20 أبريل 2010

وجه حقيقي والف قناع زائف !!!!




له وجه حقيقي واحد والف وجه اخر !!!


لا له وجه حقيقي واحد والف وجه مزيف ، يرتديها ويخلعها حسب الضرورات والاحوال والظروف ، وجوه مزيفه اعتاد عليها حتي يكاد ينس في لحظات ان وجه الحقيقي مازال موجود ، الوجوه المزيفه تقهره بالمحو احيانا وبالحصار احيانا وبالنسيان احيانا ، يكاد ينسي وجهه الحقيقي ويصدق الوجوه المزيفه ويؤمن بها ويدافع عنها ، لكن وجه الحقيقي المختبيء من الحياه وقسوتها وفظاظتها وغباءها يقفز احيانا امام المرآة يذكره بنفسه يظهر احيانا كظل يتبعه احيانا ياتيه في الحلم احيانا يظهر له في اليقظه ، يفاجئه ويفاجيء الحياه بظهوره ، وجه جميل لروح جميله ، لكنه يقهره بسرعه يخفيه عن الاعين ويرتدي فوقه واحد من تلك الاقنعه الكثيره التي يراكمها في خزانته !!!

اقنعة يبدلها حسب الاحوال والاوقات ، اقنعة مختلفه القسمات والملامح والتعبيرات ، كل منها يصلح لمناسبه مختلفه ، جميعها تنجح دائما في اخفاء وجهه الحقيقي وتبعد اعين المتلصيين والغرباء عن اغواره وداخلياته وحالته المزاجيه والنفسيه الحقيقيه!!!!
ولد بوجه حقيقي واحد مثل كل البشر ، لكن اوامر امه ونصائحها وحكايات زملاء المدرسه ونوادر جده وعادات وتقاليد القريه والشارع والحته والحي ، الدموع التي ضرب ليخفيها والشجاعه التي طلب منه ابداءها وسط خناقه المطاوي والصرامه المطلوبه مع اخوته البنات والصياعه المطلوبه في الشارع بين قرناءه والهيبه التي يلزم اظهارها في عمله حتي يلا أكلو عليه عيش ويحلوا بحلاوه طحينيه والقسوه التي يحب الادعاء بها امام الاخرين فلايظهر مشاعره ولا يبدي شوقه ولا يعلن حنينه واحتياجه اليهم والابتسامه التي يتعمد اخفاءها وقت تقترب عدسه الكاميرا من وجهه املا في صوره وقوره وسخيفه تمنحه مكانه مخيفه لايجروء احد علي الاقتراب منها ، كل هذا واكثر خلقوا له الف وجه مزيف والف قناع !!!!

وجه حقيقي واحد والف وجه مزيف !!! وجه حقيقي واحد يخبئه بالعمد عن اعين المتلصيين واعين الغرباء ، يخاف يفهمه الناس بشكل خاطيء ، يتصوره ضعيفا ، يعتبروا حنان قلبه نقيصه يعاير بها وسط الذكور الاشداء ، يعتبروا عطاءه حمقا فيطمعوا فيه ويستخفوا بقيمه عطاءه ، من سيفهم حقيقته ، من سيفهم شخصيته ، من سيفهم نقاط ضعفه قبل نقاط قوته ، من سيلتمس له الاعذار ، من سيربت عليه في حضنه صغيرا مفزوعا يحتاج للحنان والحب ، من سيقدر انسانيته فلا يعايره بها ولا يفضحه برقته ولا يشهر ببراءته وسذاجته ولا يسبه بدموعه التي تسيل ، من سيكتشف مواطن ضعفه فيسانده في التغلب عليها ولا يفعصها اكثر واكثر فيؤلمه ويوجعه ويبعثر امانه وطمأنينه روحه !!! اسئله لم يجد لها اجابات وسط اناس ادمنوا الجفاء والقسوه والغلظه ووحشه القلب !!! اسئله لم يجد لها اجابات فقرر يختبيء من الحياه التي لم تمنحه بعد مايستحقه ، يختبيء منها خلف اقنعه كثيره ، اقنعه تحميه من الشرور التي قد تطال وجهه الحقيقي فتمزقه فيضيع للابد !!! يعيش بالاقنعه ، يبدلها حسب الظروف والاحوال ومقتضيات الواقع !!!

حين يتحدث عن نفسه لا يصفها كانه لايعرفها ، بل يصف اقنعته المزركشه بالقسوه والجفاء والجفاف والسخف والهيبه البارده ،
يصف اقنعته وكانه يصف نفسه ، يصفها بمنتهي الفخر ،يدافع عنها حتي الموت ، اقنعته هي ذاته ، هي الوجه الذي يقدمه للعالم الخارجي المخيف ، من يهتك ستر تلك الاقنعه يجرده من اهم اسلحته ويتركه كصعفور صغير مكسور الجناحين وسط العاصفه العاتيه!!! وهو ليس بعصفور ولن يكون !!! لن يكون مثلما هو رقيق حالم طيب باسم معطاء ، لن يكون مثلما هو بسيط يحب الغناء والرقص والضحك والسهر ، لن يكون مثلما هو ، سيكون مثل الاقنعه التي يراكمها في خزانته بعيد كل البعد عن روحه ونفسه وشخصيته ووجهه الحقيقيين!!!
قالت له امه احذر النساء انهن الشر والخطيئه !!!
قالت له جدته ابتعد عن النساء انهن الغوايه والضعف !!!
قالت له الجنيه الشريره في الحلم ، لاتمنح النساء مكانا في قلبك يمنحوك مكانا في سرايه المجانين !!!
قالت له العرافه العجوزه لاتضعف امام النساء انهن القسوه يكسرن الرجل الضعيف بمنتهي البطش والبرود !!!
قالت له الحبيبه التي هجرها خسارتك في الاقنعه يااجمل وجه حقيقي رايته !!!

لكنه لم يصدق الحبيبه ولم يؤمن بكلامها ، وامن بامه وجدته والجنيه الشريره والعرافه العجوز واعد للنساء خصيصا عشرات الاقنعه المزيفه التي تخفي وجه الحقيقي ، نعم وجه الحقيقي يخبئه عن النساء ولن يكشفه لهن ابدا ، لعنه الله علي النساء ، تلك الكائنات الاسره الساحره التي تتحكم فيه بنظره عينها وتسيل لعابه بالوشم علي كعبها وتثيره باريج انفاسها وترهقه ببعادها وتسعده باقترابها وتضعفه بحنانها وتؤلمه بغرامها ، لعنه الله علي النساء ، تلك الكائنات التي خلقها الله ليحبها ويهيم بها وفيها لكن الحب لعنه اللعنات ، الحب ضعف يكسر اعتي الرجال ، الحب سحر يسلبهم عقولهم وقوتهم وصرامتهم وكرامتهم ، الحب جنون ، فكل العشاق مجانين واسالوا عنهم صفحات الغرام التي وصفت حبهم وغرامهم وجنونهم وحمقهم وتهورهم ، لعنه الله علي النساء ، تشكو من الرجال وشدتهم وقسوتهم وجموحهم وجنونهم وحين يصادفوا رجل رقيق حالم حنون يتحكموا فيه ويخذلوه وينالوا من هيبته ويجردوه من قوته ، لعنه الله علي النساء ، خصص لها الف قناع صارم موحش بارد قاسي رزين صامت جاف ، اما الوجه الحقيقي ذلك القلب الذي ينبض والمشاعر التي تشتعل والاحاسيس التي تتوهج والدموع التي تسيل من الوجد وعنف الغرام ، ذلك الوجه لن يظهر ابدا ابدا للنساء!!! لعنه الله عليهم جميعا !!!!

ويوما بعد يوم ، تتحول الاقنعه لجزء من نفسه ، بل تتحول لنفسه ذاتها ، يوما بعد يوم ينسي روحه ونفسه وذاته ويتذكر الاقنعه وملامحها وقسماتها وتعبيراتها ، يوم بعد يوم تحتله الاقنعه الزائفه وتطرد نفسه الحقيقيه ، تحتله الاقنعه الزائفه ويسكنها ويعتاد عليها ويستسلم لها ، يوما بعد يوم ، يتحول هو لكل الاقنعه المزيفه التي راكمها في خزانته ، يتحول هو لكل الاقنعه ، ويئن الوجه الحقيقي من الضغط والحصار ويتالم من التجاهل والنسيان ويشكو القهر والقسوه ، لكن الاقنعه المزيفه تنتصر دائما ، في كل موقف يخوضه تتعارك نفسه الحقيقيه ووجها مع كل الاقنعه المزيفه ، تتعارك معهم لكنهم ينتصروا عليها ويقهروها ، وقت الطيبه لاتكن طيب بل قاسيا غليظ القلب ، وقت العطاء لاتعطي بل ابخل بالعطاء والمنح ، وقت البوح لاتتكلم واصمت ولاتكشف اسرارك وادعي غموضا مخيفا يرعد الاوصال ، وقت الحنان لاترق ولا تكشف مشاعرك وكن قاسيا بليدا صارما غبيا ، الاقنعه المزيفه نجحت في قهر وجهه الحقيقي وحصاره!!!

فقط عجزت الاقنعه المزيفه تقهره وقت يدخل في حضن الحبيبه ، في حضنها لايكون الا الوجه الحقيقي ونفسه ، يكون رقيقا مع روحها عطوفها مع مشاعرها ، يكون معطاءا يمنحها السعاده ويسعد لسعادتها ، يكون محبا مشتاقا لايخفي مشاعره ولا يكبت احاسيسه ، يكون مبتسما امنا مطمئنا ، فقط في حضن الحبيبه يكون نفسه ، فقط في حضن الحبيبه يستعيد كل انسانيته ، تحرره الحبيبه من اقنعه الزيف وزيف الوجوه ، في حضن الحبيبه يخلع اقنعته وشوك جلده وصقيع بروده وينهل من حنانها ودفئها ويتوهج وتتوهج !!! لكن الاقنعه المزيفه لاتقبل مايفعله فيها ، حين يتركها علي عتبه الحبيبه خارج الباب ، لاتقبل ضعفه امام تلك السيده التي تكشف جمال وجهه الحقيقي وتسعد وحدها دون العالم كله بذلك الرجل وحقيقته الجميله!!!

الم تنصحك امك ابتعد عن النساء ، الم تنصحك جدتك اتقي شرهم ، الم تنصحك الجنيه الشريره خاف منهم ، الم تنصحك العرافه العجوز بالا تمنحهم مكانا في قلبك ، لكنك لم تسمع الكلام ولم تنتبه للنصيحه ولم تفهم الرساله فوقعت اسير الشرك ودخلت الكمين بنفسك واستسلمت لغرام تلك السيده ومشاعرها وعريت روحك امامها وكشفت مواطن ضعفك وعرضت نفسك ومازلت تعرضها لكارثه الغرام!!!! انتبه !!!!


و........... قاومت الاقنعه المزيف الحبيبه وسحرها ، حاربت الاقنعه المزيفه الحبيبه وتاثيرها ، وفي النهايه ، انتصرت الاقنعه المزيفه علي الوجه الحقيقي ، فهجر الحبيبه التي بكت وقت فراقه وصرخت عله يسمعها "خسارتك في الاقنعه يااجمل وجه حقيقي رايته" لكن الاقنعه المزيفه اغلقت اذنيه واصمت قلبه فلم يسمع ماقالته الحبيبه ولم يعيه ابدا!!!


خرج من حضن الحبيبه ميت جثه بلا وجود حقيقي بلا شخصيه مميزه ، خرج اراجوز بهلوان تتسلي به الاقنعه المزيفه وتلعب به وتلاعبه ، خرج من حضن الحبيبه فمات!!!!
اما بقيه ايام حياته عاشتها الاقنعه المزيفه بدلا منه !!!!
ان صادفتوه في الشارع لاتنزعجوا من حاله بل اشفقوا عليه فقد قتلته الاقنعه المزيفه وعاشت بدلا منه!!!
لاتنزعجوا من حاله بل اشفقوا عليه !!!
فهو الان لايستحق الا الشفقه والشفقه فقط !!!!


هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

يا جمال فهمك وإحساسك و تعبيرك يا حببوبى كلام جامد قوى و متعب لكن اسفة برضه لا يستحق الشفقة يظل للإنسان اجمل ما منحه الله و ميزه به عن مخلوقاته حق الإختيار قد تحتاج الحياة احيانا كثيرة لعدة اقنعة و يختار الانسان ألا يتخلى أبدا عن وجهه الحقيقى فإذا إنتصرت الأقنعة الاخرى و فرضت نفسها فهذا يعنى إن هذه الأقنعة تتوافق اكثر مع حقيقته و هى إختياره و حقيقته الذى اخفاها

غير معرف يقول...

أتابع مدونتك منذ فترة ورغم إختلافي معك كثيراً،لكن وجدت في نفسي بعض الإحترام لأفكارك ظلت كتاباتك الراقية تأسر نفسي وأجدني مشدوداً لمتابعة جديدك رغماً عني
أما بعد
لا يمكن أن تلومي أحداً علي سلاحاً يحتمي بة من غباء وصلف وعنت الحياه
وصانع الألف وجة موهوب لا يستحق الشفقة بل إستحق التوجية
لا أظن أنه من الممكن قتل الروح داخل النفس أبداً ولكن من الممكن إرهابها وجعلها تتراجع
أعرف أن الفكرة رمزية تماماً ولكن لا يستطيع الإنسان أن يتخلي عن حباً حقيقياً من أجل بضع كلمات حتي لو أتت علي لسان أقرب الناس
تنقص حكايتك الكثير من التفاصيل الصغيرة الكبيرة
إعلمي يا سيدتي الفاضلة أن لكل إنسان مبرراتة القوية التي ربما لو سمعتيها لإقتنعت بها وحتي لو لم تفعل فهي فعلت ما صاحبها وهذا هو الأهم
إن الجمال لا ينهزم أبداً ربما معركة يخسر
أو حتي إثنتان ولكني عرفت الجمال غير منهزم
لم ألحظ قسوة بطلك سيدتي إلا علي نفسة وأري أنك أكثر منه قسوة علية حينما أشفقت علي مدعي الصلابة
....
تحياتي الصادقة يا سيدتي وأرجو أن لا أكون أطلت عليك أو سببت لك بعض الضيق
وأحب أن أشاركك شيئاً تذكرتة الآن
...
أية تطلبي يا نفس فوق كل دا
حظك بيضحك وأنت متنكدا
ردت قالتلي النفس
كنت أنبسط
لو متبصوليش بعيون حزينة كدا
وعجبي
..
والسلام

hamma يقول...

الكل....هذا غير مؤكد
و إلا نعيش مع القردة و الثعابين
الجانب المظلم لا يظهر "القمر"