17 يناير 2010

بلا ابتسامه ....!!!



مئات ، ربما لو قلت الاف ، لااكون مبالغه ، مئات الصور بلا ابتسامه !!
اتعجب جدا جدا ، هل قضيت كل تلك السنوات بلا ابتسامه !!!

لكني كنت اضحك ، اقهقه ، تدوي ضحكاتي عاليه ، لماذا اذن صوري كلها بلا ابتسامه !!
هل كانت الكاميرات تكره وجهي ، تقتنص لحظه السكون الجمود العبوس وتلتقطها ؟؟؟
هل كنت اضحك لكني لاابتسم ؟؟؟؟؟

نعم اقصد تلك العباره الغامضه ، اضحك بصخب لكني قلبي لايبتسم فتاتي صوري بملامح قلبي وليس بملامح وجههي وقسماته المخادعه!!!!
لكني كنت اظن نفسي ابتسم !! بل كنت اظن نفسي سعيده !!!
لكني صور السنوات البعيده تؤكد لي اني لم ابتسم ولم اكن سعيده بل وربما كنت تعيسه دون ادري " وقتها طبعا " !!!
كل الصور في كل المناسبات ، بلا ابتسامه ، وحين تاتي صوره شاذه بين مجموعات الوجوم ، كان وجهي مزركش بابتسامه مصطنعه مرسومه بنصل السكين بعيده كل البعد عن السعاده والفرحه !!!
نعم انها مجموعات الوجوووم ، صور كثيره في مناسبات كثيره بلا ابتسامه ، مجموعات الوجوم صور تزينها عيناي تقطران حزنا وتعاسه لا يخفي حزنهما شفتاي المنفرجتان من اقصي اليمين لاقصي اليسار .... مجموعات الوجوم ، صور كثيره التقطت في سنوات كثيره بعيده ، صور كثيره لايجمع بينهما الا غياب الابتسامه وعيون حزاني واصرار علي الانكار !!!!
لكن السنوات مرت وانتهت
وبقيت الصور شاهدا كشواهد القبور يشير لامراه دفنت نفسها بالحيا فماتت الف مليون مره حيه ونسيت الابتسامه ومعناه !!!
بقيت الصور تبروز نظرات حزينه لم تفلح كل الابتسامات المزيفه في وأدها او اخفاءها !!!
لن الوم السنوات ولن الوم احد ولن الومني لكني فقط اصف حالي في تلك السنوات البعيده الكثيره التي قضيتها بلا ابتسامه !!!


هناك تعليق واحد:

hamma يقول...

يتيه المرء مع قطار الأيام
ربما إحساس خاص به توجس من الكل
المستقبل ،الحاضر و أيضا الماضي
تشتت العقل الى أكثر من زاوية
و هذه علامات الجدية في التفكير و شدة التمحيص قبل إبداء الرأي
إستثناء لا يتوفر كثيرا
إستقلالية و جموح نحو الحرية
...........