15 ديسمبر 2009

رساله خاصه لطفلتي الصغيره !!!!!!!!!!!


رساله اليها .........
رساله خاصه اليها ... لطفلتي الصغيرة



اشتقت اليكي ...
اشتقتك اليكي صديقتي الصغيره ...
اراكي تبتسمين خجلا وارتباكا ...
نعم اشتقت اليكي ...
كانك لاتصدقين شوقي !!!
كانك لاتصدقين ؟؟؟؟
نعم انا الذي كنت ومازلت وساظل افتقدك واشتاق اليك !!
انت لاتصدقيني !!!
مخطئه ياصغيرتي في شكك وفي هواجسك
اتتصورينا ابتعدنا ؟؟
هل ابتعدتي انت لابتعد انا ؟؟
مازالت تحتليني فهل تتمني جلائي ؟؟
مازلت تعيشي في واعيش فيك
وانت واثقه من ان حياتي في حياتك وليس لها بديل اخر
فكيف تشكين وتتساءلين !!!..

مازلت اصحبك معي اينما ذهبت فهل مازالت تحبي صحبتي ..

كانك لاتصدقين ؟؟
تتصوري النسيان غمر ذاكرتي وافسدها

تتصوري دوامه الحياه اختطفني بعيد عنك
تتصوري الرمال المتحركه ابتلعتني وانشغلت عن نفسي وعنك
هل ابتعدت انت لابتعد انا ؟؟؟


اشتقت اليكي ....

لصحبتنا ، لحواراتنا الدائمه لاتنتهي ولو ابتعدنا ، فحين نعود نكمل مابدأنا كاننا لم نتوقف ..
لسيجارتي معك ، لفنجان القهوه وقت الصباح امام عينيك
كنت تحدقين في كانك تنتظريني اتحدث
تغارين من سيجارتي التي تعطل اندفاع كلماتي
تكرهيين فنجان قهوتي الذي ارتشفه بمهل وبمزاج
تتمنيه يفرغ برشفه واحده وبسرعه حتي اتفرغ لكي

كنت تحدقين في كاني تناديني انتبه لي
لاتعرفين اني كنت معك دائما في منتهي الانتباه
انتبه لخلجات نفسك لارتعاشات وجهك لدموعك المعلقه
التي كنت اضحك فتبتلعيها خجلا من حزنك وضحكاتي

كنت اسمعك حتي وانت صامته ،
افهم حالتك النفسيه من نظرات عينك ،
اليوم انت حزينه فلن اطاوعك وساقص عليك قصه تافهه تنسيك احزانك التي توجعني ، اليوم انت غاضبه لن ازيد غضبك وسادعوك لمشاهد فيلم تافه حتي تضحكي رغم عن انفك ، اليوم انت تعبه احضنك بعيوني ورموشي وتعالي ياصغيرتي في مرفأك مرساك رحم امك تعالي !!!


اشتقت اليك

اناديك كثيرا حين لايفهمني احد
افتقدك فانتي التي كنت تفهميني
اناديك كثيرا حين لايحتويني احد
افتقدك فحنانك احتواني ومازال يحتويني
اناديك كثيرا حين تتعبني الوحده وتحاصرني الغربه والتعب وحيدا
وقتها لاافكر الا فيك ...
صديقتي الطفله الصغيره التي كانت
افكر فيك
اسال نفسي هل صارت اجمل مما تظن
واجمل من صورتها في خيالك

افكر فيك واسال نفسي هل كبرت هل نضجت هل اعتقتها الايام من اوجاعها
افكر فيك واناديك
واسمع صوتك ياتيني من بعيد
يفهمني يحتويني يبدد وحدتي
اسمع صوتك يهمس لي اشتاق لك ،
هل تشتاقين لي ام مجنون انا بالاوهام والخيالات وبك

اشتقك اليك ...
هل تصلك اشواقي
هل يدفئك حنيني ، هل يؤنسك حناني


اشتقت اليك ...
لجلساتنا لحواراتنا لدموعك امسحها لهمومك ابددها
لوجودي الذي لم اشعر به الا بوجودك
فاحتياجك لي معني وجودي
وافتقادك واشتياقك لي يؤكد ان طفلتي الصغيره لم تبارحني ابدا


اشتقت اليك ....
مازلت لاتصدقين
تتصوريني بعيدا تلوميني علي بعد لم يحدث بيننا
رحلت بك ياطفلتي حزمت عليك حقائبي ودسستك بين اوراقي والواني وورقي
رحلت بك ياطفلتي ورسمت وجهك علي جدران الغرفه الجديده التي نزلت بها
وعلقت فراشاتك علي السقف
ورشتت عطرك في الهواء وتحت جلدي
ورصتت الكتب التي تحبيها لاقرأها واقصها عليك حين نلتقي
رحلت بك ياطفلتي ولم اغادرك لحظه وعشت معاك حياتك ثانيه بثانيه
شاهدتك تكبرين تنضجين تتالمين
شاهدتك زهره وسط حقول الاشوك قويه تقاوم عاتي الريح
شاهدتك شمسا تخترق كثيف السحب وتصر علي السطوع
شاهدتك تمسحين دموعك في الخفاء تدخري لي كل حزنها
شاهدتك تضحكين بصخب تنتظري وجودي لتبكي في حضني
شاهدتك تتالمين غيابي وغضبت منك فانا لم اغيب عنه ثانيه
وتسللت لاحلامك وتركت لك ورده علي مخدتك وتحت غطاءك
وتركت لكي روحي في الغرفه البارده تدفئك
وتيقنت انكي تحسي حضوري ووجودي وتشمين رائحتي
وستنامين مطمئنه ؟؟؟
هل تنامين مطمئنه ياطفلتي ؟؟؟؟


اشتقت اليك

وانا محاط بعشرات النساء
لكن ولا واحده منهن طفلتي
لااشارك اي منهن تاريخي
لاتفهم اي منهن دعاباتي
لا تتحمل اي منهن غضبي وحماقاتي
لاتفهم اي منهم سر ثوراتي ولا مبرر ضحكاتي
كلهن جميلات لكنك انت فقط صديقتي وطفلتي الصغيره

اشتقت اليك
كلما نظرت لوجه اي منهن

كلما سمعت صوت اي منهن

كلما ابتسمت في وجهي اي منهن
فوجوهنن وابتساماتهن واصواتهن جميله لكنك انت فقط صديقتي وطفلتي الصغيره

اشتقت اليك ....
وساظل ازورك في احلامك
وساظل انتظرك في احلامي
وحين نلتقي في الحلم ساحتضنك بعيني
واصحبك من يدك اعبر بك الطرقات الوعره
وساصغي لكلماتك
وسنضحك سويا

وساقص عليك وحدتي وهمي واخلع رداء العبوس
واكشف لك جروح نفسي التي غمدت فيها الوحده والغربه انصالها
وستداويني وتشفيني وتحتويني وسنعود اطفالا وسنضحك سويا !!!!!!!



اشتقت اليك
فلاتقتليني بشكك في شوقي وافتقادي !!
لقد تحملت الكثير من الحياه لكني لن اقوي ابدا علي تحمل شكك طفلتي الصغيره !!
فهذا اوجع الاوجاع التي لن تنجحي وقتها صغيرتي في مداوتي منها !!!
لاتقتليني بالشك وصدقيني اشتقت اليكي وساظل اشتاق اليك وافتقدك!!!!

اه ياطفلتي الصغيره ... اشتقت اليك اشتقت اليك
...............


" جاءني مرتبكا ، يحمله روحه وورقه وقلم ، وترك لي كلماته لاكتبها لطفلته الصغيره ، اوصاني اشرح لها مشاعره ، الح علي ادللها نيابه عنه ، وكتبت وشرحت وحاولت ادللها ... ياصديقها الذي احتل وريقاتي لها .. حاولت اقول ماكنت تبغي قوله ، ياطفلته الصغيره لو رسالته لم تصل العيب في وليس فيه " .........

هناك 3 تعليقات:

مها العباسى يقول...

استحضرتى روحه ووصلتى رسالته

مها العباسي يقول...

فى احدى الليالى اخبرته انها فى ذات يوم بعيد اشتاقت له وهى لا تعلم ان كان يشتاقها ام لا ربما لان حزنها والمها من الغياب جعلها تشعر بانه لم يشتاق لها وربما ماعاد يتذكرها او انه يستطيع الابتعاد عنها دون ان يؤلمه غيابها بكت كثيرا فى غيابه فقد كان هو الاخ والصديق والاب وجمعت حزنها والقته بين يدى صديقه مشتركه ربما لا تعرفه جيدا ولكنها تُجيد قراءه الارواح ومعرفه القلوب الطيبه وهى تعلم بانه روح طيبه وقلب صادق اخذت تلك الصديقه وجعى وتركتنى وغابت طويلا وعادت لى برساله منك
ابتسم وقال رساله منى فاخبرته بانها استحضرت روحك لتكتب لى رسالتك فقرأتها لها كما كتبتيها فصمت طويلا وقال اخبريها بانها استطاعت ان تخبرك بكل ماكنت اشعر به فى ذاك الوقت وكأنها استمعت لى
وها أنا اخبرك بذلك ومازال كلانا حائر كيف استطعتى ان تكتبى تلك الرساله
ومازلت كلما اشتقت له واخذه الغياب منى اعود لرسالته التى كتبتيها

برنسيس الهامو يقول...

يعني كل الكلام ده والتفسيرات الكاملة لكل حرف وحركة بالمقالة وما وصلتيش احساسو ولا فكرتو لطفلتو
لا العيب موش فيكي
وحتوصل الفكرة مدام الفكرة نابعة من قلب طاهر ونابعة من شاعرة مميزة وجميلة زيك
تسلم ايديك يا شاعرتنا الجميلة