراطيه !!! 
هل سيقرأ برامج المرشحين ؟؟
هل يملك حلم يبحث عن تحقيقه بين الاحزاب السياسية ؟؟
هل سيبيع اصواته بلا غضاضه لانه باع الكثير ولم يبقي له مايبيعه الا اصواته سيما انه يجد من يبحث عنها ويغريه ببيعها ويشتريها منه ؟؟؟
دعونا نتذكر مشاهد من الماضي القريب والماضي الاقرب 

اولا - في الماضي القريب ( انتخابات برلمان 2005 برلمان المستقبل ) 
ايام العهد البائد كان الحزب الوطني الحاكم يشتري اصوات الناخبين الفقراء ويزور الانتخابات تزويرا معنويا لصالحه فيحصل علي الاغلبيه من مقاعد البرلمان ، كان هذا سلوكا غير ديمقراطي انتقده جميع المعارضين بل وادان بعضهم الناخبين الذي يفرطون في صوتهم الانتخابي مقابل بضعه جنيهات وكيلو لحمه !!! 
"" مين يزود ؟؟؟ ""


مقاله نشرت بجريده روز اليوسف في 16 نوفمبر 2005 عقب انتخابات برلمان " المستقبل 2005 " !!! 

وجههت بعض منظمات المجتمع المدني والتي سمح لها قضائيا بمراقبة الانتخابات التشريعية داخل وخارج اللجان انتقاداتها العنيفة ليوم الانتخاب الاول بالمرحلة الاولي واعتبرت تلك المنظمات ان نتائج انتخابات ذلك اليوم شابها التزوير او زورت بالكامل ورصدت تلك المنظمات في تقاريرها الشوائب او العيوب او الجرائم التي تمت في ذلك اليوم وكان من ضمن تلك الجرائم بل اهمها هو شراء اصوات الناخبين وفق تسعيرة علنيه ازدادت قيمتها كلما مر الوقت واقترب ميعاد اغلاق الصناديق فوصلت في بعض الدوائر حسبما قال الرواة الي مبلغ خمسمائه جنيه للصوت الواحد ، بل ووصل الامر باحدي منظمات المجتمع المدني ان اعلنت ان مراقبيها رصدوا في بعض الدوائر الانتخابية حدوث عمليات مقايضة الاصوات الانتخابية بالمخدرات التي وزعها المرشحين اصحاب الملايين والسطوة والسلطة المحمين من المتابعه البوليسة والادانة القضائية علي الناخبين الفقراء حيث مُنحوهم "قروش" المخدرات بديلا للجنيهات الورقية ثمنا لاصواتهم الانتخابية !!!! وادانت تلك المنظمات الحزب الحاكم ومرشحيه باعتبارهم – وهم الاثرياء الذين ينفقون الملايين وبغير حساب - قد اشتروا اصوات الناخبين ونجحوا عن طريقها في الانتخابات ودخلوا بتلك الاصوات المباعه اعضاءا في برلمان المستقبل علي حساب مرشحين احزاب المعارضه والمستقلين الذين رفضوا – اوعجزوا – دخول المزاد العلني لشراء الاصوات فسقطوا وخرجوا من المعركة الانتخابية خاليين الوفاض مدينين بجنيهاتهم القليلة التي انفقوها في الاعلان عن مبادئهم وتصوراتهم للمستقبل والتي لم ينتبه اليها او يسمعها او يقرأها الناخبين العارضين لاصواتهم الغاليه في المزاد العلني!!!
وبصرف النظر عن الانتخابات التشريعية وماجري فيها وماشابها من تزوير مفضوح او اختلاس لارادة الناخبين وتزييفها وبصرف النظر عن نجاح من نجحوا وهم لايستحقون النجاح ، وفشل من فشلوا وهم ايضا لايستحقون الفشل وبصرف النظر عن النتائج الاجتماعية لتلك الانتخابات وما قد تتركه في نفوس المواطين من يأس ومرارة واحباط وانعدام الامل في أي حدوث أي تغييرحقيقي بالطريق الديمقراطي .. الا ان اكثر مااثار انتباهي في كل ما سبق سرده هو قيام الناخبين ببيع اصواتهم بقروش قليلة ،فالمرشحين مهما كثرت اموالهم ومهما قوي نفوذهم واغراءاتهم لايملكون شراء مالايرغب مالكه طوعا بيعه !!! وبمعني اكثر دقة ، فالمرشحين بكل قوتهم وسطوتهم وتدفق اموالهم لايستطيعون جبر الناخبين علي بيع اصواتهم ، فالقوة والسطوة تملك تزوير البطاقات الانتخابية وتسويد الصناديق وتبديلها وتقوي علي ضرب الناخبين ومنعهم من التصويت وتستطيع الحيلولة بينهم وبين الانتخاب عن طريق محو اسمائهم من الجداول الانتخابية او حتي منعهم من الوصول الي اللجان الانتخابية ، لكن القوة والسطوة والسلطة مهما عظمت لاتملك اجبار افقر ناخب علي بيع صوته ولو بكنوز قارون !!! اذن ماذا حدث في يوم الانتخاب ؟؟؟ لقد توافقت اراده المرشحين والناخبين علي البيع والشراء ، فعرض المرشحين اموالهم وعرض الناخبين اصواتهم وتمت المقايضة وعقدت الصفقة و حررت عقود البيع والشراء بمداد الوطن علي البطاقات الانتخابية في " فاترينات الصناديق الزجاجية " التي عرضت امام الكاميرات التلفزيونية وبثت بثا مباشرا الي المتفرجين في كل الدنيا دليلا علي الشفافية والنقاء والنزاهه التي لم يسبق لها مثيل منذ خمسين عاما مثلما نشرت الجرائد الرسمية الحكومية!!!
لماذا يبيع الناخبين المصريين اصواتهم الانتخابية ؟؟ سؤال مرير قادني الي اٍسئلة اخري كثيرة متلاحقة موجعة معذبة للنفس والقلب ، اسئلة لم اقوي علي دفنها في صدري لتقتلني اجاباتها المسمومة وحدي وها انا اطرحها عليكم ، لنفكر فيها جميعا علنا نتعذب عذابا محببا قد يقودنا عبر رحله آلامه لمستقبل افضل لنا جميعا وللوطن !!!
لماذا يبيع بعض الناخبين المصريين اصواتهم الانتخابية ؟؟ لااعرف ، هل تعرفون انتم لماذا يبيع بعض المصريين صحتهم بثمن بخس وقروش قليلة مهما كثرت فيشتروا المرض والعجز ويمنحوا "كلاويهم " للاثرياء مصريين وعرب واجانب متحججين بالفقروالاحتياج ؟؟؟ هل تعرفون انتم لماذا يبيع بعض المصريين اطفالهم الرضع للاثرياء مصريين وعرب فيحصلوا مقابل فلذات اكبادهم علي بعض الاوراق النقدية عديمة القيمة يشترون بها بحار الملح لاتروي عطشهم متحججين بالعوز والعجز عن تأمين المستقبل ؟؟؟ هل تعرفون انتم لماذا يبيع بعض المصريين بناتهم الصغارالعذاري للكهول من المصريين والعرب في شكل زيجات وهمية فاشلة مقابل ثمن بخس من المذلة والمهانة يشتروا به اطفال ضائعين بلا اباء يعانوا والي الابد من مشكلات الجنسية وافتقاد الهوية والاحترام؟؟؟ هل تعرفون لماذا يبيع بعض المصريين صغارهم فيخرجوهم من المدارس ويحرموهم من التعليم ويفرضوا عليهم الخدمة في البيوت الثرية القاسية الباردة او يفرضوا عليهم تعلم الصنعه في ورش تفتقد الي قواعد الامن الصناعي تحت أمرة معلم قاسي تسبق عصاه لسانه مقابل قروش قليلة تقل عن الحد الادني للاجور وتتجاهل اتفاقيات حماية حقوق الاطفال ؟؟ هل تعرفون انتم لماذا يبيع بعض المصريين ضمائرهم فتنهار العمارات ويقتل المرضي ويحبس الابرياء ويسقط الناجحون فيفقد الجميع الامل في الانصاف ولايبقي امامهم الا الغش الذليل طريقا لعينا واحدا للاستمرار في الحياة ؟؟ هل تعرفون انتم لماذا يبيع بعض المصريين كرامتهم ويقبلون العمل في مدن الملح البعيدة تشهر في وجوههم المتعبة قانونها الجائر قواعده احتجاز جواز السفر والتبعيه المهينه للكفيل وصاحب العمل والصوت المنخفض وانعدام الكرامة وعدم امكانية المطالبة باية حقوق مقابل جهاز كاسيت " تايواني " رديء الصناعه رديء الصوت ومروحة وبطانية "نمر"؟؟؟
اسئلة مؤجعه كثيرة مازالت تحتل نفسي ، منذ متي تعلم المصريين وهم الزراع الصناع بناة الحضارة فنون البيع والمقايضة الكريهه فباعوا برضا مهين وبابخس الاثمان النفيس والغالي والارض والعرض والضنا واستبدلوهم بحزم من الاوراق البالية عفنة الرائحة!! مازلت اسأل نفسي واسألكم منذ متي توقف المصريين عن الغناء " عواد باع ارضه ياولاد ، شوفوا طوله وعرضه ياولاد " يعايروا عواد ببيع الغالي وشراء المتعه الرخيصة !! متي نسي المصريين المثل العربي " تجوع الحرة ولاتأكل بثديها " فباعوا واكلوا لايشعرون حرجا او الما او ندما او غضاضه؟؟!!!
اذا كنتم تعرفون اجابات كل هذه الاسئلة ، فلماذا تتعجبون من بيع بعض المصريين لاصواتهم الانتخابية تلك التي لايشعرون باي قيمة لها ولايعرفون مبرر للحفاظ عليها او الاعتزاز بها !!! فالمصريين يشعرون بأن اصواتهم الانتخابية لم تؤثر في حياتهم الماضية او الحالية او المستقبلية - فاصواتهم الانتخابية لم تأتي ابدا بمن يمثلهم ولن تأتي بمن يعبر عنهم فلم يبقي امامهم الا بيعها – و لن تؤثر فيها الا بقدر قيمة القروش القليلة التي يحصلون عليها ثمنا لها بل ويشعرون انه الاجدر بهم والافيد لهم ان يبيعوها ويستفيدوا من ثمنها البخس بدلا من ان تسلب منهم جبرا وغصبا.. هل مازلتم تتعجبون؟؟!!!
يبقي اسئلتي الاخيرة في نهاية هذه المرثية للوطن ، لماذا لا يشعر المصريين باي قيمة لاصواتهم الانتخابية عدا قيمتها في مزاد البيع العلني؟؟ ولماذا لاينجح المرشحين في جذب اصوات الناخبين لاختيارهم بغير طريق سيف المعز وذهبه ؟؟؟ وحتي نجد الاجابه ، سيبيع الناخبين للاسف الشديد – وبعد ان باعوا اجسادهم وكرامتهم واطفالهم وبناتهم العذاري - اصواتهم في هذه الانتخابات وكل انتخابات قادمة فهي الباقية لهم مصدر متجدد للدخل في بلد يعيش فيه الناس تحت خط الفقر بدرجات كثيرة ..
واذ كنا لم نفعل شيئا وقت باع بعض المصريين اعضاء جسدهم ، ووقت باع بعض المصريين فلذات اكبادهم ، ووقت باع بعض المصريين بناتهم العذاري ، ووقت باع بعض المصريين كرامتهم وادميتهم واحترامهم لذاتهم ، اذا كنا لم نغضب ولم نثور ، لم نتألم ولم نتكلم ،اذا كنا تقبلنا وتقبلنا وتقبلنا ، وصمتنا وصمتنا وصمتنا ، فلماذا اليوم واليوم بالذات انتفضنا ؟؟؟ وهل الصوت الانتخابي اغلي من كل ما بعناه ومن كل ما سنبيعه ؟؟؟!!!!




ثانيا  - في الماضي الاقرب ( انتخابات برلمان 2011  برلمان الثورة ) 

رصدت العديد من المنظمات الحقوقيه والاحزاب السياسيه ان حزب الحريه والعداله واحيانا النور وبعض المستقلين ، يشتروا اصوات الناخبين !!! 
هل لهذا الرصد علاقه بما شاهدناه من نسب المشاركه والتمثيل السياسي داخل البرلمان من حصول حزب الحريه والعداله علي نسبه 46 % من اجمالي المقاعد ؟؟؟ هذا مايقوله خصومه وماينكره هو !!!
( 1 )
اليوم السابع -  3 يناير 2012
زعم حزب التجمع، تورط مندوبى حزب الحرية والعدالة فى عدد من المحافظات فى عمليات شراء أصوات الناخبين، مشيراً إلى أنه تم رصد استخدام "الورقة الدوارة"، دون التوصل إلى الحد الأقصى لسعر الصوت الانتخابى.
وقال هشام بيومى، مدير المقر المركزى لحزب التجمع لـ"اليوم السابع": "ظهرت عمليات شراء أصوات الناخبين لصالح مرشحى الحرية والعدالة، فى الدائرة الثانية بمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، كما تم رصد بدء استخدام الورق الدوارة دون معرفة الحد الأقصى لسعر صوت الناخب".

( 2 )
المحيط  4 يناير 2012
قنا– حمدي زيدان
تقدم اليوم وكيل مرشح مستقل بالدائرة الأولى بقنا ببلاغ ضد اثنين من أعضاء حزب "الحرية والعدالة" بقنا يتهمهم بدفع مبالغ مالية للناخبين أمام لجنة المعهد الديني النموذجي لشراء أصواتهم لصالح مرشح الحزب.
يذكر أن اللواء دكتور محمد حليمة مدير أمن قنا تلقى بالفعل بلاغا من عبد الله إبراهيم رشاد وكيل المرشح المستقل محمد عبد الهادي مبارك عن الدائرة الأولى بقنا يتهم  فيه كلا من حسن عاطف عياد ومحمد السيد  المناصرين لحزب "الحرية والعدالة" بشراء أصوات الناخبين وتوزيع مبالغ مالية أمام لجنة المعهد الديني النموذجي الأزهري.

( 3 )
نقلا عن جريدة البديل الجديد 
قالت انة أكد عدد من مراقبي الانتخابات رصدهم قيام عدد من الأحزاب السياسية على رأسها الحرية والعدالة والنور والوفد وفلول الوطني والسلام بشراء أصوات الناخبين مقابل مبالغ تتراوح بما بين 10 جنيهات إلى 150 جنيها, إضافة إلى قيامهم بتوزيع كروت شحن مقابل 50 جنيها ولحوم على الناخبين في بعض الاماكن .
وبحسب شهود عيان من المراقبين قالوا ان فلول الحزب الوطنى كانوا هم الاكثر دفعا للمال حيث قام المرشح طارق طلعت مصطفى بشراء الصوت مقابل مابين 100 و150 جنيها
وقال مراقبو التحالف المصري انة قام حزب الحرية والعدالة وحزب النور بشراء الاصوات امام مدرسة السيدة عائشة ومدرسة روض الفرج بشبرا، حيث تم توزيع أوراق نقدية من 10 – 20 جنيها على الأهالي كما اتهم مواطنون بعض مرشحي الكتلة خاصة مرشحي المصريين الأحرار بتوزيع كروت شحن .كما قام أنصار طارق طلعت مصطفى فى الاسكندرية بإعطاء الناخبين أوراق تصويت مختومة وعليها تصويت الناخب لصالح مرشحهم ، واستبدالها داخل لجنة الاقتراع ، وعندما اكتشف القاضي ذلك قرر أن يقوم الناخب بالتوقيع على الاستمارة الانتخابية التي يتسلمها من القاضي ، ثم يعطيها للقاضي مرة أخرى بعد التصويت للتأكد من أنها نفس الاستمارة التي أعطاها له
ورصد مراقبو الجمعية بالقاهرة رشاوي انتخابية في دائرة شمال القاهرة من قبل مرشح حزب السلام حسين ابو جاد في لجان حدائق القبة بتوزيع مبالغ مادية تتراوح ما بين 50 و100 جنية وقيام مرشحي الوفد والحرية والعدالة بتوزيع مبالغ مادية تراوحت ما بين 50 و150 جنيها
ورصد مراقبو الجمعية في مدرسة التوفيقية الثانوية بشبرا توزيع كروت شحن قيمتها خمسون جنيها من قبل مرشحي الوفد وتوزيع لحوم علي الناخبين من قبل مرشحي حزب الحرية والعدالة.

( 4 )
المشهد ، 15/ 12/ 2011
الجيزة - علي ترك
اتهم بكر أبو غريب - المرشح على مقعد الفردي مستقل بالدائرة الأولى جيزة - حزب الحرية و العدالة بالتزوير، و شراء أصوات الناخبين بمدارس قرى العزيزية و أبو رضوان و البدرشين، و قال أبو غريب - في تصريح خاص لـ" المشهد " - إنه يتهم حزب الحرية و العدالة بشراء أصوات الناخبين بواقع 20 جنيهًا للصوت، مضيفًا أن الحزب يتبع أسلوب النظام السابق، و أنه سيتخذ الإجراءات القانونية تجاه تجاوزات الحزب.

( 5 )
الشبكه العربية لحقوق الانسان
5/ 1 / 2012
محافظة قنا
 مدرسة النيل الابتدائية بقوص يوجد دعاية توجيه وشراء الاصوات 50 جنيها للصوت لصالح المرشح محمد يونس فئات مستقل كما يوجد توجيه لصالح حزبى الحرية والعدالة والنور
مدرسة العوضات الابتدائية بقوص قام المرشح يونس عبد الموجود بشراء الاصوات ووصل قيمة صوت الناخب الواحد مائة جنيه
مدرسة البخيتة بالجمالية قام المرشح محمد محمود حزب الحرية بشراء الاصوات ووصل قيمة صوت الناخب الواحد مائة جنيه
بمدرسة الحمرا الجعفرة الابتدائية قام انصار مرشحى حزب الحرية بتوزيع هدايا عينية وكروت شحن الموبيلات لمشرفى اللجان
بمدرسة الشعراوى الابتدائية قام انصار مرشحى الحرية بشراء اصوات الناخبين ووصل قيمة الناخب بمائة جنيها
بمعهد قنا النموذجى الازهرى تم القبض على ثلاثة مناديب للحرية والعدالة بسبب توزيعهم رشاوى انتخابية امام اللجان
بمركز شباب سيدى عبد الرحيم وفى اللجنة 114/ 115 هناك حالة من الفوضى والهرج والتصويت الجماعى وفى اللجنة 73/74 سيدات يتم توجيه الناخبات من قبل انصار حزب النور
بمدرسة العوضات الابتدائية بقوص قام المرشح عبد الوهاب العويضى فئات مستقل بدفع مبالغ مالية للناخبين لتصويت له ووصل سعر الصوت 150 جنيه
رصد مراقبى الائتلاف شراء اصوات الناخبين بمائة جنيه لصالح حزب الحرية  وذلك امام مدرسة الداخيتة للتعليم الاساسى



ثالثا  - مالذي سنعيشه في المستقبل القريب ، انتخابات رئاسه مصر بعد ثوره 25 يناير ؟
فبعد اسبوع او اقل ، ستكون الانتخابات الرئاسيه التي ستحدد مصير مصر ، مابين الدوله المدنيه ومابين دوله الخلافه ، مالذي سيفعله الناخبين ، هل سيبعيوا اصواتهم ، هل ستغريهم القوي السياسيه ببيعها ، فيبيعوها ؟؟؟ 




بلاغ عاجل
القاهرة 16 مايو 2012

السيد المشير رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة
السيد المستشار رئيس اللجنة العليا لإنتخابات الرئاسـة
السيد المستشار النائب العام
بعد التحية
بدأت جماعة الإخوان المسلمين حملتها بالمناطق العشوائية والقرى والنجوع لجمع بطاقات الرقم القومى من السيدات مقابل مبالغ مالية تدفع لهم ، وسيقوموا كعادتهم بإستخدامها عن طريق حشد الآلاف من المنقبات للدخول إلى اللجان الإنتخابية المختلفة فى كل أنحاء مصر والتصويت بها لصالح مرشح الإخوان ،،،
وبناءآ عليه ،،،
الرجاء من سيادتكم إصدار القرارات اللازمة التى تضمن وجود سيدة فى كل لجنة تكون مهمتها الكشف عن هوية كل سيدة منقبة والتأكد من مطابقة صورتها للصورة الموجودة ببطاقة الرقم القومـى التى تحمله ، وحرمان أى سيدة منقبة لاتريد الكشف عن هويتها من الإدلاء بصوتها وإلقاء القبض الفورى عليها وإحالتها إلى النيابة المختصـة وتوقيع عقوبة مغلظة عليها إذا ثبت حملها بطاقة رقم قومى تخص غيرها ، مع توقيع عقوبة مماثلة على السيدة صاحبة البطاقة التى باعت ضميرها وخالفت القانون كمشتركة أصيلة فى الجريمة .
والأهم من ذلك كله أن تنشر الجهات المختصة هذه القرارات فى الصحف الرسمية ووسائل الإعلام المختلفة للتنبيه على هذه السيدات بأن مثل هذه الجرائم ستقابل بمنتهى الحزم وسيطبق فيها مواد قانون العقوبات على كل من يشترك فيها دون شفقة أو رحمة .
فليس من المعقول أو المقبول أن تسرق إرادة شعب وتحكم مصر بالتزوير .
كما إنه ليس من المقبول أن تتم هذه السرقة والتزوير بالتخفى فى زي دينى له إحترامه .
وتفضلوا بقبول وافر الشكر والتحيـة ،،،
منقول

واخيرا ..........................
هل ستسرق اراده الشعب المصري وتشتري اصوات الناخبين وتحكم مصر بالتزوير ؟؟؟
سؤال كل منا يساله لنفسه وللاخرين ؟؟؟
هل نتيجه الانتخابات ستعبر عن اراده حرة للشعب وجمهور الناخبين ؟؟
وان لم تكن ، مالذي علينا عمله في المستقبل ؟؟؟
علينا ... تغيير الواقع الاقتصادي الاجتماعي ل 40% من المصريين الرازحين تحت خط الفقر حتي لايضطروا لا لبيع اصواتهم ولا كرامتهم .. علينا جميعا نحن من سنتجرع مراره سرقه الوطن بعدما سيبيع الفقراء اصواتهم لصالح من يملك المال ، علينا العمل بمنتهي الجدية لتغيير ذلك الواقع حتي لايسرق الوطن منا كل مرة !!! 


واخيرا ...............................
هل اشيع اليأس بذلك النص ؟؟؟
لا ... لست يائسه لكني واقعيه اري جيدا مايحدث حولي ..
اراه لكني دائما لااملك القدره علي تغييره ، علي الاقل لوحدي !!!! 
اري ان بعضا من الناخبين سيبيع اصواته واري ان بقيه الاصوات ستتشرذم علي مجموعه من المرشحين كل منهم يملك حلم - ربما جميل - لكن لن يتحقق في الواقع القريب علي الاقل !!! 
اتمني من الجميع ، الدفاع عن الدوله المدنيه و" الباقي " مقدور عليه !!! 
هذا مااراه لكن كثيرين لايشاركوني فيه ويحلموا حلم مختلف ، ربما يفلحوا في تحقيقه ووقتها ساكون اول المهنئين وربما لايفلحوا ويسرق الوطن ويضيع منا جميعا فنبكي معا سنوات طويله !!! 
اتمني المستقبل جميل لمصر ولشعبها !!! 
لكني اعرف ان المستقبل الجميل ثمنه باهظ علينا ندفعه جميعا !!! 
الخير لمصر يارب ..

هناك 3 تعليقات:

Rafat William يقول...

.....ابناء البادية يزحفون على بلاد النهر والسهل

حمـــــــــــــــــــــة يقول...

سيدتي
الطمع و الجبن وجهان لعملة واحدة
يمينا أو يسارا لن يتغير شيءا لعدم
الدراية مادامت المعارضة لا تجيد إلا المعارضة و لا شيء غير ذلك ...
من المنتظر مرحلة صعبة جدا يزداد
فيهاالفقر و يبرز أغنياء جدد (بلطجية الثورة) لدرجة الحنين الى الماضي و تمني رجوعه "أرحم" بكثيرا ،،،،،
مفاتيح المرحلة المقبلة :
- الأمن
- الإعلام
- النقابات و منظمات المجتمع المدني
تمنياتي للشعب المصري بالوئام و الإزدهار

بنت المغرب يقول...

ليكي رب يا مصر
يقول سبحانه وتعالى للشيء كن فيكون لاتخافي ولا تحزني ولا تيأسي فالله معك ومع كل من يقول الله اكبر