04 يناير 2012

نخيل شامخات



( 9 ) 
4/ 1/ 2012 
الساعه التاسعه 



غريب جدا هذا اليوم ...
تتأرجح فيه حالتي النفسيه صعودا وهبوطا بمنتهي التطرف !!!
العباره الاخيره ليست دقيقه لكنها الاقرب وليست الادق لما حدث طوال اليوم ....
استيقظت بطاقه رهيبه من السعاده ، فرحه بنفسي، نعم ، من حقي في بعض الاحيان ودون غرور ان افرح بنفسي ...
استيقظت مبكرا والسماء رماديه وانا احب السحب الرماديه التي تخفي الاصفرار التي تلون به الشمس كل الاشياء حولي ، الرماديه تجعل الاشياء اقرب لنفسها من تلك المصبوغه بالاصفر ..
استيقظت ونظرت لشباكي الزجاجي وبحثت عن اليمامه التي تزورني احيانا ، لم اجدها فابتسمت ، في العاده ازعل لانها لم تأتي ، لكني اليوم التمست لها العذر ، الجو بارد والسماء رماديه ، ربما بقيت في عشها ولم تغادره لانها تنتظر الشمس التي لم تشرق ، ماعلينا ، سرعان مانسيت اليمامه وابتسمت ابتسامه اوسع ، فتحت جزء صغير من الشباك ، دخل الهواء البارد كالصواريخ ، مازالت حجرتي دافئه لان الدفايه التي اشعلها طيله الليل تمنع برد الليل من الاقتراب من فراشي ، دخل الهواء البارد عفيا قويا فاتسعت ابتسامتي اكثر واكثر ، احس هواء النهار الطازج انتعاش مكثف يدخل من الشباك لروحي ، احسه نضر برائحه عطريه ، ربما لايكون ، هذا ليس مهم ، المهم اني اشمه عطري وجميل ، احس الهواء البارد من شباكي رساله من الحياه القويه ، احسه انفاس امي وقتما كانت تحتضني ، احسها امرأه قويه لم تكسرها الدنيا رغم كل ماكالته علي راسها رحمها الله حتي ماتت بعدما تجاوزت الستين بعامين ، ماتت مبتسمه بعد رحله انهاك مع مرض الكبد ، لحظه فارقت روحها الجسد الاصفر العليل ، ارتسمت ابتسامه علي وجهها ، نعم وكأنها ارتاحت هي وجسدها ، امي كانت قويه ومعافره في الدنيا ، وكانت تحب هواء الصباح البارد ، هي التي علمتني افتح شباكي للبرد ، كأنها تفتح الشباك للقوة لتدخل لها بعد ضعف الدفء والنوم ، حين دخل تيار الهواء البارد شباكي احسست وكأن امي تزورني وتطالبني بمزيد من القوة ، وعدتها الا انكسر وابقي شامخه كنخله عاليه مثلما كانت ، الللله ، هذا اجمل تشبيه وصفت به امي رغم اني كتبت عنها كثيرا ، نعم كانت امي مثل النخله العاليه الحنونه ، شامخه مهما هزتها الريح ، جدرها ثابت في الارض وفروعها تتمايل مع الريح لكن لاتسمح له يكسرها ، احسست امي نخله شامخه وانا بجوارها وابنتاي بجواري ، اشجار نخيل شامخه ترنو للسماء ، ابتسمت ، تفكيري في امي يقودني دائما للتفكير في بناتي واحسنا جميعا حياة واحده تجري في عروقها نفس الدماء ، جميعنا نخيل شامخات ، مااجمله تشبيه !!!!
 المهم ....... السماء رماديه والهواء بارد وامي طافت بروحها في غرفتي وكأن الهواء البارد انفاسها الطازجه ، وبدأ النهار جميلا !!!!
بداخلي حزن خاص ، كنت اتوقع استيقظ اجده مخيما علي روحي ، فاذ بي احسه يتكور ويصغر ويندس بعيدا عن روحي ، كأنه شوكه في قدمي مات ألمها بعدما كستها الجلود الميته !!! عجبا كنت اظنني ساتوجع اكثر من هذا الوجع القليل الذي يتلاشي وكأني نسيته !!! استيقظت ابحث عن حزني الخاص فلم اجده ، كنت اظنه سيجتاحني طوفان وتعجبت انه لم يفرض نفسه علي ليلي كوابيس منفره ، بحثت عنه فلم اجده ، ابتسمت ابتسامه اوسع ، يبدو ان النهار جميل فعلا ، حتي الحزن الذي كنت احسه واخاف من اوجاعه يتلاشي وبسرعه جدا ، نعم مازال باقيا لكنه شاحب كخيالات تتراقص في الافق البعيد ، شوكه في اللحم الحي احاطها الجلد الميت ففقدت قدرتها علي الوجع !!!! زعلت من نفسي ، حتي الحزن لااجيد الاحساس به !!!! يبدو اني انسانه صنعت خصيصا للفرحه وتوابعها اما الحزن واوجاعه فسرعان ماتفرز روحي الاجساد المضاده للحزن وتلتهمه فلايبقي اثره الا شاحبا باهتا بعيدا !!!
الم اقل ان النهار جميل !!!!
باحب محمد رشدي ، فتحت الراديو ، اذاعه الاغاني ، وجدت صوت رشدي يشدو ينادي عدويه ، ابتسمت اكثر واكثر ، يبدو ان صرت كالبلهاء لان كلبي الصغير هز ديله فرحا ، عجبا لهذا الكلب يفهم مشاعري بحق ، وقتما اغضب يتواري بعيدا ووقتما احزن يقترب مني و" يدفس " جسده الصغير في جسدي وكأن يحتضني  ، احس قربه حضنا عجز عن منحه لي فعلا فمنحه لي بطريقته ، ماعلينا ، ابتسمت وابتسمت ، فهز الكلب ديله و" تمطع " وكأن احساسي بالراحه انتقل له ... نرجع لعدوية ، عدويه اهي ، اهي ، اهي ، ضحكتها نهار !!!! ياسلام يارشدي ، ياسلام ياابنودي ، من هي الجميله التي يراها المعجب " ضحكتها نهار " ابتسمت وقلت " اناااااااااااااااا" انا التي يمكن وصفها " ضحكتها نهار " وانفجرت في الضحك لان كلبي الحبيب وافقني وهز ديله ، اخره صبري ان ضحكتي نهار لكلبي الصغير الجميل !!!!!! ومازال رشدي يشدو ومازلت اسمع ، و...........محمد قنديل يهتف " ان شالله ان شالله مااعدمك " هتاف مضحك جدا ، حد يقول لحبيبه يارب ماتموتش !!! هكذا اسمع تلك الاغنيه وذلك الهتاف ، ياخساره ياقنديل ، بعد ياحلو صبح ياحلو طل ، تقول للحبيبه ان شالله مااعدمك !!!! 
ومازال اليوم جميل ............. السماء مازالت رماديه والهواء البارد عفي ومنعش والراديو بيغني ومش لاقيه حزن حتي اكتب عنه ، غريب جدا الحزن ، احيانا يحتلني ولاانجو منه ، واحيانا يغادرني فافتقده ، كنت اظنني ساعيش حاله حزن ، تلون وجهي بكأبه بليده لكني جميله جدا ، هههههههههههههه ، هنا ادركت اني قررت افرح بنفسي وادللها واطبطب عليها !!!! 
نعم وجهي جميل جدا ، لااقصد الجمال الخارجي ، لكن روحي المتصالحه مع روحها في تلك اللحظه لونت وجهي بجمال لايراه الا انا ، لانه جمال مفاجيء ، كنت اظنني ساصحو كئيبه بعيون مكسورة من الارهاق والبؤس فاذ بعيوني تلمع وكأني حاموت من السعاده ، و......... انا فعلا حاموت من السعاده ، فرحانه بنفسي، لاني قويه ومعافره وباعرف العب مع نفسي واكسر سم احزانها ، وباعرف اضبط المعادلات التي تخلي اصعب مشاعر تتلاشي وتتحلل ، نعم بيبقي الحزن حجره في مكان بعيد في الروح ، لكنها حجره صغيره بجوار كوم الاحجار الذي كومته عبر السنوات الطويله ، ذكريات توجع وسرعات ماتلتهمها المعافره والمقاوحه والتحدي والتشبث بحب الحياه والاصرار علي الاستمتاع بكل جمالها حتي لو كان سندوتش جبنه رومي سايحه في الفرن ممنوعه منه بامر دكتور الرجيم !!!! 
معلش بقي ...........
النهار جميل والحزن اكلته " القطه " والهوا بارد والعالم كله جميل حولي 
جدران حجرة نومي ، تلك الجدران الورديه الزاهيه ، دباديبي الراقده فوق المكتبه فوق سريري ، ايوه دباديبي ومحدش يضحك ، باحب الدباديب والخرفان الصوف والمهرج والمعزه البيضا ، كلها دباديب اشتريتها لروحي في الفلانتين والعيد وبناتي اشتروا شويه لمامتهم العيلة واصحابي شويه لصاحبتهم العبيطه واترصت الدبايب فوق سريري تونسي وتخلي الاوضه عيلة زي صاحبتها !!! 
الجدران الورديه الزاهيه والدباديب وستاير حجرتي فوق الشباك تتطاير من قوه الهواء البارد ، ستاير اورجانزا ذهبيه خفيفه تمنحني احساس بالعراقه والاصاله ، والله اللي حيدخل الاوضه دي حيقول الست دي مجنونه ، ستاير كلاسيك عريقه ودباديب حمرا وبيضه وبمبه ورمادي وجدران ورديه و" قصريتين " زرع علي الشباك يتراقصوا علي نغمات الهواء البارد !!!! 
العالم جميل !!!! 
تمطعت وقمت من السرير والراديو عمال يغني !!! 
وقفت في المرايه ، اعجبت بنفسي ، ايوه انا الست دي ، ام 53 سنه تقريبا ولسه عماله تحارب في الدنيا ، تشتغل زي الحماره وتضحك بصوت عالي وتحب قوي وتزعل قوي وتقاوح قوي ، انا الست دي !!! برافوا والله يامرمر !!!! 
صحيت من النوم فرحانه بنفسي، بصيت علي نفسي من بعيد ، اعجبت بالنموذج ، بصيت من قريب اعجبت بالجهد والنفس الطويل ، ضحكت قوي ، باينك اتجننت يامرمر ، وايه يعني مااتجنن براحتي حد له عندي حاجه واللي بيصرف علي يقطع المصروف ، اوووووووووووووووووووو دي جمله ابله لولو ، وابله لولو ست مصريه نموذج ، بجد نموذج ، عايزه ميت نوت لوحدها ، واكيد اكيد في يوم حاتكلم عنها ، بس دي عايزه رواقه لان ابله لولو بحر غويط ومايصحش اكتب عنها واظلمها ، لازم اقول اقول ، المهم ، ابله لولو لما تيجي ترد علي حد ابن .........بيضايقها ، وتقرر تلعن ابو ام خاش اللي جاب امه ، تبدأ وصله الشجار الحاد العنيف ووصلات قلة الادب ، بجمله شهيره لااعرف هل من اختراعها ام ورثتها من ضمن المورثات الثقافيه الاصيله اللي ورثتها وحافظت عليها ، تبدأ وصله الشجار بجمله ( اللي بيصرف علينا يقطع المصروف ) وهي جمله مليئه بالتحدي ، محدش لي علي كلمه ، ماليش ممسك ، عيني مش مكسوره ، وصوتي من راسي وقوتي علي دراعي واقول اللي انا عايزاه ماهو ( اللي بيصرف علينا يقطع المصروف ) .... نسيب ابله لولو في حالها ونرجع لجناني ، وقفت ابص في المرايه علي روحي واطلع بروحي من جسمي وابص علي روحي اللي لسه في جسمي وابتسم اعجابا بروحي !!!! 
انا عمري مااقول كده لحد ، لان عيب ، ولان مايشكر في نفسه الا ابليس ، ولان من تواضع لله رفعه ، وكل دي جمل ومعاني انا مؤمنه بيها بجد خالص ، لكن ده مايمنعش اني اطبطب علي روحي شويه ، اطبطب عليها واقويها واقول لها ما تبصي علي نفسك وشوفي انت حلوه ازاي ، اطبطب عليها شويه بالذات لما الدنيا تطلش لها ، تصعب علي لما بيصعب عليها روحها ، قوم ايه ، قوم اطبطب عليها شويه علشان اقويها وتكمل الحرب اللي هي عايشه فيها بابتسامه !!!! 
اهي هي دي سر شوبيس ، الابتسامه دي !!!! 
فضل النهار جميل والحياه ملونه والهوا بارد وامي بتونسي وانا باطبطب علي روحي ، واليوم قرب يخلص وام كلثوم قربت تبتدي في الاذاعه ويبقي اليوم كله من اوله ومن اخره جميل ، وتصبحوا علي خير ، لكن ، لاتأتي الرياح بما تشتهي السفن ، ببساطه جالي تليفونين ، واحد صاحبي قاعد بيتفرج علي برامج التوك شو وقام عليه الكلام في السياسه معايا ، وانا متنحه مسدغه وباسمع الراديو واخر انبساط ، بسرعه بسرعه انهيت المكالمه وهربت ، لكن فيه مود عفاريتي كده ابتدي ينتشر في الاوضه ، مود عفاريتي خلاني نسيت لون الجدران الورديه وشفت " الشق " الرفيع اللي ورا المرايه ، الشق ده بالذات بيعرف ينكد علي كويس ، لكن باعرف انا كمان اتجاهله كويس ، المكالمه وصديقي والتوك شو ، خلوني اشوف الشق وانسي الجدران الورديه !!! و............ مش بقولكم مود عفاريتي ابتدي ينتشر !!!! 
جالي مكالمه تانيه ، صديق بيتكلم عن صديقه ، عندها انهيار نفسي وصعبانه عليه واصلها واصلها و................ بقولك ايه ، هو كل واحد عايز يحب واحده يتنتحنح لها شويه وهي تعيط وهو يطبطب وتصعب عليه وخلاص ، مالها الست هانم اللي انت بتحبها او عايز تحبها ، نفسيتها تعبانه ، وايه يعني ماكلنا نفسيتنا زفت تعبانه ، وكابس علينا العياط وماسكين روحنا ، ظروفها الماليه صعبه ، ياسلام ، كلنا اتنيلنا بقالنا سنه وظروفنا الماديه صعبه ، واللي عيط ، عيط من زمان وبطل عياط خلاص ، حنفضل نعيط اياك لغايه مانتعمي ، اصلها ضعيفه ، افففففففففففففففففففف ، هو ده مربط الفرس ، الراجل عايز يحب واحده ضعيفه ، ومافيش اضعف من اللي طول النهار تعيط وهو يطبطب !!!! ماهياش ضعيفه ولا حاجه ، هي بتسمح للدنيا تفرمها ولو عملنا زيها حتفرمنا كلنا ، الدنيا صعبه والحياه صعبه وكل واحد فيه اللي فيه وعنده اللي عنده ، يابختها ياعم انها بتعيط ولقت حد يطبطب عليها والله يابختها !!! هذه اخر جمله قلتها لها واغلقت الخط في منتهي العصبيه !!!! 
مااحنا طول النهار نعيط ومش لاقيين حد يطبطب علينا ، لا وكمان يتقال لنا عيب تعيطوا والحياه والقوه والاراده والزفت ، ومن غير ماحد يقول ، احنا نقول لروحنا ، الاكتئاب رفاهيه لانقوي عليها ، ونقاوح ونقف علي رجلينا ونعيط حبه وبعدين نمسح دموعنا ونكمل اللي كنا بنعمله من غير حد مايطبطب علينا !!!! 
عجبا للرجل لايري منها الا انثي ضيعفه تحتاج حنانه ، وهي لاتري من الحياه الا كأبتها التي تستحق ذرف الدموع طيله النهار والليل ، وعندما تبكي تجده بجوارها يطبطب ويمسح الدموع ، لكنها لا تحبه ولن تحبه لكنه لايري ذلك ، يحي بالامل ، انها من كتر الطبطبه حتحبه فجأ و..................... المود بقي عفاريتي خالص 
اففففففففففففففففف ، زفرت انفاس ساخنه واستعديت للغضب !!!! 
لكن الست ام كلثوم ، وصلت بسرعه وقررت بطريقتها تطرد العفاريت وتعدل المود وتجعلني انسي الشق الرفيع في الجدار الوردي واحس فقط بالدفء من شده تورد جدراني ، ههههههههههه ، هذا تعبير جديد ، نقول احيانا توردت خدودها ، لكن توردت جدرانها ، فهذا تعبير جديد ابن لحظه وصول الست ام كلثوم وميعاد حفلتها المسائية !!! 
و................. يحبها وهي تعيط وهو يطبطب وهي تسوق فيها براحته !!!! وانا مالي ماليش دعوه !!!! 
و..................... التوك شو يرفع ضغطه وينرفزه لان كل ماسمعه يحرق دمه لكنه صار مثل المدمنين يطالب بجرعه السم والنكد كل يوم في نفس الميعاد !!!! وانا مالي برضه ضغطه وهو حر فيه !!!! 
و....................تشدو ام كلثوم ، ويعود الدفء لحجرتي والتورد لجدراني والرائحه العطريه للهواء البارد الذي فتحت له نافذتي ليجدد الهواء ويطرد الاشباح والموت الزفت العفاريتي و........................ ابتسمت لكلبي النائم باسترخاء علي نغمات الست ام كلثوم واحسست ان الحياه مازلت جميله لمن يرغب في رؤيتها جميله ...وعمري مادقت حنان في حياتي زي حنانك ولا حبيبت ياحبيبي حياتي الا عشانك !!!! 
لا غلط ياست ام كلثوم ، انا حبيت حياتي علشاني انا و................عدت لروحي اطبطب عليها وانا مبتسمه واسمع بمنتهي الاستمتاع الفرحه الست ام كلثوم وهي تشدو وتشدو ............ ويكاد النهار الجميل الذي امتد للحظات الليل الجميله ايضا ،يكاد يغلق ستاره و................ ننتظر جميعا يوم جديد سيأتي غدا لانعرف كيف سيكون حاله ، ليكن كما يحب يكون ، المهم كيف سنكون نحن !!!! 
و........... اليوم الجميل اوشك ينتهي ويبدأ يوم اخر !!!! 

( اديني من وقتك ساعه - 9 ) 

هناك 10 تعليقات:

غير معرف يقول...

من مجدي السباعي

برافوا والله يامرمر !!!!
ايوه انا الست دي ، ام 53 سنه تقريبا ولسه عماله تحارب في الدنيا ، تشتغل زي الحماره وتضحك بصوت عالي وتحب قوي وتزعل قوي وتقاوح قوي ، انا الست دي !!!
احسست امي نخله شامخه وانا بجوارها وابنتاي بجواري ، اشجار نخيل شامخه ترنو للسماء ، ابتسمت ، تفكيري في امي يقودني دائما للتفكير في بناتي واحسنا جميعا حياة واحده تجري في عروقها نفس الدماء ، جميعنا نخيل شامخات ، مااجمله تشبيه !!
حقيقي انت اشبه بالنخل الشامخ وقصه كفاحك وحياتك تدل انك شئ عظيم

غير معرف يقول...

Magdy Elsebaiy بجد من اروع ماقرات لكي

غير معرف يقول...

نفس القوة... ونفس الكلب ...ونفس الاغانى بالاضافه ليا للموسيقى الكلاسيكيه التى تجعلنى اطير فوق كل شئ ... ونفس الاوضه المشرقه.. ونفس الايد الى بتطبطب علياهى ايدى يامرمر انا قريبنك فى انى اخلق حاله حواليا جميله مهما كان وآلاجمل ان يتوقع السذج بجوآرك آنك ..
غبيه وتآفه ولآ تستطيعى فعل شيء ..
وآنت في آلحقيقة عكسس ذلك تمآمآ قويه حتى فى اصعب المواقف نعم هم فى منتهى السذاجه واحيانا نبتسم فى ضلوعنا من فرط عبطهم :) !!
فلدينا فرآسسة لم ولن نعلم سر هذه الفرآسسة الكآمنة ..
خلف ستآر الآبتسآمة والضحك وخفة الظل المتعمدة فعلآ مسستحيل آحد يفهم الذي يجري بدآخلنا ..
ويرى بآن آلنسسيآن حلآ لآمثآلنا ..
وكيف لنا بذلك وقلبنا لآ نحمله بين جنبآت قفصنا الصدري بل فى بسمه الشفاة والامل المطروح بين ضحكات الصباح
صباحكِ أمل وحب وأشراق عزيزتى
رندا فايد

manoola يقول...

أميره

قرأت الحالة التي مررتي بها مرة
واثنين
وثلاثه
وبعدها بطلت أعد
كل مره كانت بتلفت نظري عبارة
"هي بتسمح للدنيا تفرمها"
وكمان عبارة
"مااحنا طول النهار نعيط ومش لاقيين حد يطبطب علينا ، لا وكمان يتقال لنا عيب تعيطوا والحياه والقوه والاراده والزفت "

اما مسك الختام فكانت
"الاكتئاب رفاهيه لانقوي عليها"

عارفة نفسي اقول لك ايه يا أميره
وانتي عارفاني من زماااااااااان قوي
يعني اكيد ها تفهميني صح
نفسي اقول لك:
ياشيخة روحي ربنا يفتح عليكي
قلتي كل اللي جوايا من غير ما اقول ولا كلمه منه

دول كلمتين بالبلدي ما قدرتش ازوقهم ولا اعملهم اي مونتاج
لقيت نفسي بكتبهم زي ما حسيتهم

المهم نرجع للي عمالة تتنهنه والتاني اللي عمال يعيط ونقول سوا:
وانا مالي

وفي الاخر لقيت اللي بل ريقي
ما انا النهاردة باتكلم بالبلدي
لقيت الكلام اللي بل ريقي
"لا غلط ياست ام كلثوم ، انا حبيت حياتي علشاني انا و.....عدت لروحي اطبطب عليها وانا مبتسمه"
كده انتي قلتي أجدع كلام على الصبح
وادينا لسه في اول الصبح
صباحك جميل ورايق ان شاء الله
وبجد
الكلام ده جه في عز وقته
صباح السعادة يا صديقة

منال أبوزيد

Mafrousa يقول...

ياااااه يا أميرة
البوست بتاعك جايلى فى وقت سبحان الله بجد
و بقرأه و السحاب رمادى و الهواء البارد داخل من الشباك يلامس وجهى و سقوعيته تسري فى كل جسدى كانها بتواسيني على الحزن اللى مسيطر على من امبارح
كثيرا ما اصحوا و الابتسامه على وجههى و انظر للمرآه و شعري منكوش من النوم و بيجامتى مكعبلة برضه من النوم
و ابص فى المراية ابتسم و اصبح على روحي( بونجور يا قمراية)
ههههههههههههه
ما هو لو ما دلعناش نفسنا و طبطبنا على نفسنا...مش مضمون اننا نلاقى اللى يدلعنا و يطبطب علينا
بوستك اعطاني قوة فى ازاحة ما يحزني بعيدا....اسلمه للهواء البارد يذهب به بعيدا
لابد ان نكون كلنا مثل النخل الشامخ
الاحزان و الهموم تجعل اوراقنا تتمايل و لكننا ثابتين فى الارض
ما اجملة بوست بجد
قريته و حسيته و شوفت الستارة المتطايرة
و الشق اللى فى الحيطة الوردية
مش قادرة اقولك قد ايه بوست بالنسبة لى راااااااااااااااااااائع
تحياتي ليكي و لقلمك

ريحانة يقول...

كم ننكسر ولكن عندما نجد من يقوى ويقاوح الحياة نستمد قوتنا منة سافتح الشباك ليدخل الهواء يغير الانكسار لقوة

قوس قزح يقول...

سبحان الله ساعات الواحد بيتحكم فيه مووده بشكل غريب و مالوش سبب او حتى له سبب و ممكن يبقى سبب هايف اوى
زى جملة موسيقية تنقلك من موود لموود
الجميل ان الواحد يقدر يسيطر على مووده
اينعم صعب فى حالة الكأبة العامة اللى احنا فيها .. بس لو مش سرقنا من الزمن و لو حتى ساعة نعيش فيها الموود اللى بنحبه ..حياتنا هتبقى صعبة اوى

فى ناس كمان مووده معدى ..يعنى تخلى موودها يتنقل للناس اللى حواليها
و اعتقد انك من الناس دى لان كتير بيحبوكى ..فانشرى دائما الفرحة فى قلوبهم غصب عن السياسية و العياط و اى مؤثر خارجى

اتمنى ايامك كلها تكون وردية بدون شقوق

غير معرف يقول...

تقريبا لاول مره اشوف كلام كتير جنب بعضه ويجيلى صبر اقراه... مصنفه عدوه للقراءه وللثقافه المقروءه وعاشقه للثقافه المرئيه والمسموعه ... من الاخر عاشقه للاستسهال بس ازاى بقى قدرتى تكسرى ناموسى التكوينى وتخدعينى ومتوقفنيش بعد كل سطر اقراه واقول ده اخر سطر... مش قادره اقرا ومش قادره اوقف... حقيقى الاجابه جواكى... كلك على بعضك حاله ... تحياتى ليكى يا مرمر وشابوو لساعة الكتابه وممكن تكونى السبب فى معجزة انى اقرا .. بموووت فى جنانك يا قمر

مها سامى يقول...

عمر ما كان عندى القدره على قراءة كلمات كتير لزقه فى بعضها كده ومصنفه طول عمرى بان ثقافتى غير مقروءه... ثقافتى مرئيه او مسموعه .. من الاخر اعشق الاستسهال ... لكن ازاى ضحكتى عليا وخلتينى اكمل قرايه بعد ما اقنعت نفسى انى هاخد سطرين بس واجب علشان اقولك هايله يا اميره وخلاص ... يعنى محدش هيتمم عليا اذا كنت كملت قرايه ولا لا مش هدخل امتحن فى مدونة اميره بهى الدين يعنى.. هقنعهم انى قريتها وخلاص.. لكن برضه يمكن علشان نيتى مش صافيه فربنا بعتلى سطور اجبرتنى انى اخلصها سطر ورا سطر وكمان زعلت ان الليل جه فى الاخر وخلصتى ... شابو يا اميره ليكى ولجنانك ربنا ما يحرمك منه ابدا واوعى تعقلى وضيعى الدماغ العاليه دى

Dynamite يقول...

أكثر ما هزنى فى هذه النوت .. أن حتى الاكتئاب والحزن اصبح رفاهية لايستطيعها البعض .. بالاخص هؤلاء اللواتى يشكلن لوحة جميلة من النخلات الباسقات .. والذى يجعلهم فى روعة تلك النخلات احتفاظهن الدائم بتلك البسمة المشرقة التى تشع بهجة ونضارة فى حياة كل المحيطين والملتقين بهم ..

لسن هن فقط ياسيدتى .. بل ايضا من على شاكلتهن من الرجال .. فهذا الصنف الانسانى الراقى هو اقواهم .. وهو ماتحتاجه حياتنا لتقف على قدميها وتنظر الى الامام وتمضى سائرة

تحية للمعنى خلف النوت .. وجمال السرد ..