31 ديسمبر 2011

الصندوق !!!!ا





الساعه السابعة 
2/ 1/ 2012 
( 7 ) 


من الذي اعتقلنا في الصندوق واغلق عقولنا بمفتاحه وافكاره ؟؟!!!
من ليس السؤال المهم ، فالاهم انه يتعين علينا نخرج من ذلك الصندوق بعدما نحطمه فوق رؤوس صاحبه !!! 

علينا نخرج من الصندوق الذي اعتقلنا فيه احدهم الذي لااعرفه !!!
لم يخبرني احد بأسمه ، لكني اري الصندوق الذي اعتقلنا فيه ، واشم رائحته واميز خطابه وافكاره ومشاريعه  !!!
ربما هو شخص او جماعه ، جماعه خاصه او اهلية او حكومية !!!
ربما هو بلد اخر او مجلس امنها القومي او خطط امانها الاستراتيجيه !!!
لااعرف بالضبط من الذي اعتقلنا داخل الصندوق ، اعتقلنا نحن ورؤوسنا وافكارنا ورؤيتنا للامور !!!
منحنا معاييره وعينه لنري بها ونحكم بها علي الاشياء !!!
اعتقلنا حتي نحب مايحبه ونكره مايكرهه !!!
وقد افلح يؤثر علينا وعلي عقولنا ، ربما سرق وعينا ، ربما شوهه ، ربما خلع عقولنا ووضع مكانها عقول اخري
لااعرف بالضبط من هذا الاخر !!! لكني اري نتائج افعاله واري بعض اساليبه التي يمارسها علينا طيله الوقت للبقاء داخل الصندوق ، اري بعض اساليبه لكني لااراها كلها ، هو بارع لحد انه يقنعك انك حر جداااااااااا لدرجة انك ستبقي بارادتك داخل الصندوق الذي فتحه لك وزينه لك بالسم !!!

والقصه ببساطه مجموعه تفاصيل استوقفتني !!!
متي استوقفتني ، لااعرف بالضبط ، لكنها استوقفتني !!!
سابدأ باهلي ، ساتكلم عنهم وعن قرنائهم !!!! 
اهلي .. ابي وامي ... عائلتي ، تنتمي للطبقه المتوسطه !!! بل تنتمي للشرائح الوسطي وربما العليا  من الطبقة المتوسطه ..
وهذه الشريحه من الطبقة المتوسطه تتمني بالطبع لو افلتت من اسر الطبقه المتوسطه وانتمت للطبقات الاعلي الاغني والاكثر رفاهه وتنتظر طبعا بتعالي للشرائح الادني من الطبقه المتوسطه وتعالي وعجرفه للطبقات الاخري الادني لانهم يعيشوا بطريقه تختلف عن الطريقة "الصحيحة " التي تعيش بها الطبقات الاجتماعية الاعلي ولاتكف الطبقه المتوسطه وشرائحها المتوسطه والاعلي علي وصم الاخرين من اهل الطبقه المتوسطه وبقيه الطبقات بأنهم " بلدي ، وبيئة ، وياي ياي " وبلغه المثقفين بأنهم " ليسوا متحضرين وربما همج ، ومتحفظين وربما رجعيين " !!! 
الطبقة المتوسطة ، وبالاخص شرائحها المتوسطة والاعلي وهي ترنو بنظرها لاعلي وتتعالي عن الادني تري العالم بطريقتها ، مش طريقتها قوي ، لكنها تظن انها تري العالم بطريقتها !!! وتتصور بالطبع ان طريقتها وافكارها هي الصح بل هي الاصح وعلي الجميع ، حتي يحظوا برضاها او عدم رفضها ، عليهم يحاكوها ويتبنوا مفاهيمها للحياة ويسيروا علي دربها ، عليهم الدخول معها في الصندوق الذي تعيش بأفكارها فيه ، ان فعلوا حظوا برضائها وان لم يفعلوا رفضتهم وتعالت عليهم اكثر واكثر لحد رفضهم والسخريه منهم !!!!! 
اهلي ودوائرهم الاجتماعيه معتقلون داخل الصندوق ، افكارهم اسيرة داخل هذا الصندوق ، ولااتكلم بالطبع عن اهلي وعائلتي فقط ، لكني اتكلم عن قرنائهم وامثالهم بعرض واتساع وكبر الشرائح العليا والمتوسطه من الطبقة المتوسطه - بخلاف الطبقات الاعلي طبعا -  جميعا معتقلون داخل الصندوق ، في نفس الوقت ، يروجون افكار ذلك الصندوق وينشروها وسط الاخرين ، ويعتبروا افكار ذلك الصندوق الذي يعتقل رؤوسهم هي الافكار الصحيح والسلوكيات التي تمارسها في الواقع هي السلوكيات الصحيحه وماعدا هذا غير صحيح بل وخاطيء ويلزم تغييره ليصبح متماثل وافكارهم وسلوكياتهم وان لم يقووا علي تغييره الا اقل من رفضه واستهجانه والتعالي عليه وعلي اصحابه .... 
كل مااكتبه كلام غريب وغير مرتب ، لان الفكره تهرب مني وقت كتابتها رغم وضوحها في رأسي تماما وانا افكر فيها !!! 
ماعلينا من "التنظير" وساحاول شرح الفكره بطريقه اوضح وابسط 
ساضرب مثل تافه لاحاول شرح وجهه نظري !!!
نزول البحر بالمايوه !!! نساء ورجال تنزل البحر بالمايوه !!!
هذا هو الشيء الطبيعي المنطقي المقبول !!! وغير هذا غير مقبول و( يااااااااااااي يااااااااااااااااي يع يع يع ) !!!
لااعرف من سيقرأ كلماتي يري مااراه ام لايراه ، لكني اظن ، ان الشرائح الوسطي والعليا من الطبقه المتوسطه تري مااراه او كانت تري مااراه ، او مازال بعضها يري مااره ، نزول البحر المقبول هو النزول بالمايوه !!!
اين بقية المجتمع من تلك القضية التافهه ، قضيه نزول البحر بالمايوه !!!
بقيه طبقات المجتمع ، لااتكلم عن المسلمين او المسيحين لكني اتكلم عن المصريين ، بقيه طبقات المجتمع لاتقبل بشكل واضح - بسبب العادات والتقاليد - ان تتعري نسائهم امام الغرباء حتي لو كان لنزول البحر ، فاذا كان خلع النساء لملابسهن وارتداء المايوه وتعريه اذرعتهن وسيقانهم وظهورهن ومنبت صدرهن هو الثمن لنزول البحر ، يلعن ابو البحر و..........مافيش بحر !!! القضيه واضحه وبسيطة !!!!

الشرائح العليا والمتوسطه من الطبقة المتوسطه المصرية والطبقات الاعلي يروا ان نزول البحر لايكون الا بلباسه " المايوه " وهذا اللباس حدد شكله ومواصفاته اخرون والارجح او اكيد ليسوا مصريين ، هؤلاء قرروا لاسبابهم ان البحر والمسابح والبحيرات لاينزلوا من المصطافين وهواة السباحه ومحترفيها الا بذلك " المايوه " ( وقد طوروا الفكره حتي وصلت لشواطيء العراة لكن هذه الفكره مازالت لم تصل لنا ولم تصبح جزء من افكارنا المحبوسه معنا في الصندوق حتي الان ) وقد تبنت الشرائح المتوسطه والعليا من الطبقه المتوسطه المصرية والطبقات الاعلي ذلك الامر ، وصار في وجهه نظرهم ، نزول البحر المقبول هو بالمايوه وفقط ، وغير هذا غير مقبول ، وان لم يقووا علي منع نزول البحر بالمايوة " وهم يتمنوا لو يقووا علي ذلك "  فلايملكوا الا استهجانه ورفضه والسخريه منه ومن اصحابه ال " ياي ياي ياي " !!! 
واكم من قري سياحيه ومنتجعات ونوادي حددت قواعدها بالنسبه لنزول البحر او حمام السباحه للنساء والرجال بارتداء المايوه وغير هذا غير مقبول ومرفوض وممنوع ايضا !!!!ا 
قضيه تافهه جدا ... ياتنزلي البحر بامايوه ياماتنزليش !!! 
والقضيه عند الرجال ابسط كثيرا ، فالرجال ينزلوا البحر بالمايوه او الشورت " اللي شبه المايوه " حتي لو طال قليلا ليصل فوق الركبه من منطق " الروشنه " او غطي الركبه من منطق " الشرع " لكن الامر عند الرجال ابسط كثيرا ، لذا سرعان ماسقطوا من الجدل الاجتماعي و...........خلينا في المايوة والستات والصندوق !!! 

ياستات ، هكذا قال الاخ اللي حبسنا وحبس رؤوسنا وافكارنا في الصندوق ، الامر بسيط وسهل ، ياتلبسوا المايوه اللي بيعجب اصحاب الصندوق والمعتقلين في الصندوق ، ياماتنزلوش البحر !!! ولو نزلتم البحر باي حاجه تانيه غير المايوة " اللي كلنا عارفينه وفاهمينه " تبقي " حاجه تقرف وياي ويعععععععععع وبلدي وبيئه وتبقي البلد باظت !!!!!!!!!!! 
الم اسال في البدايه ، من الذي اعتقلنا ورؤوسنا وافكارنا في الصندوق ؟؟؟؟؟؟ 
لكن الصندوق وافكاره لم يفلحوا في اعتقال الكل داخله ، فنساء الطبقات الاجتماعيه الاخري ، الاقل والادني ، قررن بشكل توافقي ودون حوار او صخب ، قررن الا يستسلمن لمنعهن من نزول البحر وفي نفس الوقت قررن الا يستسلمن لقرار الشرائح الوسطي والعليا من الطبقه المتوسطه بان نزول البحر بالمايوة ، نساء الطبقات الاخري قررت يتمردن علي جميع الاطراف ، تمردن علي الحظر العائلي بمنعهن من نزول البحر و تمردن علي الجبر الاجتماعي للصندوق وافكاره بضرورة ارتدائهن المايو لنزول البحر ، وتوافقن علي نزول البحر باي رداء لايكشف عن اجسادهن كمثل المايوة !!!
في البدايه كان مسلك اجتماعي فرأينا النساء ينزلن البحر بالجلابية وبالبلوزه والبنطلون ثم اتسع ليصبح مسلك ديني لنساء المسلمات فارتدين مااطلقن علين وصف " المايوة الشرعي " تجاوزا للجبر الاجتماعي لافكار الصندوق وتجاوزا للجبر الذكوري بمنع تعريه الجسد وخضوعا للعادات والتقاليد التي تسيطر علي عقولنا جميعا ولو انكرنا ذلك وتوافقا مع افكارهن الدينيه بضرورة تغطيه اجسادهن ، وليه كل ده ، لان من حق تلك النسوة الاستمتاع بالبحر والماء وقد قررن يمارسن تلك السعاده باي طريقه ممكنه حتي لو كانت ارتداء الجلاليب او البنطلون والبلوزه او المايوة الشرعي !!! 
طيب .............................
لا مش طيب ........................
الشرائح المتوسطه والعليا من الطبقه المتوسطة رفضت سلوك تلك النسوة وفسرته تفسيرات بعيده عن الواقع !!!
قررت الشرائح المتوسطه والعليا من الطبقه المتوسطه ان سلوك تلك النسوة بنزول البحر بغير المايوة هو سلوك " ياي ياي ياي ، يع يع يع " !!! ليه ياجدعان !!!! كده ، لان يااما نزول البحر بالمايوة يااما يع يع يع !!!
من الذي قال هذا الامر ، هو كده !!!
بالمناسبة ، منذ حوالي عشرين عاما ، في احد المنتجعات السياحيه الفاخرة في الغردفة ، شاهدت سيدة " تخينه " تعوم في حمام السباحه بمايوه تحته بنطلون طويل وبلوزه بكم طويل ، كانت سيده قبطيه مسيحيه زوجة تاجر ثري من تجار الاقباط في صعيد مصر ، وسالتها ليه ؟؟ فاجابتني بأن زوجها لاولن يقبل ان تنزل حمام السباحه " عريانه " وكان مقصدها بكلمة " عريانه " انها ترتدي المايوة وفقط !!!ا لم تكن مسلمه ولا زوجها ، ولاافكارها وهابيه ولا " منغلقه " ولا زوجها " رجعي " ، كانت مصرية بصرف النظر ديانتها وديانه زوجها ، مصرية يحكمها ويحكم زوجها عادات وتقاليد مصرية يتشارك فيها الاقباط والمسلمين !!!ا
طيب ..........
لا مش طيب !!!! 
من حق نساء الشرائح المتوسطه والعليا للطبقة المتوسطه  ان يرتدين المايوة ويستمعن بالبحر !!! من حقهن !!! 
ومن حق نساء الطبقات الاخري - او حتي بعض نساء الطبقه المتوسطه من المسلمات اتساقا مع قناعاتهن الدينيه - ان يستمتعن بالبحر ويرتدين اي ملابس تحقق لهن الراحه الجسديه وتتوافق مع افكارهن وثقافتهن والعادات والتقاليد التي تحكم مجتمعهم ورجاله ومن ثم تحكمهن !!! لا ليس من حقهن - هكذا يقول صاحب الصندوق - واذا اصررن علي ذلك فسيواجهنن صاحب الصندوق بالاستهجان والسخريه والتهكم والرفض والتعييب و" ياي ياي بيئه بلدي يع يع " !!!!ا 
مشهد بسيط عبيط لكنه نموذجي للتعبير عن الفكرة التي احاول الكلام عنها !!!! 
من قال ان " الصح " نزول البحر بالمايوة ونزوله بغير المايوة غلط !!! 
الذي قال هذا صاحب الصندوق الذي اعتقلنا فيه وسيطر علي افكارنا ومنحنا معاييره ومقاييسه للتمدن والتحضر والرقي وحاصرنا برؤيته السلبيه لما يراه تخلفا ورجعيه وقيود ودنو !!!! 
وحملت الطبقه المتوسطه وشرائحها العليا والمتوسطه افكار صاحب الصندوق واعتبرتها افكارها وتبنتها وروجت لها ودافعت عنها باعتبارها مصدر الفخر الاجتماعي ورفضت الافكار الاخري التي لاتتوافق مع صاحب الصندوق وقناعاته وعييبت عليها وسخرت من معتنقيها باعتبارهم ( بيئه ، بلدي ) !!! 
وحتي الوصف الذي يعتبروه شتيمه وسب " بيئه ، بلدي " في ذاته يحتاج لتأمل !!! 
من قال ان ال " بلدي " وحش !!! 
واذا كان ال " بلدي " وحش ، فماهو الحلو ؟؟ هل هو الاجنبي الخواجه باعتباره نقيض ال" بلدي " ؟؟؟؟
اذا كانت فكرتي وضحت - واظنها لم تتضح فبقدر ماااراها واضحه بقدر مااجد ماكتبه لايعبر عنها - فاني اعتبر الخواجه وغالبا الاجنبي والارجح المحتل الذي غزا بلادنا مره واثنين وعشره هو الذي تجرأ ليصف مالايحترمه وما يكرهه باعتباره " بلدي " واي يخص " اهل البلد " الذين يرفضون تغيير انفسهم وسلوكهم ليصبح مثل المتمدين الراقيين الخواجات والاجانب !!! الارجح ان الخواجه اعتبر مايؤمن به ويراه هو ال " صح " ومالا يقبله ويرفضه " بلدي " !!! 
واذا كان الخواجه الاجنبي المحتل ، افلح يحول كلمه " بلدي " لشتيمه وسب ، فقد افلح اكثر في ان يجعل بعض ابناء ال " بلد " يسبوا بعض ابناء ال" بلد " بأنهم " بلدي " !!!!!!!!! 
مش انا بقول مين اللي حبسنا في الصندوق ؟؟!!!! 
الموضوع عندي اعقد كثيرا مما اقول ، وبلغه الحنجوري ، اراه طمسا متعمدا للهوية المصرية ...
عندما رايت اول مره نساء كثيرات يسبحن ويلهون في البحر بمنتهي السعاده وهن يرتدين الجلاليب وبالبنطلونات والبلوزات والمايوة الشرعي ، عندما رأيتهن ضبط نفسي متلبسه باستنكار سلوكهن باعتباره  " بلدي " ثم قررت اتجاوز احساسي الاول وافكر فيما يحدث بمنتهي التمرد علي افكار اسرتي والمعتقلين في الصندوق ، فكرت في النساء والسعادة التي يشعرن بها ، فكرت لماذا استنكر السعاده لهن واطالبهن حتي في خيالي ، اما بارتداء المايوة او وصمهن بأنهن " بلدي وياي ياي ياي " !!!! ملامح السعاده وقسماتها علي وجوههن ازاحت الصندوق وافكاره بعيدا عن راسي وجعلتني اتأمل المشهد واستشف معني مايحدث امام عيني ، ببساطه نساء تعيش براحتها واتساقا مع افكارها بمنتهي السعاده ولاتكترث بالاستهجان او السخريه اوالرفض ، لانها اساسا لاتحترم صاحب الصندوق ولا افكاره ولها افكارها الخاصه وقناعاتها الخاصه التي تجعل حياتها الطف واكثر سعاده و.......... طظ في الصندوق واصحابه والمحبوسين فين ، ايوه احنا بلدي ، اي خدمه ، بلدي لكن سعداء بلدي لكن مبسوطين بحياتنا !!!! 
الصندوق ، ينظر للرجل ابو جلابيه باعتباره " ياي بلدي " حتي لو كان مليونير او عمده بلدته وصاحب حكمه ، لكنه يقبل من يرتدي البنطلونات الساقطه وملابسهم الداخليه ظاهره للعيان ويقبل من يطيل شعره ويعمله ضفيره خلف ظهره !!! الاول بلدي وياي والثاني مودرن ومتحرر ، الثاني حر يطيل شعره والاول ليس حر ليرتدي الجلابيه لكننا - الصندوق والمعتقلين فيه - احرار في السخريه منه ومن جلابيته البلدي !!!! 
الصندوق ، يعتبر طريقه الاكل اللائقه هي " بالشوكه والسكينه " ويعتبر الاكل بالايدي سلوك " مقزز ومقرف وبلدي " !!! من حقك تأكل بالشوكه والسكينه ، لكن من يأكل بيده ليس من حقه ان يرتكب هذا " الجرم " ولو ارتكبه لن يقابل الا بالاستهجان والسخريه وياي ياي !!!! 
من قال ان افكارهم اصح من افكارنا ؟؟؟؟
من قال ان عاداتهم وتقاليدهم اصح من عادتنا وتقاليدنا ؟؟؟؟
من قال ان سلوكهم هو الراقي وسلوكنا هو المتخلف ؟؟؟؟
من قال ان ممارسه افكارهم حريه لايجوز المساس بها وممارسه افكارنا تخلف يستحق السخريه منه ؟؟؟؟
من قال ان علينا نجاريهم ونقلدهم ونحاكيهم لنصبح شعوب متحضره ونكف عن سلوكنا وافكارنا لانها متخلفه ورجعيه ؟؟؟
من قال ان عليهم يكونوا المعلمين لنا وعلينا نكون التلاميذ المؤدبين اللي بنسمع الكلام ونطيعهم ونحاكي سلوكهم والا حاصرونا في "اوضه الفيران " بصرخات الاستهجان وال " ياي ياي ، بلدي ، بيئه " !!!! 
من قال ان ملابسهم اجمل من ملابسنا واكثر رقيا وتحضرا ؟؟؟
من قال ان طريقتهم في الاكل هي الاكثر ذوقا ورقيا وطريقتنا اكثر همجيه وبعدا عن الذوق ؟؟؟
من قال ان موسيقاهم والاوبرا والسينفونيات اكثر فنا من موسيقانا والمدح الشعبي والمزمار والسمسميه والطبله والصاجات ؟؟؟
من قال ان حياتهم بافكارهم والبنطلونات الساقطه وضفائر الرجال والمثليين والمايوة اسعد من حياتنا بالبلغة والجلابيه والعمة والاكل بالايدين والجلوس علي الارض ؟؟؟؟؟
من قال ان علينا نفقد هويتنا ونحاكيهم حتي نحصل علي رضائهم ورضاء معتقليهم في الصندوق فنصبح صور مشوهه منهم ضائعين بلا هويه لانحن انتمينا اليهم فعلا ولا نحن بقينا علي اصالتنا وحالنا الجميل ؟؟؟؟
هم قالوا لانهم احتلوا بلادنا وسرقوا - ومازالوا - يسرقوا جزء من وعينا الجمعي عن طريق معتقليهم من طبقاتنا الوسطي والعليا في صندوق الحضاره والرقي والعالم المتمدين فصدروا لنا عن طريق جزء من نسيجنا الاجتماعي ، صدروا لنا افكارهم وثقافتهم فان اتبعناها صرنا " متحضرين ومتمدين " وان رفضناها او تجاهلناهنا صرنا " بلدي وياي ياي وبيئة " !!!
هم قالوا لانهم احتلوا بلادنا وحين جلت جيوشهم تسللت افلامهم وكتبهم واعلامهم ومحطاتهم الاذاعيه والتلفزيونيه تستعمر عقولنا وتحتلها في اخطر اشكال الاستعمار واعني الاستعمار الثقافي ، فاذ بنا لو سايرناهم فقدنا انفسنا وروحنا الاصلية وان تمردنا علي استعمارهم الثقافي وافكارهم حظينا - بمنتهي الجداره - باستهجاهن وانتقادهم وسخريتهم و" ياي ياي بلدي وبيئة " !!!!ا
هل لو تمسكنا بثقافتنا وعادتنا وتقاليدنا بالضرورة سنكون غير متحضرين ؟؟؟
من قال انهم اصحاب الحضارة والتمدين ؟؟؟
هم الذين قالوا ، وقالوا ، وقالوا ، وافلحوا يسيطروا علي بعض عقولنا داخل صندوقهم ومارست العقول التابعه لهم علينا الوصايه وحاصرتنا باستنكارها ورفضها وسخريتها فصارت بعض عقولنا من ضمن ادواتهم للسيطره علينا ومحو هويتنا وافقدانا حريتنا الحقيقيه لنصبح تابعين لهم ولافكارهم بمنتهي التمدين والتحضر والرقي !!!!
طبعا ............... احترم العلم والتعلم والثقافه ، لكن العلم ليس ملكا لهم ، وايضا ليست حكرا علي الصندوق وتابعيه فلايوجد مايمنع ان نرتدي الجلابيه ونتعلم لاعلي الدرجات العلمية ، ولايوجد مايمنع ان نرتدي الجلابيه وننزل بها البحر ونخرج من البحر سعداء نكتب ونبدع ونؤلف ونعيش في عوالم الابداع والثقافه !!!! 
علينا نخرج من الصندوق ، علينا نخرج منه ونخرج عقولنا ايضا منه !!! 
علينا نحرر افكارنا ونري الجمال فيما نملكه ، في هويتنا التي يسعوا لطمسها ومحوها واستبدالها بافكار هجين غريبه بالمحاكاة لهم ، علينا نحرر افكارنا ونخرج من الصندوق و...... ننتقي لحياتنا مايعجبنا ومانحبه ، حتي لو كان بلدي وبيئه وياي ياي !!!! 
هل اتضحت فكرتي ؟؟؟

ملحوظة ....
( هذا النوت وليد انطباعات ومشاهدات تولدت عندي حين ذهبت مرسي مطروح في سبتمبر 2011 وتأكدت وقتما ذهبت سيوة في ديسمبر 2011 - هناك رأيت عالم كله بلدي وبيئه وياي ياي لكنه اصيل وحقيقي وجميل وسعيد ، هذا العالم عصف برأسي وافكارها وبدأت في كتابه تلك التدوينه في عقلي شهورا لم تخرج علي الورق الا اليوم .... فللمصريين الاصلاء هناك منتهي حبي واحترامي واعتزازي وتقديري لانهم بحق اصل البلد والمحافظين علي هويتها الحضاريه حتي لووصفهم الاخرين بأنهم بلدي وبيئه وياي ياي ) 

ملحوظة ثانية ...
( طبعا لم افكر في هذا النوت او اكتبه بسبب الصخب المجتمعي حول السلفيين والمايوة .... لذا لزم التنويه والتوضيح ) 

( اديني من وقتك ساعه - 7 ) 

هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

مجدي السباعي
هو بارع لحد انه يقنعك انك حر جداااااااااا لدرجة انك ستبقي بارادتك داخل الصندوق الذي فتحه لك وزينه لك بالسم !!!
.......................
هم الذين قالوا ، وقالوا ، وقالوا ، وافلحوا يسيطروا علي بعض عقولنا داخل صندوقهم ومارست العقول التابعه لهم علينا الوصايه وحاصرتنا باستنكارها ورفضها وسخريتها فصارت بعض عقولنا من ضمن ادواتهم للسيطره علينا ومحو هويتنا وافقدانا حريتنا الحقيقيه لنصبح تابعين لهم ولافكارهم بمنتهي التمدين والتحضر والرقي !!!!
............................
افهم جيدا انك لاتتحدثي عن السلفيين والمايوه ..بل تتحدثين عن من صنع لنا صندوق وجعلنا نجري داخله بسرعه وعنف
وخليني اضيف بعض من جوانب الصندوق:
1- اكل مصر كله مسرطن ""مع انها حاله كانت فرديه ووقتيه ""ويؤكدونها رغم اننا نصدر ب 7 مليار دولار اغذيه لكل دول العالم بما فيها امريكا واروبا واليابان فهل الدول دي ممكن تستورد اكل مسرطن؟؟
2- اكل مروي بمياه صرف صحي ""كانت ايضا حاله فرديه محدوده ""لو فكرنا قليلا لماذا نروي بمياه الصرف ولدينا النيل ؟؟؟
3- التعليم الفاشل تماما ""مع اننا اقوي مناهج التعليم ""لكن قد يكون العيب في التوجيه والاتجاهات التي تحتاج قليلا من التصويب ...ولم نجد اي حلول لكن فقط نسمع افشل تعليم
4- ليس لدينا صناعه ؟؟؟مع ان اصبح لدينا الان صناعات كثيره ...ويكقي ان تعلمي ان تصدير المواد غير البتروليه كان 1ونصف مليار دولار ..سنه2005 واصبح 17 مليار دولار
5-ليس لدينا حريات وجمعيات حقوق الانسان تصرخ ...مع ان امريكا تفعل ما لايصدقه عقل في سجونها وسجن ابو غريب ..وشاهدنا من يسب حسني ونظامه قبل يناير ولم نشاهد ابدا احد يسب او يشتم اوباما او بوش ونظامه من الامريكان
6- نسبه من هم تحت خط الفقر مره 20 واخري 40 وتاره 60 ..دون اثبات اي مصدر لتلك المعلومات ومدي صحتها؟؟؟
7- اعلي نسبه سرطان وفيرس سي في العالم ...مع ان بدخول سريع الي موقع منظمه الصحه العالميه علي النت ببساطه ..سنجد اننا في موقع متاخر جدا
لست ادافع عن احدولا اقصد اننا فله بل احاول ان اضيف لما قلتي باقي جدار الصندوق الذي وضعونا فيه
اسف للاطاله لكنك دوستي علي الدمل
تحياتي

manoola يقول...

أميره

تتسائلين من أدخلنا داخل هذا "الصندوق!!!!!"
ووضعت علامات التعجب بجانب كلمة الصندوق لانها صارت ها هنا مرادفة للكلمه وايضا وصفا للحالة

من المايوه... للشوكة والسكينه الى كل التفاصيل الصغيرة الدقيقة التي نراها كل يوم امسكتي بيدي لتأخذيني معك في جوله الى عالمنا جميعا
عالم " الصندوق !!!!"

فكرت لثواني
ولم اسمح لنفسي سوى بهذه الثواني
قبل ان اقوم بالمشاركة ها هنا
عدم سماحي لنفسي بأكثر من ثواني كان لسبب منطقي جدا هو ان لا أتحاذق على نفسي وابحث عن الابواب الخلفيه للرد على حالة "الصندوق!!!!"

بيتهيألي ان كل واحد فينا جري على الصندوق المناسب لحرية افكاره .. لاحساسه بالحريه
كتير حوالينا ولا حتى شايفين انه صندوق
وبرضه كتير - بس قوي بجد - اللي فاتحين الصندوق وخارجين داخلين فيه .. لكن ايه؟ بمزاجهم
بمزاجهم ازاي؟
بسيطة.. لانهم بيفكروا بطريقة ميكيافيلي
وافهمي انتي الباقي
لكن تبقى هناك شريحة ممكن تكون اي واحده فينا
هي اللي اتحطت في الصندوق من زماااااااااان قوي
كبرت لقت نفسها بداخل الصندوق
اهلها حطوها فيه.. وبعدين مشيوا من الدنيا... يمكن في اللي حاولت انها تفتح الصندوق.. واخدت على دماغها لان غطاه وقع على راسها فدشدشه ولقت نفسها بتغني : وآدي جزاة اللي مايسمعش كلمة ماما تقولها
وفي اللي ايدها وجعتها من كتر ما اتقفل على صوابعها
وفي كمان اللي راسها اتكسرت من كتر ما نطحت في غطاه علشان تخرج وبرضه مش عارفة تخرج

في نظري هو "ورث"
عند البعض كتير قوي وبالزوفه
وعند ناس تانين "وقف " زي الوقف الخيري
وعند برضه ناس تانيه
هو "دين لازم يندفع"

واللي بتحاول تخرج منه وبتعرف تخرج منه يتقال لها: بقا بعد العمر ده كله جاية تغيري كل اللي فات
ياجبايرك ياشيخة

اميره... رائعة كعادتك
ومقلبه المواجع

مها العباسي يقول...

انها تلك الحلقه المفرغه تفعل ماتريد ليس لانك تريد ولكن لأنى اريد ومن باب الشياكه والتحضر سأترك لك مساحة اختيار مااريد ان تفعل لتفعل بكامل اراداتك الحرة
نعم فهى عبارة عن محاولات لربط مابين التحضر والرقى ومابين شعارات لا تنتمى لنا وفى كثير من الاحيان اغلب من ينادى بشعارات التحرر والتحضر والمدنيه يرتدى تحت جلده الزى البلدى التقليدى ولكنه ينظر له بنوع من التعالى
صندوق زجاجى سميك لا يشعر من بداحله بانه اسير جدرانه فهو مقتنع بانه بكامل اختياراته وارادته ولكن الحقيقه انه مجرد عروس خشبيه ماريونت

Bothayna يقول...

إنتي سميتيه صندوق
وانا كنت باسميه" البصة من فوق"
ساعات كنت باقدر اطلع فوق وابص على الدنيا الاقي ان حاجات كتير من اللي واخدينها مسلمات وثوابت وممنوع نقرب لها حابسانا ومقيدة حتى احساسنا
لكن لما بابعد وابص من فوق باشوف انا " مدفوعة" لإية
ويمكن اقدر اشوف مين اللي بيدفعني
عايزة اقوللك ان مش بس الشريحة الاجتماعية هي اللي بتحطنا في اطار معين.. دماغنا نفسها وقدرتها على البقاء جوه الصناديق او المعافرة والقدرة على اخراج الراس برة لثواني او لا

عارفة انتي ليه كنتي حاسة انك مش عارفة توصلي الفكرة الواضحة في دماغك؟ علشان بتطلعي ثواني بس..
ورغم انهم ثواني بس والله بيبقوا كافيين انك تشوفي صح
...
بس

حمـــــــــــــــــــــة يقول...

لم تذكري حصص التمسيد بالنوادي المغلقة ؟
يعني إختصر الأمر على غير ذلك...........
المرحلة هس إستهلاك للوقت في إنتظار إعادة المشهد (ناس تتحطم و أخرى تطلع صاروخ)
أما عن الصندوق و ما سيفرزه هذا معروفا مسبقا و لن يتغير شيءا غير الأشخاص و الولااءات ستلعب دورا مهما أما أصل البرنامج فهو مسطرا و الخطوط الحمراء لن يقتربوا منها...........
هذا مع العلم أن رد الفعل ليس إعتباطي و الشعب ليس غبي كما يتوهم البعض
في الإنتظار حشر المشكل في زاوية معينة (دينية و ما شابه) في حين الصحيح لا ينتبه له أحدا على الأقل في الوقت الراهن ..................

Samir Tahir يقول...

العزيزة أميرة..أحييك على هذه اليقضة. الذي أثارته فيك أمواج مرسي مطروح وسيوة هو ما سمي يوماً بالبحث عن الذات. هذا الحوار الذاتي قديم زمناً ولكنه متجدد دوماً، كأنما كتب على كل جيل أن يأخذ حصته منه. توفيق الحكيم وطه حسين وجيلهما أخذ حصته، والجيل الذي تلاه (الطيب صالح مثلاً)أخذ حصته كذلك، وقبل أشهر معدودة فقط قرأت لصديق مخطوطته الروائية حول صحفي عربي في باريس (لا أدري لماذا يقع الاختيار غالبا على باريس بالذات دوناً عن مدن الغرب الأخرى، حتى مع صديقي رغم انه لم يزر باريس أصلاً!). وأظن الأجيال القادمة أيضا ستنال حصتها، وهكذا الى أن نعثر يوماً على ذاتنا وعندها يختفي هذا الصراع سواء في النفوس أو في الأدب. هذا الموضوع هو ـ برأيي المتواضع ـ يفضح مأزقنا الذي شاركنا نحن أيضا في صنعه يداً بيد مع أولئك المجهولين الذين حبسونا، فلولا تواطؤنا واستعداداتنا النفسية ما نجحوا في حبسنا. تحياتي.

(احمد سكر ) يقول...

دوما صديقتى تبهرنى كلماتك التى كثيرا ما اخاف منها نعم ...كثيرا اخاف منها ومن قرائتها ..لانها دوما تاخذنى الى الحقيقة المره ..الكثير من كلماتك يبث فى قلبى الرعب ...لانها كلمات صادقه لا تحتاج الى رتوش او تزويق ...يا لها من حقيقة مباغته لم يدركها الكثير ..اكل ما نعيشه هو من نسج الاخر ؟ اكل ما نعتقده هو من نسيج الاخر ...وهل هذا الاخر يريد لنا خيرا ..اعلم انهم يخططون لدهورا قاااده لسنوااات قادمه وليس تخطيطهم لمجرد شىء سيتحقق غدا او بعد غداا او حتى بعد عام او بضعة اعوام ...انهم يخططون لسنوات وسنوات ...اتعلمى انه ببند صغير فى معاهدة السلام وضعوه من 35 عاااما هو سبب ما نحن عليه الان ؟ نعم حين حدد عدد القاده الذى لا يجب ان يكونو اكثر من عدد معين ..وقتها لم يدرك قادتنا انه بعد الكثير من الاعوام سيكون عندهم الكثير والكثير من االواءت الجيش بدون اى عمل ...طيب يعملو فيهم ايه ..هيسيبوهم على القهاااوى ؟ لاء طبعا ويبقى خطر عليهم لاء نعمل ايه طيب ؟نمسكهم شركات ...ومحافظات ...ومصالح ..ووزارات ....طبعا هما ناس طول عمرهم فى الميرى غير المجتمع المدنى ...ياما هما هيبوظو الدنيا بفكرهم الاوامرى البحت ..او ينقلب عليهم اصحاب الحق فى الوزارات او المحافظات ..او الشركات فتحدث المشاااكل وكله مش فى صااالح البلد ..الامر معقد جداااا ونحن بيدينا دخلنا الصندوووق ....دمتى صديقتى ودامت لنا حروفك