20 يناير 2010

كنت احبه ... لكنه لم يحبني ....!!!!








اكره المطر
.. قطراته توجعني ، تذكرني بايام البراءة واحلام اللهو المبهج تحت زخاته المتلاحقه ، تلك الاحلام التي رحلت هي والشباب والاندفاع والبهجه ولم اعشها ، يذكرني بالحرمان الذي ادمنته حين حرمت من الرقص تحت المطر ، حرمت من دفء الجسد بعد البروده والبلل ، حرمت من وهج المشاعر التي تطمئن في حضن حاني بعد صقيع ورطوبه مؤقته ، لم احلم باللهو وحيدة ، حلمت بالسير بالجري بالرقص ببلل الشعر والبدن في حضن حبيب يشع قلبه بالحنان فتسطع اقواس قزح من عينه تنتصر علي السواد وتقهر كأبته ، لكن الحبيب لم ياتي واقواس قز ح احتجبت حزنا علي العواصف العاتيه التي لاترحل ولا تسكن ولا تغيب ، وضاع الحلم ، فجدبت الارض وتوقفت انهار السماء عن ملاطفتنا بقطراتها النقيه وغابت الشمس غضبا من لون الايام التي تشرق عليها فتبقي علي حالها كئيبه بلا اشراق بلا فرحه وتركت لنا الغيم باردا موحشا لا يبكي ولا يرحل مثل بقيه احلامي التي لم تتحقق ولم تتركني في حالي وبقت كوخز الدبابيس تؤلم قلبي الحافي وقت اسير علي الارض الخشنه بمشاعري فلااجد الا زجاجا منثورا جارحا وبقايا دموع ...

اكره المطر ...
يذكرني بالطفوله التي ذهبت وانا اسير في الشارع لاهيه اضحك والامطار تسلخني بسيولها تبل ملابسي وشعري وحذائي فاعود المنزل لحضن امي ارتعد من البلل لكني سعيده يسري الدفء في عروقي مع الدماء الساخنه ، يذكرني بالدفء الذي استعذبته وقت كانت الانفاس الحنونه اكثر وهجا من نيران المدفئه البدائيه وكانت الاحضان ادفء من بطانيه الطفوله التي احكمتها امي علي جسدي بحنان ادفء ، لكني امي رحلت وحضنها اوصد في وجهي والبرد احتلني لم تقوي كل الذكريات القديمه علي اجلاءه عن روحي ، الدفء غاب والحنان تلاشي وبقيت عطشي تنهمر الامطار بقوة وبأس وقسوه علي راسي لا ترويني ولاتفلح طرقاتها في اخراس صوت حزني الذي يئن في الامسيات الماطره يشكو حالي والجدران البارده حولي تشع صقيع وكاني اعتقلت بداخل مكعب ثلجي يذوب بعض بدنه قطرات مطر كدموعي وانا اسيره البرودة اللعينه التي لاتعتقني ابدا...

اكره المطر ... قطراته المتلاحقه بايقاعها المنضبط وموسيقاها الجوفاء تثير الرعب في قلبي تناديني للوحشه للبروده للسماوات الرماديه تعتقلني بين طياتها المريره تذكرني بدبيب ايقاع الحياه وهي تنزلق وتتسرب ايامها من بين اصابعي كالرمال الخشنه في رحله التلاشي المؤجع ، قطراته تذكرني بايام تعاقبت جاءت ورحلت مثل قطرات المطر لم ادركها لم اعشها لم انساها لم اكرهها لم احبها ، ايام جاءت ورحلت مثل الكوابيس الليليه لاتتمني الا تفيق منها وتتعمد تنساها فالوحشه والخوف والوحده يلونوا الايام بلون كحلي مقيت اكرهه مثل فوانيس الشوارع الموحشه المخيفه في الكوابيس المرعبه وفي افلام الرعب تنشر زرقتها داخل نفسك فتعتقل في لوحه تكرهها سماءها رماديه بارده وشوارعها زرقاء موحشه واحضانها موصده وانت والوحده والوحشه تؤنسوا بعضكم بلا ونس ولا طمانينه !!

اكره المط
ر في شوارعه البارده اسير وحدي ، احمل شمسية لاتحميني من بلله ولا من ذكرياته ، يوجعني ذراعي وقلبي وتنهك روحي والشوارع تزدحم بالمحبين وانا ابتسم كالبلهاء وحيده تتراقص خطواتي بلا متعه اكاد انزلق فلا اجد ساعد اعتمد علي قوته ووجوده ، اسير وحيده في نهارياته المظلمه تحت سحبه السوداء يدق الرعب في قلبي من صدي رعده الهامس بالخوف كانه يناديني لاتحلمي وافيقي من اضغاث طفولته واكبري وتاقلمي مع الواقع البارد ، انتفض في فراشي فزعه من رعب برقه يزيد الليالي الطويله وحشه ويزيد البروده صقيعا ويزيد الوحده وحشه ويزيد نفسي هما ، اخاف من طرقاته علي نافذتي كانه سيقتحمها ويخطفني في قلب اعاصيره ودوماتها ، احتمي من المطر تحت البطانيه البارده فتفر الاحلام من غفوتي وتترك لي مكانها دمعتين وورده جافه ..
اكره المطر ... اكرهه لاني كنت احبه لكنه لم يحبني ، ولم يتركني في حالي ، ينهمر كل شتاء يطرق بوابتي وقلبي ويذكرني بكل ماكنت اتمناه ولم احصل عليه ، قاسي المطر مثل الدنيا ، احبطني مثل الاف الاشياء التي تكالبت علي واحبطتني وهزمت احلامي وتركتني اسير في الحياه ادرك قسوتها واتجاهل وجعها وادعي اني لااكترث بكل مايحدث !!!

هناك تعليقان (2):

عمادخلاف يقول...

دعينى أختلف معك ..فلن أتعامل مع النص سوف أتركه يمر دون أن أضع كلماتى وعباراتى لكى تمجده وتفرض تواجده على عالمى الخاص وتفسده ويصاب بالشوشرة وعدم الأتزان ...أنها معتقداتى وطباعى التى أؤمن بها فأنا خارج من النص ولن أعود اليه أبدا ...فأنا كائن شتوى ...عاشق للمطر .لولا المطر والبحر لكنا يتامى .أنه أحساس لا يمكن تخيله أو وصفه عندما أسير وحيدا فى شوارع خا... مشاهدة المزيدلية من البشر ومن تفاهات الحمقى ومثيرى المشاكل وعاشقى أفساد الحياة ...أحس أن كل قطرة على وجهى أولد معها من جديد كأننى أغتسل من ذنوبى لأعلن توبتى ...أترك لعيونى مهمة البحث عن اللحظة التى أريدها وأبحث عنها لحظةأتساع الكون وعدم أصطدامها بالبيوت والبشر وبالحكايات المملة والسخيفة ...أحرر روحى ومشاعرى وأحاسيسى وقلبى ..من قبضة الجسد والعقل وتفاهات الأيام أتركها هكذا أراقبها من بعيد وهى تتراقص وتتغنى على نغمات تساقط المطر أراها وهى تنطلق وكأنها تبحث عن أمراة تسكن فى قلبها وتختبأ بين خصلات شعرها وعيونها .. ماأجمل المطر عندما يتساقط على وجوهنا لنغتسل من خطايانا..أنها لحظة لا يمكن وصفها أو كتابتها أو التعبير عنها لحظة السير بلاهدف وبلا ترتيب مسبق تحت المطر وهو يتساقط ليولد مليون أمل جديد ومليون بسمة ومليون ضحكة وعندما تنتهى السماء من غناءها وتراقصها أعود لكى أبدا رحلتى مع الحياة من جديد ..لولا المطر والبحر لأصبحنا يتامى ...تحياتى لحضرتك ومزيد من الابداع والتميز

عمادخلاف يقول...

دعينى أختلف معك ..فلن أتعامل مع النص سوف أتركه يمر دون أن أضع كلماتى وعباراتى لكى تمجده وتفرض تواجده على عالمى الخاص وتفسده ويصاب بالشوشرة وعدم الأتزان ...أنها معتقداتى وطباعى التى أؤمن بها فأنا خارج من النص ولن أعود اليه أبدا ...فأنا كائن شتوى ...عاشق للمطر .لولا المطر والبحر لكنا يتامى .أنه أحساس لا يمكن تخيله أو وصفه عندما أسير وحيدا فى شوارع خا... مشاهدة المزيدلية من البشر ومن تفاهات الحمقى ومثيرى المشاكل وعاشقى أفساد الحياة ...أحس أن كل قطرة على وجهى أولد معها من جديد كأننى أغتسل من ذنوبى لأعلن توبتى ...أترك لعيونى مهمة البحث عن اللحظة التى أريدها وأبحث عنها لحظةأتساع الكون وعدم أصطدامها بالبيوت والبشر وبالحكايات المملة والسخيفة ...أحرر روحى ومشاعرى وأحاسيسى وقلبى ..من قبضة الجسد والعقل وتفاهات الأيام أتركها هكذا أراقبها من بعيد وهى تتراقص وتتغنى على نغمات تساقط المطر أراها وهى تنطلق وكأنها تبحث عن أمراة تسكن فى قلبها وتختبأ بين خصلات شعرها وعيونها .. ماأجمل المطر عندما يتساقط على وجوهنا لنغتسل من خطايانا..أنها لحظة لا يمكن وصفها أو كتابتها أو التعبير عنها لحظة السير بلاهدف وبلا ترتيب مسبق تحت المطر وهو يتساقط ليولد مليون أمل جديد ومليون بسمة ومليون ضحكة وعندما تنتهى السماء من غناءها وتراقصها أعود لكى أبدا رحلتى مع الحياة من جديد ..لولا المطر والبحر لأصبحنا يتامى ...تحياتى لحضرتك ومزيد من الابداع والتميز