07 يناير 2012

الدوامة ....




( 12 ) 
الساعه الثانيه عشر 
7/ 1/ 2012 


الف " التراك " والف ... لفه اثنتين عشره مائه والعرق يتصبب والانفاس تتلاهث وانا مازلت الف في نفس " التراك " !!! 
من نفسه النقطه ابدأ ولنفس النقطه انتهي واعود وابدأ واعود وانتهي !!! 
الف " التراك " والف حول نفسي والارض تلف حول نفسها وحول الشمس والعالم كله يلف ويلف ومعهم رأسي !!! 
الف " التراك " وكأني قطار يجري علي قضبان لايملك اراده الخروج عنها والا كانت الكارثه !!! 
و الدنيا بتتغير وانا عماله الف " التراك " وكأن علي ندر ، لااخرج من " التراك " الا بعدما اوفيه !!! 
لكني اوفيت بندوري وارهقت من اللف والدوران واتمني برهه لالتقاط انفاسي !!! 
الف التراك فتبتلعني الدوامة ، اغرق الف مره ولااموت وانتظر طوق نجاه ينتشلني من الدوامة و لف " التراك " !!! 
العالم يتغير !!!!
في يناير الماضي استيقظت من النوم ذات يوم ، احسست اني خطفت من عالمي  !!!
خطفت من وسط بشر كنت احبهم واتصورهم الاقرب ، وخطفت لوطن لااعرفه ولم اختره ، فعشت اغتراب طويل وتوهه لم اخرج منها بعد !!! خطفت لوطن لااعرفه انه في الحقيقه ليس وطنا  بل بلدا لااعرف اهله ولا يملك حضنا يحتويني مثل وطني !!!هذا الكلام اغضب مني الكثيرين ومازال يغضبهم ، لكني لن انافقهم ، لست مضطره ، اكتب عن مشاعري تجاه وطني وانا حره في مشاعري !!! منذ يناير الماضي وانا ارثي وطني الذي احبه ، الذي اختطف مني واختطفت منه ، مااتحدث عنه وطني انا ، اما وطنكم فمازال موجود كما يبدو عليكم وانت سعداء به ، هذه حريتكم وهذا وطنكم وهنيئا لكم به !!!!
العالم يتغير !!!!
اصبح موحش رغم " استهبالي " علي الحياة ...
صار البشر غرباء وصار الاصدقاء اقل قربا او اكثر بعدا ايهما اوجع !!! 
هذا العام الغريب دفعني للتساؤل بدل المرة الف مره عن حقيقه علاقاتي بالاخرين واقصد طبعا الاصدقاء او من كنت اعتبرهم اصدقاء ، سنين طويله نتقاسم الوقت والوجع والحواديت ونتناقش ونختلف ونتفق ، سنوات ونحن نتقاسم الحياة ، النكته القصه الموجعه ، نقف في المستشفيات وعلي سلالمها ندعو لاحباءنا بالشفاء  وحين يفقد احدنا واحد من اهله او احباءه نجري متشحين بالسواد ونبكي امام القبور المفتوحه ، سنوات طويله ، نتكلم عن الحب والرغبه والفقد والوجع ، عن قصص الغرام التي ابتدت وانتهت واوجعت واسعدت ، ونهون الحياه علي بعضنا البعض ، وفجأ .............. جاء يناير فاذا بالعالم فارغ ، واذا بالاصدقاء او من كنت اظنهم اصدقاء ينفضون عن بعضهم البعض وكأن ماكان بيننا لم يكن بيننا ، ينفضوا عن بعضهم البعض ، بلا غصه في الحلق ولا حزن للفراق ولا وحشه للغائب ، وكأننا كنا غرباء ننتظر مناسبه نعلن فيها غربتنا ، فأتي يناير ومعه كل ما معه ، واذ بسبل الحياه تتفرق بنا ونصبح غرباء حتي عن سلام بارد او مكالمه لقيطه !!! 
عجبا لمن كنت اعرفهم وقاسمتهم الايام !!!! 
عجبا لان احدا لايعلوا فوق الغربه ويمد يده للاخر !!! 
وكأننا فقدنا الذاكره الجماعيه ، او وكأن كل منا قرر يفقد ذاكرته ويشتري ذاكره اخري تحمل له من الذكريات مايمكنه من العيش وسط ذلك العالم الموحش !!!! 
وكأن كل منا دخل البيضه التي خرج منها وبقينا جميعنا ننتظر لحظه الميلاد لا ننتبه لرحيل الفرخه الام التي كانت " تعشش " علينا وتجمعنا !!!  وكأن كل مابيننا فعلا كان قد نفذ ولم يعد متبقيا الا النعي وحفلات الرثاء !!!! 
هل كنا غرباء فعلا وكاذبين ، يجمعنا اللهو الفارغ نتعامي عن الاختلاف بيننا فاذا فاجئتنا الايام بحدث جلل ، وقعت الاقنعه وتساقط القرب كمثل الاوراق الجافه من شجرات الخريف وطغي الجليد علي كل شيء ؟؟
هل كنا اصدقاء فعلا وبعنا تلك الصداقه علي ناصيه شوارع الاختلاف السياسي واختلاف الرؤي والاراء !!! 
لااعرف ، لكننا لم نعد اصدقاء !! واصبح العالم خاويا ، نقتات فيه الاخبار الكئيبه ونشرب الحزن ونمضغ الوحده ونعيش !!! 
العالم تغير وصار موحش !!!! 
الاصدقاء تفرقوا واذا تقابلنا صدفه لانجد من الكلمات مانقوله لبعضنا !!! 
نبحث عن كلمات لطيفه نقولها فلا نلقي من افواهنا الا الدبش والحجاره ونبتعد وبسرعه حتي لانخسر البقيه !!! 
واتعجب ، لقد فقدنا كل الجميل الاصيل ولم يعد متبقيا الا خيط رفيع نحافظ عليه بالبعد !!!! 
وحين نبعد ونبعد ينقطع الخيط ويتمزق الوصل وتتفرق السبل ونحن غافلين متصورين ان الخيط المهتريء مازال يربط بيننا !!! 
العالم تغير ، والبشر ايضا !!! 
ابحث في العيون المتقده بالغضب عن بعض الانسانيه فلا اجد ، ابحث في الاصوات التي بحت من كثره الصراخ عن بعض الود فلا اجد ، ابحث في دفاتر الصمت عن سطر يوصل المقطوع والغائب فلا اجد !!! 
وتعثرت الكلمات فوق الشفاء كالاحجار التي نمضغها ، وصارت الابتسامات مرسومه فوق الوجوه بارده كالشمس المرسومة و........... صرنا اكثر وحده ، انسكب كل منا داخل نفسه واغلق الباب والبوابات ورفع رايات الحرب واستعد للقتال !!! 
اي حدث هذا الذي اخرج كل هذا الموحش من الصدور والقلوب !!! 
من اين انبثق هذا الجفاف والجفا والقسوة !! 
وكأن البشر كان يرتدوا اقنعه الانسانيه التي سرعان ماسقطت فظهرت الوحوش والافاعي وبانت كل الوجوه علي حقيقتها وانتشر القبح و.............. كلمني احدهم من يومين ، رحبت به بصوت بارد ورد لي التحيه بصوت ابرد ، سالته لماذا اتصل بي فلتعثم وافصح لي ليطمئن علي ،صدقته واخبرته اني كويس فاغلق الخط وهو يرد طيب طيب !!!! 
و............. كيف كنا وكيف صرنا ؟؟؟
كنت اتهلل فرحا وقت رؤيه اسمه فوق هاتفي وكان يتكلم بلا توقف حين يسمع صوتي !!! وكنا وكنا و..........كان فعل ماضي مانسيبه في حاله !!!! 
واصبحنا ابناء السنه القاحله و............ انفرط عقد الانسانيه والقرب وادمنا الوحده والصمت !!!! 
العالم تغير ومعه البشر !!!! 
العالم اصبح موحش وبدا من الناس الذين كنت اظني اعرفهم ، بدا منهم ماهو قاحل وموحش وبارد وكأني لااعرفهم !!!!
التمس الاعذار للجميع ، فمن يوجعه " ضرسه " لايكترث باغنيه جميله يسمعها ولا يسمعها !!! ضرسه يوجعه والالم يسري كهرباء في اعصابه ، الان هو مستقطب داخل وجعه لايشعر الا به !!! فمبال مايحدث طوال هذا العام ، من هو مستقطب فيه وله لن يشعر باي شيء اخر ، هنا ليس فقط " ضرسه " الذي يكهرب اعصابه ، بل ربما احلامه وامنيات واحباطه الذي يتمناه يرحل عنه ، الذي يوجعه فرصته في حياه اجمل كما يظن ، احلامه في اوطان كتب الاطفال التي تشرق عليها الشمس وتغرد العصافير فوق دروبها وينير القمر ظلمه لياليها ، هل يمكن للوطن يتحول بحق لوطن مثل اوطان كتب الاطفال ، وننام هانئين ونستيقظ سعداء وتخبط الدببه علي ابوابنا تحمل لنا العسل والكرز واواني اللبن البلوريه ، وتمنحنا العصافير تياجان من الياسمين والفل وتتمايل الجهنميات الحمراء والبرتقالية علي نغمات الريح وصفير اوراق الاشجار !!!! ربما !!! لن احبط احد واقول اننا كبرنا علي كتب الاطفال وان علم السياسه هو علم القبح والانتهازيه والسفاله ، لن اقول هذا ، ساترك الجميع هانئا بحلمه ينتظر وطن ترسم كتب الاطفال الوانه ببراعه ، بالونات ملونه تطير في السماء كاسراب الفرحه ومياه جداوله عذبه سكر وبشره مبتسمين من الاذن اليمني لليسري اوسع ابتسامات تفصح عن طيبه ورضا وسعاده وهناء و......... تحيا الاوطان في كتب الاطفال ، الاوطان الملونه التي يرتدي مواطنيها ملابس زاهيه لم يفسد مسحق الغسيل الوانها ولم يحرق المكوجي اطرافها ولم تسقط من فوق حبل الغسيل فيزيدها تراب الشارع قبحا فوق قبحها ، الاوطان الملونه التي يذهب اطفالها للمدراس مشتاقين للمدرسه الطيبه التي تمنحهم الدروس وحبات الكراميلة ويلعبوا في حصه الالعاب العاب جماعيه تقوي اندماجهم والعاب فرديه تقوي صحتهم وبدنهم ويسمعوا في حصه الموسيقي لنغمات ترقي ذوقهم وتزيد مشاعرهم رهافه ورقه ، نعم فالورود التي في الشوارع والاشجار المغسوله علي جانبي الطرق منحت مشاعرهم رهافه ورقه تزيدها الموسيقي فيحلقوا كاسراب الفراشات فوق المروج الخضراء!!!!
احلموا بالوطن المرسوم في كتب الاطفال ودعوني وشأني !!!!
وليت كتب الاطفال تمنحنا فرحتها !!! 
هناك اوطان اخري مرسومه في كتب " اكلة لحوم البشر " !!!
هؤلاء البشر الذين لاينمون ولا يعيشون الا علي دماء الاخرين ولحمهم ، نراهم في الافلام في اقسي واعتي مشاهد الرعب ، يمزقون الاحياء الضحايا ممن يقعوا في ايديهم ، يدبوا انيابهم في رقابهم ويحتسوا الدماء الساخنه وهي مازالت تدور في الشرايين والاورده ، يشربوها ساخنه وهي تضخ من قلب الضحيه مباشرة لافواههم !!!!
كيف يكون وطن " اكلة لحوم البشر " ؟؟؟
هل مثل وطن كتب الاطفال ، ترفرف فيه العصافير والفراشات !!!!
كيف يكون وطن " اكلة لحوم البشر " ؟؟؟ طرقاته مليئه ببقايا الدماء الساخنه التي تجمدت بعدما شرب منها العطشي ثم بصقوا بقاياها لزوجه وعفن علي الارصفه ، كيف يكون وطن اكله لحوم البشر ، يقتلون بعضهم بعض ليس كرها بل للاستمرار في الحياه ، هذا ليس قتل ، هذا ضروره لنعيش ، لن نعيش وجميعنا احياء ، سنموت جميعا من العطش والجوع ، علينا نقتل بعضنا البعض ليعيش البعض ويموت البعض الاخر !!! هذه سنه الحياة ، والا من اين سنأتي بالدم الساخن الذي نحبه واللحم البشري الذي لانعيش الا ونحن نلوكه تحن اسنانا ونمزق صحابه اربا ونحن فرحي نلتهم جسده وروحه فيموت ونعيش !!!!
كيف شكل وطن اكلة لحوم البشر ، هل يحمل كل فرد فيه سكينا تحت ملابسه ؟؟؟ هل يتربص كل منهم بالاخر ليصطاده قبلما يقع في شركه ؟؟؟ هل تجوب طرقاته المظلمه برائحتها النتنه صرخات القتلي وهم يموتون غاضبين من اصطيادهم وتلعلع تحت سماءه هتافات القاتلين وهم يقتلوا ببراعه وفرحه وسعاده من اجل استمرار الحياه !!!!
كيف يكون وطن اكله لحوم البشر ، هل يذهب فيه الاطفال للمدراس ، ام تغلق كل ام علي اطفالها الباب وتقف خلفه تحمل سكينها تنتظر الاحمق الذي سيطرق بابها ليأكل اطفالها فتأكله باسنانها حيا وتوزع لحمه ودمه علي الاطفال ليفطروا قبلما تفتح لهم برامج الكارتون ؟؟ هل تنام الزوجه امنه في حضن زوجها ام تخاف يشرب دمها بعدما يخدرها بالسعاده وممارسه الحب ، فلاتمنحه حبها ولاتنام امنه مطمئنه !!! هل تزور الابنة امها ام تخاف من جوعها الاخرس واشتياقها للحم البشري ولو كان لحم ابنتها وابنة بطنها ؟؟؟
كيف هي اوطان " اكله لحوم البشر " !!! 
مااخبار معدلات التنميه في اقتصادها وماقدر ارباح بورصتها وما مدي اعوجاج ميزان مدفوعاتها وقد انهيار عملتها واخبار برامج السهره والتوك شو  في فضائياتها  ...
لاانتظر وطنا مرسوم في كتب الاطفال واخاف وطن اكلة لحوم البشر وكنت احب وطني الذي كان ولم يعد !!! 
ومازلت تائهه ومخطوفه وضائعه وانتظر بصيص امل اشراقه شمس جنيه طيبه تضرب بعصاتها السحريه فوق رأسي فاستيقظ من نومي لاجد عالمي مثلما كان طيبا وانسانيا ومحتملا !!!! 
ومازلت الف والف في " التراك " والدنيا تدور معي وفوق رأسي والعالم الموحش يزداد قبحا ووحشة !!! 

( اديني من وقتك ساعة - 12 ) 

هناك 3 تعليقات:

manoola يقول...

أميره

"اصبح موحش رغم "استهبالي" على الحياة"
هذه هي النهاية رغم اعتقاد الكثيرين انها البداية
سنين طويلة كل واحد فينا استهبل على اللي حواليه... وعلى نفسه.. وعلى الحياة كمان
وكان يناير 2011
بداية ونهاية في نفس الوقت
بداية التسائل
بداية كشف الاقنعة الملونة
ونفض يناير التراب عن الصناديق المغلقة في القلوب
فعلا كنا غرباء عن الكثيرين من حولنا
لكن
لو تأملتي قليلا فيما سبق يناير
لوجدتي انك تمتعتي بالاستهبال
وصدقتي الابتسامات
بمحض ارادتك
ربما لانك اردتي ان تصنعي عالمك كما تحبينه
لا تتعجبي يا صديقة ممكن كنتي تعرفيهم
ولا تتعجبي لان احدهم لم يمد يده للاخر
لانهم استرجعوا الذاكرة الجماعية الحقيقية
لا تبحثي عن الانسانيه
لانها منسية
انبثق هذا الجفاف من القلوب القاسية
التي تلونت باللون البمبي
وصدقنا احنا بعبطنا ان الحياة بقا لونها بمبي
هكذا كانوا
وهكذا صاروا
ووسط كل هذا
نعيش نحن بأوهامنا

لا تتسائلي عن وطن أكلة لحوم البشر
فنحن نعيش وطنا ملونا بقوس قزح
تمطر فيه امطار من دم البشر
ولازال الكثيرون منا تائهون
ولازال الاكثر منا مخطوفين
ولكن الاغلب منا.... مقهورين يلفون التراك في حيرة

دعينا نحلم بوطننا
كما تمنيناه
كما احببناه
كما رسمناه في كراسات الرسم بأنامل الطفولة البريئة
كما غنيناه في اغاني الشيخ امام
فلابد انه سيأتي ذلك اليوم
الذي نعيش فيه أمانينا
بنفس الصدق اللي جوا قلوبنا مدفينا

في انتظار وطني الذي حلمت به
سأظل احلم وافكر وابحث

منال أبوزيد

حمـــــــــــــــــــــة يقول...

تواتر التغيير سيستمر و تنكشف معه الحقيقة بعضها مرا.
مرا حين نكتشف الزيف في أشكالا مختلفة
ستتغير العلاقات البشرية وفق قواعدا جديدة(.)........
كثيرا من الفتور سيظهر
طعم المرارة يجعل المرء يتمنى لو ترجع الأمور الى الوراء كما كانت و بالتالي رفض الجديد و ما سيأتي به
مع الوقت سيكشف التاريخ صفحات سوداء قاتمة ..... أول ما نتعرف إليها نبكي ، نتأزم، نطرح ألف سؤالا : أين كان كل هذا ؟
و هنا السؤال المحوري : ما دوري في كل ما حدث؟
هل ساهمت بقدرا ما ؟
محاسبة ذاتية ..............
كيف إنسقت أو كيف تصرفت ؟
هل كنت أدرك الحقيقة ؟
و أخيرا كيف أسهم في التخفيف
و هذا بداية مرحلة جديدة مختلفة
...............................

قوس قزح يقول...

بلا غصه في الحلق ولا حزن للفراق ولا وحشه للغائب

هى الجملة دى يا اميرة اللى فعلا كشفت الحقيقة
ان اللى كان بين الناس مش مشاعر من القلب لا دى مجرد مشاعر افتراضية
زى العالم الافتراضى كده لما تزهقى منه تروحى دايسة زرار و قايمة

نفس الشىء للاسف بقى بين الناس .. و للاسف اكتر ان لما تستغربى و تزعلى و تحزنى يتقال عليكى حساسة بزيادة و الدنيا ابسط من كده ..ما اللى يجى يجى و اللى يروح يروح ..و للاسف اكتر و اكتر ان اللى بيقولك الكلام ده اقرب الناس لكى فتشوفى ان غيابك فى يوم عنهم هيكون تحت عبارة اللى يجى يجى و اللى يروح يروح ..محدش هيبكى على حد ولا حد هيبكى على وطن

النخلة جميلة اه و شموخها رائع لكن مش بناخد بالنا انها دايما وحيدة :(