04 ديسمبر 2011

الاسكندرية ....













عدت من الاسكندريه بعد يوم عمل قصير 
عدت ولم اعد ...
يظل لهذه المدينه في قلبي احساس خاص 
ربما حب حلمت اعيشه علي شواطئها 
ربما دفء حلمت احس به تحت مطرها 
ربما تمنيت اقبض علي كف ابي واسير فوق الرمال المبللة امنه في وجوده 
ربما اتذكر امي وهي شابه مشرقه الوجه كشمس النهاريات الدافئة وهي تشتري الفريسكا وتضحك وتغني من قلبها شط اسكندريه 
تذكرني المدينه بعقد فل لم يشتريه لي احد 
وبرساله لم يرسلها الي البحر 
وبقمر يسطح ضوئه فوق الموجيات الصغيره في ليالي اغسطس الحارة 
وبضحكات صاخبه تزغرد بالفرحه في ليالي السهر 
تقول ان للمدينه عشاقها الذي مهما غابوا حين تناظر قلوبهم بحرها يبتسموا سعداء لانهم في الاسكندريه !!!! 
انها المدينه التي تمنحني السعاده رغم كل شيء وفي كل وقت 
مطرها سحبها الرماديه بحرها الداكن موجياتها الصغيرة شمسها الحمراء وقت الغروب رملها المبلل بقبلات البحر الصغيرة ...
عدت من المدينه لكني بقيت هناااااك 
لاتغادرني مهما غادرتها ولا ارحل عنها مهما بارحتها 
الاسكندرية !!!!!!!!!!!!

هناك 3 تعليقات:

ريحانة يقول...

شط اسكندرية يا شط الهواء

Mafrousa يقول...

اوا حمدا لله على سلامتك
ثانيا:- الاسكندرية فيها سحرر غريب يأثرك كده
و يخليكى تفكري فيها كتير بعد ما تسيبيها
و طول ما انتى هناك بتكونى فى نشوة غريبة،هدوء،راحة بال
انا دايما اقوول هوا اسكندرية بيدخل يتخللنى يلم الشوائب كلها و يخرج
ما اجملها مدينه ساحرة ربنا يجعل اهلها يحافظوا عليها و احنا معاهم نجعلها من اجمل المدن الساحلية

غير معرف يقول...

مجدي السباعي
انها المدينه التي تمنحني السعاده رغم كل شيء وفي كل وقت
وتمنحنا جميعا نفس احاسيس
الاسكندريه