22 مايو 2012

ابدا ........... بلدنا للنهار




ابدا .......... بلدنا للنهار 
هذا مااقوله لنفسي طيله الوقت !!! 
دمعه صغيره تتسلل من طرف عيني امسحها ولااسمح للطوفان بالفيضان 
اناقش نفسي ، اسال ، بكره فيه ايه ، اقرر ان اتفاءل !!! 
لااملك الا التفاؤل ، فلو تركت روحي للوحشه والافكار المخيفه لتهاويت !!! 
لن اتحدث في السياسه ، لن اقول مالذي حدث ولماذا حدث 
لن اقول ، قلت لكم وقلت واليوم نجني مازرعته ايديكم 
لن اقول ، ان كل اختياراتنا سيئه ومابين السيئ والاسوء حاصرتونا في خانات الهزيمة 
لن اقول هذا ولا ذاك ...
ساستدعي من قلبي كل الحب لمصر 
ساهمس بكل كلمات الحب للوطن الذي احبه ويوجع قلبي 
ساغني مع الامل في حب الوطن واتمناه جميلا 
ولاتسالوني كيف سيكون ، سيكون جميلا انه يستحق يكون جميلا 
هذا هو يقيني !!!! 


ابدا ........ بلدنا للنهار 
مالذي كنت احلم به لهذا الوطن ، وهل هذا وقت الاحلام ، وهل تجدي الاحلام !!! 
هل ساشهد في عمري القصير تلك النهايه الدرامية للحياه التي احبها ويختفي من الواقع الوطن الذي احبه 
هل سيفلح الظلاميين في فرض الظلمه والوحشه في سماء الوطن وقلوبنا 
سؤال غريب افكر فيه طيله الوقت 
الا يوجد في هذا الوطن من يحبوه فينقذوه من مصير مظلم يخافوه علي انفسهم وعليها 
كيف ستنتصر جيوش الظلاميين براياتهم السوداء علي حبنا للوطن وخوفنا عليه 
سينتصروا باراده الشعب ، اراده الشعب التي ستصوت لهم ، بمنتهي الحريه او ببيع الاصوات او بالوعي المشوه !!! 
وهل نملك اقصاء بعض او كل او معظم الشعب عن التصويت لانه " لايفهم " من وجه نظرنا !!! 
من نحن لنتعالي عليهم ونحدد لهم ماهو " الصح " و ماهو " الغلط " حسب وجهة نظرنا !! 
حتي لو حاولنا لن نفلح !!! 
اذن ، الاصوات التي سيودعها الشعب في الصناديق هي التي سترسم المستقبل ، الذي اتمناه جميلا !!! 
ونحن ارتضينا وتراضينا لعبه الديمقراطيه والاصوات والتصويت !!! 
هل ستاخذنا تلك اللعبه للهاوية !!! 
هل هي هاوية ؟؟؟
يري البعض الهاوية اجمل من السكون والركود والموات والاستبداد !!! 
يري البعض انه لن يخسر اكثر مما هو خسران 
لايوجد لديه الا امل يتمناه يتحقق وحتي لو لم يتحقق ، مجرد المحاوله اجمل من الركود والموات !!! 
يري البعض ان المحاوله تستحق حتي لو ضاع الوطن - من وجه نظري انا - المهم الحركه والمحاوله والامل !!! 
يري البعض ان القمر قريب وذراعيه طويلتان !!! 
ويري البعض ان التمني اجمل من العقم والحلم اجمل من البلاده وان المحاوله اشرف من الصمت والركود 
عظيم ......... بل عظيم جدا 
جميعنا شركاء في الوطن ، ويخص كل واحد فينا قدر مايخص الاخرين 
وبالتالي لايملك احدنا او بعضنا المصادره علي الاخرين ولا فرض احلامه عليهم الا بقوة الصناديق !!! 
مالذي تريده الاغلبيه 
وهي تعي ماتريده ، تعي معناه واثره علي حياتها وحياتنا 
الاغلبيه لاتكترث الا بحياتها هي ، اما حياتنا فهي لاتعرفها ولاتكترث بها 
هل حياة الاغلبيه في ناحيه وحياتنا في ناحية اخري 
اظن ، لااعرف ، ربما ، تسالون انفسكم كثيرا " مين دول " وانتم تشاهدوا صور للشعب المصري في مؤتمرات سياسيه ، تفتحوا عيونكم دهشه ورعب ، هل هؤلاء مصريين ، نعم ، هم مصريين ، ونحن مصريين ، من الذي سيفرض ارادته علي الاخرين لتصبح مصر مثلما يحب !!! 
وهل يوجد في هذا الوطن اغلبيه واقليه 
ام انه متشرذم لمجموعات كثيرة مهما كثر عدد اي منها ، لكل منها رؤيه وحلم !!!! 
لااعرف ولااحد يعرف 
كل منها - كمثل العميان الهنود - يمسك ماتصل اليه يده من جسد الفيل ويصفها وكأنها الفيل شخصيا !!! 
كل مايراه كل منا قاصر لايعبر عن الصورة الحقيقية !!! 
كل مايراه كل منا جزء من الصورة والصورة لها الف الف جزء !!! 
يوافقني البعض ، علي اننا متشرذمين ، لكن يقول ان الجزء المنظم من التشرذم اكثر فاعليه من الاجزاء المبعثره التي بلا قياده او بالف الف قياده !!! البعض يقول خطئيتنا اننا كنا ومازلنا وسنظل متشرذمين نبعثر طاقتنا واصواتنا في اختلافاتنا رغم اننا في معسكر واحد فيخرج صوته ضعيفا وسط الصخب والشجار بينما الاخرين اكثر تنظيما ويتحدثوا بصوت واحد في لحظه واحد فتخرج اصواتهم كالاعاصير تخلع القلوب من الرعب !!! 
البعض يقول ان بعضنا مبعثر وخارج كل المعسكرات ، وان هؤلاء من سيحسموا شكل مصر القادم !!! 
البعض يقول وانا اقول وانت تقول و..............جميعنا ننتظر الغد برعب !!! 
هل يملك احد اليقين او البصيرة ليصف ماسيحدث غدا وكيف سيكون شكل الوطن بعد الغد !!!! 
لا ............


ابدا ........ بلدنا للنهار 
عمر وطني اطول من عمري بالاف السنين 
سبعه الاف سنه حضارة عمر الوطن وعمري خمسين سنه ويزيد من المعاناة 
لن يضير الوطن بضعه سنوات عشره او عشرين او حتي خمسين من المعاناه والظلام ، لان شمسه ستشرق في يوم ما مهما تاخرت ، ولان عصورانحطاطه الكثيره التي مرت عليه ، مرت وانتهت وخرج منها معافيا سليما ، وبقيت هي سطر تافه في كتب التاريخ التي تتحدث وتتكلم عن عصور الازدهار والحضارة والفخر !!! 
عمر وطني اطول من عمري بالاف السنين وساموت انا مهما طال عمري وسيبقي هو !!! 
كل منا يخشي علي حياته التي لايملك غيرها ، يتمني يعيشها جميله حسب مايري 
لكن الوطن لايكترث باعمارنا القصيرة لانه يملك العمر السرمدي الابدي 
لايضير الوطن ان يمر ببعض الانتكاسات ، ربما تلك الانتكاسات تمنحه بعدها فرحه وانتصار عارم يبقي ليسجل في مفاخره !!! 
ربما يحتاج الوطن بعض الهزائم لينتصر ويفخر بوجوده 
ربما يريد الوطن بعض الانتكاسات للوراء ليستعيد روحه ويعلم شعبه ويقوي روحه ويتحرك بسرعه الصوت للامام !!! 
ربما وربما 
لكني لااتمني اعيش الوطن ايام سوداء 
واتمني راياته خفاقه طيله الوقت !!! 
ومن قال ان اختيارات الاخرين اياما سوداء للوطن 
علي اكون اكثر ديمقراطيه ، واخضع لماتراه الاغلبيه " ورديا " واخزق عيني التي تراه " اسود " !!! 
علي الاقليه التي لاترغب الخضوع لقرار واراده الاغلبيه ، وحتي تفعل ، عليها تخضع احتراما لقواعد اللعبه التي سنها وارتضاها الجميع ... ساقبل اي واقع تأتي به الاغلبية ، فهل سيقبل الاخرون اي واقع يجعلهم اقليه ؟؟؟؟


ابدا .............. بلدنا للنهار 
لن يقبل الشعب يعتقل في غياهب القرون الوسطي ومحاكم التفتيش وحرق المخالفين 
لن يقبل ، هكذا اظن 
ربما يقبل ويصفق سعيدا 
ربما يسعي الشعب للقرون الوسطي متصورا انها " الجنه ونعيمها " حتي يفيق علي " نارها تحرق روحه وقلبه " !!! 
ربما وقتها سيفيق الشعب ويتعلم !!! 
ربما الشعب يفهم كل شيء ويختزن معارفه في روحه التي عاش بها سنوات وسنوات وسبعه الاف سنه !!! 
ربما يظهر غير مايبطن !!! 
ربما يعرف مالا يريد لكنه لايعرف مايريد !! 
وحتي يعرف عليه يدفع الثمن الباهظ وعلينا جميعا !!! 
هل سندفع الثمن الباهظ لنتعلم ويصبح وطننا اجمل !!! 
هذا ماسنراه غدا وبعد الغد !!! 


ابدا ................... بلدنا للنهار 
مصر الحضارة والتاريخ والثقافه وحرية الابداع والفن والفكر 
ستدافع عن نفسها ، او هكذا اتمني 
ستطرد الاشباح من واديها او هكذا اتمني 
ستختار الحرية والحياة والتقدم والمستقبل المشرق او هكذا اتمني 
ستختار تعيش دورها الحضاري التنوري مثلما كانت الاف السنين او هكذا اتمني 
ستختار تبقي الوطن الذي اعرفه واحبه او هكذا اتمني 
مصر الوطن العظيم الذي عاش سبعه الاف سنه ومازال عمره ممتدا حتي يفني العالم 
و........مهما مرت عليه المحن سيعبرها ، يتعلم منها ، يقوي عليها وينتصر وتعود ...... بلدنا للنهار 

هناك تعليقان (2):

manoola يقول...

أميره

سأحاول ان امسك بطرف جلبابك
واهمس لنفسي "ابدا بلدنا للنهار"
واتذكر المحن التي مرت عليها
وكيف انتصرت بالصبر عليها
واقول الحمدلله اني مصري
وادعي لربنا
ان ما تعاندش مصر نفسها
وتمر الايام دي على خير
ويرجع الطير يزقزق في السما
بحبك يابلادي

Rafat William يقول...

كلنا أعمارنا أقصر..كثيرا من عمر الوطن وكل حيتنا خطوطا بسيطة على سطح تاريخ الوطن ...وكل عزفنا ...نسمات تحضر فى أجواء الوطن ولن ينسى التاريخ ابدا من جرحوا وجدان الوطن ..او من أعتقلوا طفولة حرية يتنسمها طفل يحبو فى عمر الزمن ..وسيقى النهر ..يفيض بالحرية ويبقى أبو الهول ..ينتظر ..زئير حراس الوطن