26 سبتمبر 2009

عروس البحر .....!!!!






هل تعرف عروس ال
بحر ؟ هكذا سال العجوز حفيده الشاب ، لم ينتظر اجابته ، عروس البحر هي الحلم الذي لايتحقق ، هي موجوده لكنها لاتمنح احد حق الاقتراب منها ، هي موجوده لكنها صاحبه اراده وقرار تنتقي احباءها ومريديها وعشاقها المعذبين ، اذا اقتربت منك لاتخاف ولاتجري واترك لها نفسك ريشه في مهب الريح واذا لم تراها ابدا اعرف انها لم ترض عنك وان اعمالك الطيبه لم تبهرها وانها لاتصدقك !!!

كان الجد
والحفيد يجلسا علي شط المحيط يحدقا في القمر وكل منهما ينتظر خروج العروس تشق عنان الموج لاجله ، كل منهما يحلم بابتسامتها يتمني ان تفتح احضانها لاحتواءه ، سنوات عمر الجد عدت لكنه لم يمل الانتظار منذ طفولته وهو يحدق في الظلمه ينتظر رؤيتها والحفيد مازال يلون صفحات مستقبله بالوان الامل لكنه يزين كتابه بصورتها كان احلامه المؤجله لن تتحقق الا بها .....
كانت الليله قم
ريه ووجه البدر يسطع ضاحكا ، مضت ساعات الليل وكادت تنفذ وشرع الليل في الرحيل يلملم نجومه الساطعه ويبكي قطرات ندي تؤكد حقيقه رحيله ، المحيط ساكن وموجه يتثائب يستعد ليقظه الفجر وضجيج نهاره ، الجد وحفيده جالسين ، يحكي الجد للحفيد ان الاشباح الشريره معتقله منذ فجر يومهما السابق عقابا لها علي ايذاء البشر بالكوابيس والارق والافكار الموحشه ثم يراه مبتسما يلوح للجنيات الطيبه التي تلهو فوق وجه البدر تغرس الورود الساطعه وسط ماسات تاجه عائده من رحلتها الليليه الطيبه حين مرت علي الاطفال النائمين قبلت وجناتهم ودعمتهم بالامل والحنان وتركت لهم باقات الزهور النضره فوق مخداتهم الناعمه ذكري الاحلام السعيده ، يتفاءل الجد ويشرح لحفيده ، في عمر الزمان ستاتي ليله بلا اشباح شريره تفوح من جنابات الكون فيها روائح الياسمين ، انها الليله الموعوده ، التي يعرف الجميع انها اتيه لكن احدا لم يراها ولايصدق ان عمره سيمتد ليشهد بعينيه فرار عروس البحر من اسر وحشها الشرير !! .
يعلم الجد ولايعلم الحفيد ان عروس البحر محتجزه قبل ميلادها قدرا مروعا في جعبه الوحش الشرير ، الذي احبها فكرة وبحث عنها جسدا واعتقلها روحا وكتم همهاماتها وقص ذيلها الراقص ، يعلم الجد ان الجسد المسجي في الاطار الذهبي فوق فراش الوحش الشرير ليس الا روحها المعتقله غصبا علي يد الوحش العاشق الذي لم يكف عن مغازلتها لكنها ابدا لم تستجيب لها رفضت عيش حياته الرغده وفضلت التيبس فوق الحائط عن اشواك احضانه ، فهي ابدا لن تكون له حتي لو مر الف دهر وبقيت معتقله ، يعلم الجد ان عقود اللؤلؤ التي تزين جيدها ليست الا حبات دموعها التي نسجتها طوقا وانشوطه خنقت بها انفاس
ها مع كل قيود وحشها الشرير وظلمه واحمال قهره المتعسف !!!
تعاقبت الدقائق الاخيره في الليل ، مل الحفيد وياس من خروجها ، يعلم انها تغادر في الليل وتعود في الليل وهاهو الليل سيرحل - وهو ايضا سيرحل - وهي لن تاتي استوقفه الجد وطالبه بالانتظار يشرح له ان رحلتها الاخيره بلا عوده ، وانها قد تخرج في الليل وتبقي شعاع في شمس النهار وان الليل لم ينتهي ودقائقه لم تنفذ ..... لكن الحفيد لم يصدقه ومشي و...... ذهب لفراشه حزينا ونام .... وبقي الجد يحدق في الماء كانه يناديها يتوسل اليها تاتيه بكل فرحه العمر المؤجله !!!
انتشرت رائحه الياسمين كان اشجارها كست الكون ، ابتسم الجد ، امتد به العمر ليشهد ليلتها الموعوده ، وحلم بفرارها لا يعلم انها في تلك اللحظه بالذات كانت حره بعد ان فرت من سجنها وقفزت بين الامواج العاتيه سعيده بتحررها وحريتها التي لم
تيآس يومها من استردادها .. غفا الجد ينتظر لحظه العمر التي لم تاتيه وهو في عنفوان شبابه واتته حين قضي الكبر والوهن علي قدرته في عيشها ، تحررت عروس البحر وفرت من اسر سجانها ، ابتسم البدر محبا وولدت ملايين النجمات الحره وتبددت الظلمه وعاش النهار نهارين لايرحل ..
قصت النجوم لبعضها حكايه فرارها ، حين صرعت سجانها وحاربته بذكاءها واسلحه عقلها المشحوذه بالحكمه فانتصرت عليه ، كان سجانها نام ارهاقا بعد ان قتلته بالغناء وحرمت جفونه من النوم شهورا ، رسمت منذ دهورا خطه قتله ، ستغني حتي ينتحر ستتحداه بالغناء تقاومه بالغناء تقتله بالغناء ، يستيقظ منزعجا علي صوت غنائها يظنها سعيده فيتغاضي عن ازعاجها وتستيقظ منزعجه علي وحشه كوابيسها فتغني تدس السم في عروقه بطيئا لكن نافذا ، ويمر اليوم بعد الشهر والشهر بعد الدهر وهي تقتله بغنائها مبتسمه في وجهه فيخجل من تعنيفها ويصمت متآلما ينصت لصوتها ، تغني كل الاغنيات التي تعرفها ، تغني كل الكلمات التي تحفظها ، كل الكتب التي قرآتها ، وهي تتابعه يترنح فتغني بصوت اعلي واعلي حتي قبض علي راسه وصرخ الما فادركت ان حريتها باتت وشيكة واستعدت للرحيل ووقت سقط علي ظهره صريع غناءها ابتسمت و لملمت كتبها ووورودها المصبره وخطابات الحب القديم وصندوق الايام التي تحبها وفرت من بين قضبانه تغني لاول مره في حياتها فرحة لكنه كان صريعا فلم يسمعها !!!!!
يقص الجد لحفيده في الحلم الذي يؤنس ليلته ان عروس البحر حلما لم تمنحه الحياة للعاشقين علي كثرتهم ولااحد
يعرف من هي .. انسيه جنيه كائن خرافي فكره مبتكره حلم ملون مرسوم فوق صفحه مصقوله بيضاء ...ليس مهما طبيعتها وماهيتها .. هي اسيره الاسر السرمدي الذي لاتعرف سببه او تاريخ بدايته او ميعاد نهايته فنسيته واعتبرت نفسها اسيره بالفطره بالضروره الي الابد ولم تفكر في تحررها ولم يؤلمها تراخيه ولم تشتاق لايامه وبقت اسيره تقرآ وتعرف وتتعلم وتطيع الاوامر لا تقهر سجانها لكنها وبلا اي استعدادات خاصه الا طقوس حياتها العاديه تستعد جيدا لانهاء الاسر بالغناء بالفناء لاتكترث واثقه انها في لحظه ما ستتحرر ، قد تاتي اللحظه في حياتها وقد تتحرر بموتها لكنها في النهايه ومهما طال الزمن ستكون حره جداجدا ، ابتسم الحفيد لجده في الحلم واحبها وتمني لو يلقاها ، لكنه نائم في فراشه ضيع ملله فرصته مثلما ضيع الكبر والوهن وشيخوخه اخر العمر مثابره الجد وحلمه في لقاءها !!!
خرجت عروس البحر حره من المحيط وجدت الجد نائما مغشيا عليه لاينتظرها فلوحت له وودعته واطلقت جدائله
ا الحريريه بساطا علي ضفاف بحيره النرجس واتكآت علي خصلات شعرها الطويله و قصت علي عاشق ذاته النرجسي كيف وقع سجانها صريعا مخدرا بوحشه غناءها وحين لمحت وجهها علي سطح البحيره ساطعا ابتسمت فتفتحت ازهار البرتقال فوق اغصانها وانبلج الفجر فقويت ، كانت نرجسيه اكثر من نرجس شخصيا لكنها لم تضايقه ولم تزعجه ولم تخبره بسرها الصغير انها اجمل منه مهما تجمل ومهما نظر لمرآه الماء وتصورها تسطع ببهائه ،لم تخبره انها خرجت من خلف قضبانها صوب البحيره موقنه انها اجمل منه ومن كل ازهاره لكنها لاتنافسه ولن تفعل فالنتيجه محسومه بالضروره لصالحها فاشفقت عليه من عذاب كراهيتها وهو لايحب الا ذاته ، اشفقت عليه فلم تخبره بيقينها من انها وهي عابسه الوجه متناثره الجدائل حزينه يتراقص علي ملامحها شحوب مصباح الزنزانه تظل اجمل منه ، هي تعرف حقيقتها وحقيقه العالم لايزعزع ايمانها بنفسها الف مليون نرجس فهي الاجمل والاجمل كانت وستظل !!!
تركت عروس البحر النرجسي امام بحيرته يبكي ادراكه بجمالها الخفي وغيرته منها وحلقت للبدر تجدف وسط
اطياف السحاب بذيلها الراقص تحيطها الجنيات الطيبه والقت بقلبها في قلب القمر تبكي تشكره لانه منحها في كل لحظات الاسر الطويله ضوءه الحاني رسائل طمآنينه تفك اسرها وتدعم حريتها رسائل طمآنينه تقسم لها ان الف سجانا فوق سجان لن يقوي اسرها ، والف نفق عميق والف حاجز مائي والف فدان شوك والف الف فدان نار كل هذا لن يعوقها وقت الحريه عن الحريه ، قبلت القمر تشكره لانه ساندها فبكي القمر وهطلت الامطار الاستوائيه فوق المحيط وارعدت السماء وطال الليل ولم يسمح للفجر بمشاكسته وازاحته وقتها عن مملكه الكون وبقي الجد نائما علي الشط ينتظرها وانتفض الحفيد في فراشه فزعا من صوت الرعد ثم عاد سريعا للنوم يستضيف جده في احلامه الحانيه يساله عن عروس البحر اسرار غموضها اصل حكايتها سبب حب الناس لها وتعلقهم بها وانتظارهم لها ، لماذا يحبها الناس ياجدي وانا مثلهم ريحني ياجدي ، اشار الجد لالسنه اللهب المتراقص في مدفآه الحلم وقال وكيف لا نحبها وروحها نار متقده تعيش اسيره الجسد الضعيف في قاع المحيط المظلم المتجمد لكن الصقيع المحيط بها لم يطفيءنيرانها فقط حمي محبيها من حريقها ، لم يفهم الحفيد ، كرر الجد هي انسيه جنيه كائن خرافي اسيره حره شابه عجوزه كل هذا لا يهم فروحها لهب لاسع يرقص فوق الصقيع ومن هذه السخونه والحيويه وتلك البروده والتروي حافظت علي انطلاق روحها وتدفق حيويتها التي اعتادت الفرار من الاسر تخرج من جسدها تلهو وترقص وتلعب وتعود له في النهايه سعيده حره لان الاسر قرار لم تاخذه ابدا والاسر وحشه لم تستلم لها ابدا والاسر قسوه فرت دائما من نصالها ولكن كل هذا لم يهزمها نعم لم تتحرر بعد لكنها ستتحرر ستتحرر فينام الجسد كالاطفال راضيا عن مصيره الاخير حرا ولاشك ، يلح الحفيد لماذا يحبها الناس ياجدي يشرح له هي القويه الحنونه الاسيره الحره التي فرت من الاسر ولم تمكنه ابدا من روحها خرجت من كهف اسرها تعرف كيف تطير كمثل الصقور التي طالما حلمت انها ضمن سربها ، تعرف كيف ترقص كمثل البجعات الرشيقات التي طالما تدربت علي خطوات سعادتهن ، تعرف كيف تسير كمثل انسان حر يعرف طريقه جيدا ، هي الاسيره الحره ياحفيدي الطيب مثلك طيبه وقت تحررت لم تحطم الدنيا تنتقم من اسرها بل نامت بمنتهي الحنان في حضنها صامته هادئه تعلم ان الحريه عظيمه لكنها تعاش بلا صخب وبلا ضجيج وبلا زيف كريه ، هي مثلك طيبه وقت فكت اسرها القت بنصل سكينها في البحر لاتحتاجه لان الاسري مسلوبي الروح هم من يحتاجون لاسلحه تطمئنهم وهي عاشت اسيره البدن حره الروح واثقه من مصيرها الاخير ، القت السكين في البحر ومعه بقايا دموعها فايام الحريه لا تحتاج دموع معهم النصائح والاوامر والتوجيهات والقواعد الظالمه والعادات الغبيه والتقاليد المتعسفه وكل قواعد ايام الاسر وصنعت لعالم حريتها قواميس جديده تضم ملايين الكلمات اللائقه بوقت الحريه وعالمها الرحيب ، هي طيبه مثلك ياحفيدي اسرت في قاع البحر عمرها كله لكنها لم تكره البحر بل كرهت السجن واشفقت علي السجان اسير معها مهزوم بلا روح ، لم تنقم عليه لكنها التمست له الاعذار لانه قيدها جبرا وقيد نفسه معها فانطلقت روحها حره وبقي هو الاسير وهي المحلقه دوما في السماء .
و......... مازالت عروس البحر تنام في حضن القمر تبكي ومازالت السماء ترعد ومازال القم
ر يبكي دموعها مطر استوائي غزير يروي الحياه بكل ماتحتاجه من خصوبه ونماء ... ومازال الليل ينتظرها علها تعود معه ، لكن الياسمين يفوح في الكون يؤكد تحررها الاخير ، لكنها اشتاقت للسجان واشفقت عليه وقت يفيق يكتشف فرارها ، اشفقت عليه لانه وقتها سيكره الغناء ويكره الحياه ويكرهها وهي لا تتحمل ابدا الكراهيه حتي لو كانت من سجانها ، مازال الياسمين يفوح في الكون يحرضها علي الفرار الاخير لكنها اعتقلته تحت جلدها وفي مسامها وقبضت عليه تاخذه معها لزنزانتها تجملها بنسائم الحريه لكنها ستعود للسجان بارادتها الحره لن تكسر ارادته وتقهره ، فهي الاقوي من كل قيوده تعيش عالما ارحب من زنزانته التي يقف علي بابها اسيرا يحرسها ..
و..... اوشك الليل علي الرحيل فلمت عروس البحر جدائلها قصت ذيلها وعادت طواعيه للاسر سعيده واثقه من قدرتها علي انتزاع حريتها وقتما تشاء ، سعيده انها صاحبه القرار الاخير في شآن اسرها لكنها تحب الاسر ولاتريد حريتها الان ... وحين تريدها ستطلق عواصف الياسمين في الكون وتحلق فوق نسائمها لعالم الحريه !!! وامتطت عربه الليل وعادت !!! وحين سطعت الشمس فوق الكون كانت تنام هي في فراشها تغني بصوت عذب خفيض سعيده راضيه فكل حياتها ملك يديها تفعل بها ماتشاء وقت تشاء .... وفرت وعادت وفرت وعادت حتي ادمنت اللعبه وسعادتها ومازالت روحها طليقه ومازال سجانها ينام اسيرا علي بابها لايعلم انها فرت وستفر ملايين المرات !!!!! ومازال الجد يحلم بها ومازال الحفيد يحلم بها ومازال الكون ينتظر فرارها الاخير لكنها لم تحدد موعده بعد !!!!

"الي الروح الحره جدا جدا .. اهدي رؤيتي "




هناك تعليقان (2):

Rabab Fayed يقول...

هي موجوده لكنها لاتمنح احد حق الاقتراب منها ، هي موجوده لكنها صاحبه اراده وقرار تنتقي احباءها ومريديها وعشاقها المعذبين ، اذا اقتربت منك لاتخاف ولاتجري واترك لها نفسك ريشه في مهب الريح واذا لم تراها ابدا اعرف انها لم ترض عنك وان اعمالك الطيبه لم تبهرها وانها لاتصدقك !!!
=======================
هى دى جدا جدا جدا
قولتى كل حاجه يامرمر
تسلم ايدك

chitos يقول...

فهي الاقوي من كل قيوده تعيش عالما ارحب من زنزانته التي يقف علي بابها اسيرا يحرسها ..
.................................... سعيده واثقه من قدرتها علي انتزاع حريتها وقتما تشاء ، سعيده انها صاحبه القرار
===================================
فهمتها متأخر "جدا جدا جدا"
و فعلا هى اوى خالص جدا جدا جدا

جميله يا مرمر