22 أبريل 2010

انت اتغيرتي قووووووووووووي !!!!!




انتي اتغيرتي قوي !!!

دي اتغيرت خااااااااالص !!!

معني اسمعه كتير !!!

احيانا يتقال علي سبيل الذم والشتيمه !!!
واحيانا يتقال علي سبيل المدح والاندهاش !!!
جمله اسمعها كتير بصياغات مختلفه ، اتغيرت !!!!

بدأت افكر ، اتغيرت لايه ، اتغيرت عن امتي ، كنت ايه وبقيت ايه ، واخده بالي اني اتغيرت او باتغير ولا مش واخده بالي ؟؟؟؟
طيب اللي بيشتمني بيشتمني ليه ، كنت عاجباه الاول وبقيت دلوقتي مش عاجباه !!! واللي بيندهش بيندهش ليه ، مش مصدق اني كنت حاتغير كده ، وكده ده ايه احسن ولا اوحش !!! خلاص ماليش دعوه باللي بيقولوا ، وباللي بيقولوه !!! ماليش دعوه بيهم !!! انا رايي ايه !!!!

لا كده المدخل مش عاجبني ، مش عاجبني انا رايي ايه ، متحفزه علشان ارد !! علشان اللي بيشتمني ااقوله مالكش تشتمني ، يمكن اقوله اه قاصده اتغير ، معجبه بالتغيير اللي حصل لي ، يمكن متحمسه علشان اشرح للمندهش ان مافيش مبرر لاندهاشه !!!
اذن هذا ليس حواري انا ، ليس حواري مع نفسي ، لااتحدث في موضوع يؤرقني انا او يشغل الي انا ، لا ده حواري مع الاخرين !!! اللي بيشتموني واللي مندهشين مني !!! حواري معاهم هما !!! انا حاتكلم بس عن اللي بيشتموني ، اما المندهشين فالحقيقه اني لااجد مبرر لاندهاشهم !!! وهذا موضوع اخر !!!

نبتدي باللي بيشتموني !!!! مالكم بقي !!!!
طيب نجيب الشريط من اوله ..... انت اتغيرت خالص ، يمكن معاها تؤتؤتؤ ، وتؤتؤتؤ دي استنكاريه لولبيه معناها انهم مصدومين او حتي مش مصدقين التغييرات الوحشه اللي حصلت لي !!!
نجيب الشريط من قبل اوله .... انا كنت ايه ، لما كنت في الجامعه ، كنت فتاه متمرده جدا ، علي كل حاجه ، علي كل السلطات ، الابويه والامويه وسلطه الدوله طبعا ، كنت متمرده لكني كنت ساذجه ودي مش شتيمه ، دي مرحله سنيه عمريه ، كنت ساذجه ، بريئه حالمه ، اصدق كل اللي بيتقال ، اللي اومن بيه اصدقه جدا ولما اصدقه اتحمس له ، ولما اتحمس له اندفع في طريقه بلا تفكير بلا تروي ، الم يقولوا اندفاع الشباب وحماسهم ، كنت بطله اندفاع الشباب وحماسهم ، متمرده ، صداميه ، الغريب اني كنت مؤدبه جدا ، يعني متمرد بادب مندفعه بادب ، تراث عائلتي وقيم تربيتي بقيت بداخلي لم تخرج منه ابدا ، في الجامعه كنت متمرده ، عندي افكار سياسيه جميله خليط من بقايا المرحله الناصريه التي تريبت في ظلها وخليط من افكار عمي الاكبر الذي كنت اعتبره قدوتي ، كنت احمل تلك الافكار بشكل ساذج بريء ، اتصور ان مالايعجبني سوف يتغير بسرعه ، والامر لايحتاج الا شويه جهد واخلاص ، طبعا من الشباب اللي زيي وقتها لان العواجيز اللي زيي دلوقتي متخاذلين لايقدموا علي التضحيات بحق وحقيقي !!!


في الجامعه دخلت حزب التجمع ، حزب اليسار ، كنت واحده من شباب كثر ، تمردنا علي الفوارق الطبقيه والعائلات وعلي المجتمع الذي كان يتحول لمرحله الانفتاح الاقتصادي ويتخلص من الثورة الناصريه بكل تفاصيلها الاجتماعيه والسياسيه ، تمردنا علي كل مايحدث حولنا ، كنت ضد السادات ، ضد الانفتاح ، ضد الصلح مع اسرائيل واتفاقيه كامبد دافيد ، ضد كل الحاجات دي لكن مش عارفه مع ايه ، انا ضد قضايا واضحه لكن مش مع اي قضايا واضحه ، كنت اعتبر روحي يساريه ، دخلت حزب التجمع وفور دخلته لم تعد القضايا النظريه لها اهميه ولم اشغل روحي بالتحليلات والمواقف ، ده حزب ناس جدعه وانا معاهم علي الحلوه وعلي المرة ، دخلت حزب التجمع وانشغلت بقضايا عمليه كتيره ، الاشتراك في اصدار نشرة صحفيه ، التطوع في لجنه الدفاع عن الحريات ، زياره اسر المعتقلين ، دوامه العمل الحزبي خدتني مع سنين الجامعه ، كنت مع حزب التجمع وباحب الناس اللي فيه وبالمناسبه لسه بحبهم جدا ، لكن بشكل عاطفي وجداني فيه شويه سياسه صغيره والباقي افكار حالمه بريئه زي العشرين سنه اللي كنت شايلاهم وقتها فوق كتفي ، وحزب التجمع منحني التمرد الاكبر ، يعني مش بنت متمرده وبس لا كمان عضوه في حزب التجمع !!! واوووووووووووو !!!!


هل لما دخلت حزب التجمع حزب اليسار والعمال والفلاحين والعداله الاجتماعيه اصبحت اخري غير التي اتت من عائله من الطبقه المتوسطه انتمي لفرع ثري نسبي في اسره متوسطه الحال ، هل تخلصت من عاداتي الشخصيه ، هل طردت من داخلي قيمي الاجتماعيه ، لا ، انا كنت متمرده علي بعض سلوكيات اسرتي وعائلتها الكبيره ، سلوكيات اقطاعيه متعاليه علي البشر ، وكنت باحب عبد الناصر وتجربته واغاني الثوره وباكره اسرائييل التي ضربتنا في سنه 67 ، ولما سمعت اغاني عبد الحليم حافظ اللي منعها السادات تتذاع في الراديو صوره صوره صوره ، سمعتها بتتذاع من مقر حزب التجمع في سليمان باشا يوم عيد الثوره سنه 1979 ، دورت علي المكان اللي بتتذاع منه الاغاني وطلعت السلم ودخلت لقيت احتفال بالثوره قعدت وصقفت وعيطت لان عبد الناصر مات واسرائيل احتلت سينا ولان اغاني الثوره اللي كنا بنرقص عليها في المدرسه ماعندناش بنسمعها ولان السادات زار القدس وارتكب الجريمه الكبري ولاننا مش حنرمي اسرائيل في البحر ، انه خليط وجداني عاطفي رهيب قادني لسكه حزب التجمع واليسار ...


اختياري لحزب التجمع لم يكن موقف سياسي ولم يكن موقف ثقافي ، لم يكن اختيار ايدلوجي ، كان حبا للوطن بطريقتي الطفوليه الساذجه ، حنين للماضي الذي كنت احبه والوطن الذي كنت احبه بالطريقه التي كانت !!! اعترف اني لم اقرأ في السياسه قبل دخول حزب التجمع ولم انشغل بعد دخوله بالقراءه السياسيه ، لم اقرأ في الماركسيه رغم ان كثيرين اعتبروني ماركسيه بما اني عضوه في حزب التجمع ولست ناصريه ، لكني لم اكن ماركسيه ولا ناصريه ، كنت مصريه احب الوطن ببراءه الشباب وحنين الماضي والقلب الاخضر والتمرد علي السلوكيات الطبقيه الاقطاعيه الظالمه التي يمارسها بعض ابناء عائلتي الاقطاعية !!!

لما دخلت التجمع ، لقيت ناس حلوه ، يعني ايه حلوه ، مش عارفه ، وانا بأرد بعقليه بنت عندها عشرين سنه ، لقيت ناس حلوه ، جدعه ، بتحب مصر ، بتتكلم كلام كله حماس ، لما تسمع اي حد فيهم تصقف قوي قوي من قلبك ، الكلام يعجبك ياثر فيك ، و......... بقيت يساريه ، هكذا وصفت في ايام الجامعه ، وبصراحه اللي كان بيقول علي كده كان عنده حق ، ماانا عضوه في حزب التجمع ومش ناصريه وضد السادات حابقي ايه يعني !!!

طبعا يساريه لكني انا شخصيا لم اسال نفسي ابدا انا ايه ، هل انا فعلا يساريه ؟؟؟!!!!
المهم ، فضلت عضوه في حزب التجمع سنين ، عملت حاجات كتيره ، اشتغلت في فرقه مسرح الشارع ، فريق مسرح من الشباب المتطوعين يعملوا مسرحيات ويلفوا بيها علي اعضاء الحزب في المقرات المختلفه مش بس مقر وسط البلد ، طبعا قصه فريق المسرح دي قصه جميله قوي ، لانها مساحات حريه للشباب بنات وولاد ، نمثل سوا ونتأخر ونتفسح سوا ونضحك مانبطلش ضحك ، عمري ماسالت نفسي اشمعني يعني اتجمعنا في حزب التجمع ، مااحنا كان ممكن نعمل فرقه مسرح في اي حته تانيه ، لكن الشباب ربنا خلقه مايسالش نفسه علي حاجه ، لما يكبر بقي ومايبقاش شباب ، يقعد يفكر ، يلاقي اسئله كان مفروض يجاوب عليها وهو صغير ، يلاقيها لسه مستنياه وماجاوبش عليها ..... في التجمع اتعلمت حاجات كتيره واستفدت جدا واكتسبت خبرات مفيده ، حلوها ومرها ، اشتركت في اصدار نشره صحفيه ، كان اسمها التقدم ، كانت جميله ولها مضمون هادف ، حضرت مؤتمرات سياسيه كتيره قوي ، كلماتها مليانه حماس ، خطب مليانه حماس ، بيقولها ناس قدموا تضحيات عظيمه في حياتهم اتحسبوا واتسجنوا يبقي اكيد كلامهم الحماسي الجميل ده كله صح ، ولما اتخرجت من الكليه وبقيت محاميه اشتغلت في لجنه الدفاع عن الحريات احضر تحقيقات النيابه مع المحابيس وازورهم في السجن وازور اهلهم واهزر مع اطفالهم واحبهم ، واشتم في البوليس واشتم في الحكومه المجرمه اللي بتحبس الناس الشرفاء ....

تجربه اعتز بيها ، لكن بجد بجد معرفتش ابتدت ليه ولا انتهت ازاي ، ابتدت لما كنت متحمسه ومصدقه جدا وانتهت لما فقدت حماسي ، مش حاقول بطلت اصدق ، لكن حاقول بطلت اصدق اني شخصيا حاقدر اعمل حاجه مفيده للبلد من خلال الحزب ، مش فكره اني احضر اجتماعات الحزب واسمع خطب واحضر مؤتمرات واشتم البوليس والحكومه ، لا فكره حاعمل ايه للبلد !!!
لقيت روحي مش بعمل حاجه للبلد اللي دخلت الحزب اساسا علشان باحبها ، لقيت ان اجتماعاتي جوه الحزب والتمثيل في فرقه المسرح والمؤتمرات اللي بحضرها واصقف فيها بحماس جدا جدا جدا ، مش معناه اني باعمل حاجه للبلد !!!
فيه حاجه مهمه جدا ، ان حزب التجمع كان علي صدام مع السادات من اول لحظه ، الصدام ده بيخلق حاله تحدي رهيبه ، يعني الناس يتقبض عليها وتطلع وتدفع التمن وتضحي ومقرات الحزب تتقفل وجرنانه يتصادر وبعدين يتوقف والنشره اللي بنعملها تتصادر ، اجواء نضاليه عظيمه تخلي الواحد يفضل متحمس ويفضل عضو بالحزب ، لكن ليه وعلشان ايه ، مش مهم ، لان السؤال نفسه في الاوقات العصيبه تخاذل وتراجع وخيانه ، السادات بييضرب الحزب مش معقول نقف ونفكر احنا هنا ليه !!!!

وهكذا جريت الايام وعدت السنين !!! قابلت ناس كتير كويسه قوي ، قابلت ناس وحشه ، وحشه بالمعني الطفولي كذابه منافقه تصرفاتها غير كلامها ، قابلت شباب كويسين وشباب حقيره ، قابلت ناس عواجيز محترمه جدا وناس اي كلام ، عادي يعني زي اي حاجه !!!
وفجأ !!!! خلاص مش عايزه افضل في الحزب !!! لو علي لجنه الدفاع عن الحريات ااقدر اقوم بالعمل ده من داخل نقابه المحامين ومن خلال اني محاميه !!! نشره التقدم خلاص بطلت اشارك في اصدارها ، فريق المسرح خلاص مابقيت عضوه فيه ، بحب مصر ولسه بحبها لكن مش عارفه ليه انا موجوده وليه دخلت اساسا وليه افضل عضوه في الحزب !!! ،
هل من حق الانسان يعيد التفكير في اختياراته ، لكن في نفس الوقت مايبقاش وحش !!! كنت باحلم بمصر تانيه ، هل مصر الناصريه ؟؟ لا مش بالضبط ، يمكن الناصريه كان فيها مشاكل مع الديقراطية ، الناس اتحبست واتعتقلت ، الحياه السياسيه اتأممت ، هل ده كان كويس ، كان وحش ، معرفش ، حقيقي معرفش ، كان فيه تعذيب في السجون والمعتقلات ، اه ده عارفه انه وحش وغلط ، لكن ايه موضوع الديمقراطيه ده ، وهل ديمقراطيه يعني انتخابات واحزاب ، ولا اللي كانوا بيقولوا عليها ديمقراطيه اجتماعيه واخواتي تلبس وتاكل والمجتمع كله يتقدم ونحتفل بعيد العلم وعيد الثوره وصلاح جاهين يقول شعر وعبد الحليم يغني !!!
طيب لما دخلت التجمع يمكن كنت فاكره ان الاحلام بتحقق بسرعه وبالنوايا الحسنه وبالحماس ، لكن الواقع وتجاربه كشف لي عن هبل التفكير بالطريقه دي ، كنت فاهمه ان شويه حماس يغيروا الدنيا ، ومعاهم شويه اخلاص يبقي خلاص ، وسع ياجدع قطر الثوره ماشي ماشي ، جاي جاي !!! لكن الواقع كان بيقول حاجه تانيه ، اولا هل الناس كانت عايزه قطر الثوره يرجع !!! الثوره ماكانتش حفلات عيد الثوره والاغاني ، الثوره كانت ارض اتاخدت من الملاك وشركات اتممت ومجتمع مقفول بيبني نفسه لكن رابط الحزام علي وسطه ، هل كان المجتمع كله رابط الحزام علي وسطه ولا فيه ناس رابطه الحزام علي جنبها وهاتك يارقص واستمتاع بالثوره وكنوز الثوره ، قضايا عمري مافكرت فيها ، ولاحد قالي افكر فيها ازاي ، كنت بحب البلد وعايزه اعمل حاجه مفيده ليها ، كنت باحب بابا جمال ، اه زعلانه انه مش ديمقراطي لكن مش زعلانه اوي لان كان فيه حاجات تانيه باحبها خلتني اطنش !!!
هل من حق الناس تعيد التفكير في اختياراها في ضوء تجارب واقعيه عاشتها ومرت بيها ، كشفت لها عن حاجات كتيره ماكانتش فاهماها ولا مقدراها ، طبعا من حقها ، ومش من حق حد يقول انت غلط وانت صح ، الكلام اللي علي البر دايما سهل ، انا اللي مريت بالتجارب ، انا اللي اتصدمت ، انا اللي اتوجعت في قلبي واحساسي وقناعاتي ، انها اللي اتهزمت ، لما اتحمست جدا والناس غلطتني ولما فقد حماسي والناس غلطتني !!!!
عادي الحياه هي اساسا التجارب ، لما خرجت من حزب التجمع ، فضلت احب الحزب واحب الناس اللي فيه ، اه اختلف معاهم في افكارهم في اطروحاتهم في مواقفهم لكن باحترمهم ، علي الاقل هما عارفين عايزين ايه وشايفين يوصلوا له ازاي ، هما لسه مصدقين ، هما لسه متحمسين !!!!!
طبعا اثناء وجودي في حزب التجمع واجواء اليسار دخلت في ازمات من وجه نظري كانت غير منطقيه ومازالت غير منطقيه ، اسمع همز ولمز جوه الجامعه وجوه الحزب وبعد كده جوه النقابه وفي اجواء اليسار ، دي مش يساريه بجد دي برجوازيه ، ليه ياعم الحاج ، ده انا يساريه خالص والله العظيم ، لا ، لا ليه ، لاني يساريه فهذا يفترض طبقا لنمط التفكير السائد ، يفترض اني ابقي واحده مش شيك ، الله انتم مش بتقولوا انكم بتدافعوا عن الشعب الكادح الغلبان ، بتلبسي شيك ليه ، كان الشعب واللي يفكر في الشعب لازم كله ييكون غلبان ومايبلسش شيك !!!

الحقيقه الموضوع ده اثر في جدا ، كنت عايزه ابقي يساريه خالص ، وبالتالي قررت ماالبسش شيك ، البس عادي ملخبط اي كلام ، لان الشياكه صفه برجوازيه وانا يساريه او هما بيقولوا كده !!! لكن انا بحب الشياكه وبحب اللبس الشيك وتناسق الالوان ، مش مهم انا بحب ايه ، ده موضوع ثانوي تافهه !!! لاني يساريه مفروض مايبقاش عندي طموح في حياتي ، طموحي مفترض كله يكون سياسي ، للوطن والحزب ، لكن انا عندي طموح شخصي عايزه انجح في شغلي عايزه البس كويس عايزه اعيش كويس ، انا يساريه - زي مابيقولوا - لاني عايزه الناس كلها تعيش كويس مش لاني عايزه انا اعيش وحش !!!! علي فكره ماكنش حد بيقول الكلام ده بشكل مباشر ، لا ابدا ، لكن دي كانت افكار سائده شارده ، تتردد وتتناقل علي السنه الناس ، فجأ تحس بلوم وادانه ليساريه لابسه شيك وبتستفز الشعب وانا محتاسه مش فاهمه طيب اعمل ايه علشان ارضي الشعب رغم ان الشعب عمره شخصيا مااشتكي لي انه مستفز مني ...

وربنا يرزقك بزميل في الحزب ولا زميل في الجامعه يساري خالص جدا موت ، يتريق علي لاني عضوه في نادي الصيد ، وياعيني علي الشعب واللي بيدافعوا عن الشعب ، الله ماهو نادي الصيد ده انا عضوه فيه من وانا عيله صغيره ، اه لكن ده مكان البرجوازيين ، ماهو ابويا وعيلتي كده لكن انا مش كده ، اعمل ايه يعني الغي العضويه امشي من النادي ، محدش يرد علي ولا عنده اجابه ، لكن اخييه ياللي عضوه في نادي الصيد ، ولان الواحد شاب وصغير وعبيط يخبي انه عضو في نادي الصيد ومايروحوش او لو راحه مايقولش لحد انه راحه ، فلما اتقفش في نادي الصيد تبقي فضيحه !!!! ههههههههههههههههههه عبط جدا والله !!!!

طبعا كمان تعرضت من وجه نظري لتجارب موجعه في العمل السياسي ، لكني لن اسردها ولن احكيها ، فهي تجارب خاصه لايهم احد اجترار احزانها ، ربما اتصدمت في الناس ، ربما اتصدمت في فكره اتساق الناس كلامها مع سلوكها ، ربما اتصدمت لما واجهت انقسامات وخلافات عميقه بين الزملاء داخل الحزب وفوجئت بيهم بيواجهوا بعض بقسوه وضرواه فظيعه وكنت اظنهم ملائكه ابطال تاريخيين لااطماع شخصيه ولا مجد زائف ولا مراكز يسعوا لها لكني فوجئت بضرواه الخلاف وحدته بشكل فظيع كنت لااعرف وقتها ان السياسيين مثل كل البشر فيها عيوب ووميزات ، بشر وليسوا ملائكه ، لكني حتي اكتشفت هذا الاكتشاف الخزعبلي كنت اتعورت كتير ، في قلبي في قناعاتي في احاسيسي !!! ربما اتصدمت من اكتشافي المتأخر لحقيقه العمل المطلوب منا كاعضاء حزب معارض بمقارنه جهدنا المتواضع مع حقيقه الواقع وضراوته وقسوته ، فالامنيات لاتكفي لتغيير نظم الحكم الذي تحميه الدوله بكل اجهزتها ، لكنا وقتها كنا لانملك الا الامنيات مع الاخلاص والحماس واندفاع الشباب ، ربما اتصدمت من حجم الهزائم الواقعيه التي منيت بها داخل الحزب وخارجه في معارك كنت اتصور اني والحزب سنكسبها بالضروره ، السنا متحمسين مخلصين محبين للوطن لماذا لم نكسب تلك المعارك ، لماذا خذلتنا الناس لماذا تخلت عنا ونحن نحبها لماذا لم تصدقنا وتؤمن بنا كما كنا نؤمن بها ونعمل لصالحها !!!

صدمني الواقع وقت اكتشفت قسوته بالمقارنه بالاحلام الورديه الحالمه التي كنت اعيش فيها .................... وزي مادخلت من غير مبررات منطقيه عظيمه خرجت من الحزب من غير مبررات منطقيه عظيمه !!!!

ببساطه وهدوء ، دخلت الحزب شابه متحمسه وخرجت احمل اسم محاميه يساريه ، وهو اسم لم يضايقني ولم يزعجني لكن انا فسرته علي مقاسي انا ، يساريه يعني بتحب الشعب والوطن ، ده مفهومي لليساريه اللي انا جزء منها وبس خلاص !!!
لكن لما خرجت من حزب التجمع فضلت محاميه يساريه ، كل قضيه عامه ، سياسيه ، تنظيمات توزيع منشورات اضراب عمالي اعتقال متظاهرين في معرض الكتاب في المعرض الصناعي توزيع ملصقات ضد اسرائيل ، كل قضيه عامه احضر فيها ، اترافع واشتغل كمحاميه مش كمناضله يساريه ، لا في المحاماه قررت اكون محاميه شاطره بصرف النظر عن اني يساريه ولا مش يساريه !!!
لكن لما حد يتقبض علي ، اجري جري احضر معاه التحقيقات والمحاكمه ، عدا طبعا قضايا التنظيمات الدينيه ، ومفهوم طبعا ليه ماكنتش باحضر معاهم اولا لاني ست ومش محجبه ولان كل محاميهم رجاله ولاني كمان ماكنتش متعاطفه معاهم ولا موافقه علي افكارهم وهما الحقيقه برضه ماكانوش بيرحبوا بي وسطيهم !!! خلاص خلصنا !!!!

خرجت من حزب التجمع !!! لكن فضلت مصنفه باعتباري يساريه ومحاميه يساريه !!! وانا مازعلتش زي ما قلت من التصنيف ده !!! باعبتاري حددت له معني محدد معني وماليش دعوه الناس بتشوف الامر ازاي !!! عشت سنين حياتي ، زوجه وام ومحاميه "يساريه " وبعدين ابتديت اهتم بقضايا المراه واكتب في الموضوع واذاكر وادرس واسافر مؤتمرات واضفر ده مع شغلي المهني ، يعني ناشطه في مجال المرأه باكتب واعمل دراسات وفي المحاماه باترافع عن الستات في قضايا الاحوال الشخصيه مع بقيه انواع القضايا ، قضايا سياسيه كنوع من العمل التطوعي وقضايا مهنيه مختلفه ...... وعملت مكتب مهني بذلت فيه جهد كبير ونجح وكبر ونجحت وكبرت انا وفريق من المحامين اللي اعتبرهم كلهم اخواتي وولادي واصحابي ، وتجربه مكتبي دي قصه اخري ، المهم نجحت كمحاميه وشغلي كبر وحققت نجاح معنوي ومادي وطبعا ده انعكس علي حياتي!!! وهنا كانت المصيبه السودا !!!!!!!!!!!!!
لا قبل المصيبه السودا ، عايزه اقول حاجه ، لما خرجت من حزب التجمع ، قعدت ادور علي حاجه مفيده اعملها للبلد ، اه للبلد ، ماهو باين انا من نوع البشر اللي ماينفعش يعيش لنفسه وبس ، لازم حاجه جنب نفسي ، يمكن ده بيدي حياتي معني ، بيديها قيمه ، اعمل ايه للبلد ، اشتغلت في حركه حقوق الانسان وكانت تجربه لمده 8 سنين محتاجه نوت تانيه ، حاولت علي قد ماحاولت وبذلت مجهود ولما لقيت روحي عندي اشكاليه منهجيه في التعامل مع فكره حقوق الانسان نفسها ، روحت ، ماقلتش انتم غلط وانا صح ، ولا انا صح وانتم غلط ، لا روحت وبس !!! انا كده لما الاقي الدنيا مابقيتش بتاعتي اروح !!!! وبس خلاص !!!
بعدها قررت اشتغلت في موضوع النساء وحقوق النساء والتمييز ضد النساء ، الاول اشتغلت مع نفسي وبعدين حاولت ابقي مع بقيه الناس ، وبعدين اكتشفت بسهوله وبساطه اني ماينفعش اكون مع حد ، مش حاقول مش عاجبني مش حاقول اللي بيعملوه مش بيعجبني ، لا حاقول انا حاجه وهما حاجه ، مين احسن مين اوحش مش موضوعنا ويمكن انا اوحش لكن برضه مش موضوعنا !!!
في الاخر قررت اعمل كل اللي باعمله من بيتنا ، يعني افضل يساريه من بيتنا ، واشتغل في موضوع المرأه من بيتنا واهتم بقضايا حقوق الانسان - حسب وجهه نظري في الموضوع - من بيتنا ، لكن انا موجوده وصديقه الكل ومستعده اخدم لما يكون اللي حاعمله مفيد وكويس ، لكن مش مفيد من وجه نظري يبقي خلاص !!! ماهو طبعا الاساس هي وجهه نظري مش اي وجه نظر تانيه !!!

نرجع بقي لموضوع المصيبه السودا وشغل المكتب والفلوس !!! لما كسبت فلوس من شغلي ، كانت مصيبه سوده في اوساط معينه ليه ، لاني مش بس خرجت من حزب التجمع !!! ومانيش يساريه بجد لاني ست اليطه ومتأنتكته وبالبس زي البرجوازيين مابيبلسوا وعضوه في نادي الصيد ، لا كمان بقيت محاميه باكسب فلوس !!! علي فكره دي مش فلوس وسط الفلوس ، دول تلات تعريفه يستروا ويعلموا العيال ويعملوا منظر اجتماعي مقبول ، لكن شويه الفلوس دول اكدوا اني لم اكن يساريه اساسا !!! فطموحي البرجوازي ابن اللذين لم يتركني وقت دخلت الحزب وهو السبب في الخروج من الحزب وهو السبب في اختياراتي لشكل شغلي في المحاماه لم اعد اهتم بالقضايا العماليه وقضايا الفقراء بل بقيت اترافع في قضايا شركات ورجال اعمال واكسب فلوس وغيرت العربيه ونجدت الصالون واشتريت تلفزيون ملون 32 بوصه وبقي عندي طموح اركب عربيه اخر موديل وياسلام لو بي ام دبليو !!!! ياالعار !!!!


طيب ممكن ادافع عن نفسي ، ايوه عندي طموح مهني ، ايوه نفسي اركب عربيه اخر موديل ، لكن مش معني كده اني بقيت وحشه!!! ولا بقيت حكوميه !!! ولا بقيت مش بحب البلد !!!! ومازالت مؤمنه بالعداله الاجتماعيه والانحياز للفقراء ونفسي مصر تبقي احسن ومازلت اترافع في القضايا السياسيه العامه ومؤمنه بحقوق الانسان وحقوق المرأه .......... دفاع مرفوض ومش مقبول وانت اتغيرت !!! اخيه !!
اللي بيشتموني ويقولوا لي اتغيرت اخيه اعيه ، كانوا عايزين مني ايه ، وهما شخصيا عملوا ايه !!!!

صديق لي سافر اول مااتخرجنا لفرنسا يعمل دكتوراه هناك وقعد 25 سنه ورجع من هناك علشان بيحب البلد !!!
انا لما سافر ماعاتبوش وقلت له انت بتتخلي عن البلد في وقت هي محتاجه فيه كل ابناءها المخلصين !!! لما خد الدكتوراه من السربون ماقلتش له انت كنت في السربون وانا باقف علي باب سجن طره علشان ازور المعتقلين !!! لما عاش 25 في فرنسا ما قلتش له انت كنت في فرنسا وقت ماكنت انا ساكنه في فيصل لما كانت بوص وترعه ولسه الطريق مااتعملش !! لما رجع معاه دال نقطه واصبح بيقدم نفسه للمجتمع باعتبار الدكتور اللي واخد دكتوراه من فرنسا ويرفع اتعاب شغله عن اتعاب شغلي انا المحاميه الغلبانه اللي ممعايش لا دال نقطه ولا دكتوراه من السربون ولا باتكلم فرنساوي لبلب ، وقتها ماقلتش له انت برجوازي !! واقول ليه انا مش زعلانه منه !!!

فجأ صديقي ال ايه البلد خنقته والفساد ومافيش ديمقراطيه ، فجا صديقي بعد مارجع من فرنسا نفسه البلد تتغير ، طيب يادكتور ماتخش اي حزب ، لا كلهم مالهمش مصداقيه ، طيب اعمل حزب ، لا ، طيب خلاص ، لا خلاص ازاي ، لازم نقعد نشتم في البلد طول مااحنا قاعدين ، نشتم في الفساد والانحدار والانهيار ، نشتم في الناس الجهله السلبيين ، نشتم في الحكومه سبب كل المصايب ، نشتم في الاخرين ، لما قلت بطل تشتم كل الناس ، بص لي نظره ناريه رهيبه وقالي انت اتغيرت خاااااااااااااااالص وفقدتي حماسي وغيرتي موقعك !!!!!!!!!!!!!

ولما قابل صديق مشترك ، نزل شتيمه في ، انا اللي اتخليت عن مباديء وغيرت افكاري وراكبه عربيه اخر موديل ومعنتش باهاجم الحكومه !!! لما صديقي قالي كلميه وهديه ، قلت لا لا حاكلمه ولا هاديه ، لاني لو اتكلمت معاه حاردح له ، حاقوله تعالي بقي انت عايز مني ايه وانت بتعمل ايه ، واشغل الردح ، ولاني بحبه ولسه باقيه عليه مش حاقوله حاجه خالص وبس خلاص !!!!! واحد صديقي مالوش دعوه بالسياسه خالص ، او كان له فيها شويه وبطل وسافر ورجع وسافر ورجع وعمل فلوس ومركز وظيفي عالي جدا ، شافني قريب ، قالي الله ده اللي سمعته طلع صحيح وانت اتغيرت خالص ، وطبعا وراها تؤتؤتؤتؤ ، وابتدي يشرح لي ازاي اني اتخليت عن القضيه اللي كانت قضيتي واني مش مستعده للتضحيه وغيرت موقعي ومش عارف ايه ............ معرفش ليه مارديتش عليه وقلت له وانت عملت ايه او بتعمل ايه !!! معرفش ليه ماقلتش له ، معرفش ليه ماقلتش له زعلان من عربيتي ليه وانت راكب عربيتها تمنها تلت مرات ، لكن انت حلال لك لانك سافرت واتغربت وحوشت ، لكن الناس اللي كانوا مناضلين مفترض نفضل مناضلين ومضحيين وجرابيع وصعاليك واي حاجه غير كده نبقي انحرفنا وبعنا القضيه واتغيرنا خالص تؤتؤتؤ !!!!

ساعات برضه الواحد يتعكبل في حد مليان حماس وغالبا بيكون شاب ، يتكلم بحماس واندفاع وجراءه وتمرد !!! والله يرحم ايام الشباب ، طبعا اسمعه بهدوء واحاول مااخش معاه في صدام ، لان افكاره بريئه ساذجه حالمه ، لكن ساعات مايبقاش قدامي حل اخش معاه سجال ، وقتها يبص لي بصه عميقه معناها ، طبيعي تقولي اللي بتقوليه ماانت اتغيرت !!!!!!!! وطبعا وراها تؤتؤتؤ !!!


اصدقائي اللي من سني واكبر شويه واصغر شويه ، شايفين كل اللي شفته واكتر ، لكن مقررين مايشوفوش ، مقررين يكتئبوا وبس ، والاكتئاب رمز الثبات علي المواقف الثوريه السياسيه العظيمه ، انا مكتئب لان الحياه زفت والسياسه زفت وكل حاله زباله ، طيب انا بقي مش متنيله مكتئبه ، يانهار اسود ، مش مكتئبه ، الله معندكيش دم ماانتيش حاسه بالمصيبه اللي البلد والمعارضه والسياسه فيها ، انت مش مكتبئه ، لا ، طبعا ماانت اتغيرتي خلاص ، وبعدها طبعا تؤتؤتؤ الاستنكاريه !!!!


طيب ياجماعه
.... ياللي زعلانين اني اتغيرت ، تؤتؤتؤتؤتؤتؤ ، كنتم عايزين مني ايه ؟؟؟؟ كنتم عايزيني ابقي ايه !!! اعمل ايه !!! افضل جوه حزب التجمع وكده ابقي مااتغيرتش ، مااركبش عربيه اخر موديل لاني كنت بقيت برجوازيه ، اشتغل في مكتبي بس قضايا العمال والفلاحين ببلاش اما القضايا التانيه لا ، والا يبقي ده دليل علي اني اتغيرت ، تؤتؤتؤتؤتؤتؤتؤتؤ !!!!

للاسف انا فعلا اتغيرت !!!

كبرت وعديت الخمسين وفقدت حماس الشباب واندفاعهم وهوسهم وحمقهم وقله خبراتهم !!!
كبرت ومريت بتجارب موجعه وسيئه ومهزومه علمتني ان الحياه ليست احلام والسياسه ليست هوايه وعواطف وان التغيير يحتاج تضحيات كثيره جدا وليس كلام اجوف وهيصه !!!
كبرت واشتغلت كتير وربنا وفقني في شغلي وقدرت استر نفسي وعيالي واعيش عيشه لائقه معقوله او اكتر من المعقوله شويه !!!
لكني مازلت احب البلد وشعبها واتمني غد افضل ... واحاول بكل الجهد في العمل ومجال حقوق الانسان والمرأه والكتابه والتاثير الشخصي ان اكون انسان له قيمه ومعني ودور متواضع!!!
اذا كان هذا التغيير كريه وذنب وجريمه فانا معترفه بذنبي وجريمتي !!!

اذا كان هذا التغيير يغضبكم لاني تخاذلتم لماذا لا تخرجوا السيوف من اجربتها وتهرلوا لساحات المعارك!!!
اذا كان عدم اكتئابي يغضبكم فيؤسفني لااملك لكم شيئا ، اعيش حياتي رغم كل صعوباتها ومشاكلها والهم العام اعيشها سعيده راضيه ابذل كل مااقوي عليه من جهد بكافه الاشكال وفي كل المساحات الممكنه !!!
نعم تغيرت !!! لكن بدون تؤتؤتؤتؤتؤتؤتؤ !!!!!!!!!!

وعلي راي عبد الحليم حافظ
وختاما لك الف سلام ومحبه وشوق وغرام !!!!!
كلامي خلص !!!! لا لسه .... كنت اتمني الدنيا تكون غير الدنيا والواحد يفضل متحمس زي ماكان شاب ومصدق زي ماكان شاب والاحلام تبقي قريبه واخواتي تلبس وتاكل ومصر تبقي اعظم البلاد نهضه وحضاره وثقافه ودور اقليمي وعداله اجتماعيه وكنت مستعده - ومازالت - ااقدم اي حاجه توصلنا لده ، لكن مش ذنبي ان الاحلام بعيده وايدينا قصيره !!!!
انا اتغيرت اه ، مابقيتش صغيره ، لكن لسه متحمسه للحياه وباحبها ومتحمسه للبلد وباحبها ونفسي اعمل حاجه مفيده ومقدرش اعيش لنفسي بس لان مااستحق ان يولد من عاش لنفسه فقط !!! لكن باعيش علي قدر دماغي ماتوديني مش علي قد دماغ ناس تانيه ماتفكر وتقول !!!
علي فكره حاجات كتيره اتغيرت في لكن لسه متمرده وجدا جدا كمان !!!!!!!
وتاني علي راي عبد الحليم حافظ
ختاما لك الف سلام ومحبه واشواق وغرام !!!!!


هناك 3 تعليقات:

norahaty يقول...

برجوازية علشان
عضوة فى نادى الصيد!
يالهوتى على كده انا
امبريالية متعفنة:)
أصلى عضوة فى
نادى الجزيرة:)

norahaty يقول...

متشكريين أستاذتنا
على مشاركتنا رحلة
كفاحك دى:وصدقينى كلنا
بنتغير للأحسن أو للأسوء !
وجهات نظر كلاً منا يراها
كما يحلو له.

hamma يقول...

عبارة التغيير لا يقولها إلا من يعرفك هذا أكيد
و لو أنه أحسن شيءا " ليس لي ما أقول أو أفسر" و هذا أحسن شعار حتى يعيش كل واحد في حاله
نناقش "فكرة" بدون خلفيات حول صاحبها او صاحبتها